الرئيسيةجبهاتمحليات

أخر المستجدات.. العكيمي يُكذِّب وزارة الدفاع وقبائله تنسحب من المواقع والمقدشي يطير إلى الجوف بعد توقف الجبهة

تصاعدت الخلافات بين قبائل “دهم” التي ينتمي لها محافظ محافظة الجوف أمين العكيمي، والجيش الوطني وداعميه من قبائل عبيدة في مأرب، الذين يقاتلون داخل محافظة العكيمي، وزار وزير الدفاع المقدشي، اليوم الاثنين، المناطق المحررة لمعالجة الخلافات التي لم تعرف أسبابها، ويتوقع أن العكيمي وقبائله معترضون على “عدم تسليمهم مهمة قيادة تحرير محافظتهم”.

مصادر قبلية قالت، إن قوات الجيش وقبائل عبيدة تراجعوا من مواقع بجبهة السعراء التابعة لمديرية خب والشعف بعد انسحاب قبائل الجوف من مواقع في منطقة السعراء، وأن مسلحي الذراع الإيرانية سيطروا على ثلاثة من المواقع المنسحب منها.

وقللت مصادر عسكرية من سيطرة المليشيا على تلك المواقع، وقالت إنها لا تمثل أي أهمية، غير أن مصادر أخرى قالت إن عملية التراجع أربكت خطة الجيش في الوصول إلى بير المرازيق، الأمر الذي بموجبه توقفت العملية العسكرية حسب ما هو مرسوم لها، ولا يزال عدد من جبال دحيضه وبعض التباب بين السعيرة والنضود والهضبة السفلى تحت سيطرة الحوثي.

وكان العكيمي قد تبادل التصريحات علناً مع وزارة الدفاع، مكذباً ما نسب له من تصريحات.

و‏نسب موقع سبتمبر نت الناطق باسم وزارة الدفاع تصريحاً لمحافظ الجوف اللواء أمين العكيمي، عن تحرير كامل المرازيق واستعادة منزل المحافظ والوصول إلى بوابة مدينة الحزم، وأعادت وكالة سبأ، نسخة الشرعية، نشره.

قبل أن ينقل ربيع القرشي ناطق المنطقة العسكرية السادسة نفي اللواء أمين العكيمي للأخبار التي تتحدث باسمه حول السيطرة على منزله، وقال إنه لم يدل بأي تصريح صحفي لأي قناة أو صحيفة، داعياً النشطاء والإعلاميين إلى التحري في مصداقية نقل الأخبار.

اظهر المزيد

الوسائط المتعدده

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق