ثقافة وفن

السعودية تراهن على دعم المحتوى العربي وتطلق أول مجمع للغة العربية في تاريخها

أعلنت المملكة العربية السعودية، الثلاثاء، إنشاء مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، الأول من نوعه في تاريخها، في ظل خطة الرياض لدعم قطاع الثقافة العربية محليا وعالميا.

وانتهى مجلس الوزراء في اجتماعه الدوري برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز،والذي عقد افتراضيا عبر تقنية الفيديو، إلى إنشاء مجمع اللغة العربية الذي سيعمل على أن يصبح مرجعاً عالمياً في مجالات اللغة العربية وتطبيقاتها.

ويستهدف المجمع المتخصصين باللغة العربية، والعاملين في مجالات السياسة والتقنية والتعليم وإنتاج المحتوى، بالإضافة إلى المتخصصين والمتعلمين للغة العربية من غير أبنائها.

واعتبر وزير الثقافة السعودي، الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، أن الموافقة على إنشاء مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية تأتي لإبراز مكانة اللغة العربية وتفعيل دورها إقليميا وعالميا وتعزيز قيمتها المعبّرة عن العمق اللغوي للثقافة العربية والإسلامية.

واعتبر أن “مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية تثمين وتقدير لخادم الحرمين الشريفين ولجهوده لخدمة الثقافة العربية وحرصه على اللغة العربية ودعمه لكل الجهود المبذولة في سبيل صونها والمحافظة عليها”، موضحا أنه سيكون مجمعا عالميا لخدمة اللغة العربية ودعم تطبيقاتها اللغوية الحديثة ما يؤكد ريادة السعودية في خدمة لغة القرآن الكريم.

ونشر في تغريدة بموقع تويتر، مقطع فيديو يوضّح مهام المجمع العالمي وأبرز أهدافه، ومعتبرا أنّ هذا المجمع “شرف ومسؤولية” في الآن نفسه.

وسيسعى المجمع إلى نشر الأبحاث والكتب المتخصصة باللغة العربية، بالإضافة إلى الاختبارات والمعايير، والذكاء الاصطناعي، كما سينظم المعارض والمؤتمرات، وينشر المدونات والمعاجم، وكذلك تأسيس مراكز تعليم اللغة العربية.

كما سيقوم بحملات إعلامية لتعزيز اللغة العربية، ودعم إثراء المحتوى العربي.

وسبق أن أعلنت وزارة الثقافة السعودية عزمها إطلاق مجمع لغوي في عام 2019، خلال إعلانها عن سلسلة مشاريع عملاقة تشكل استراتيجية عمل مستقبلية لها، تضم أيضاً إطلاق برنامج للابتعاث الثقافي خارج المملكة، وإقامة مهرجان سينمائي دولي ومشاريع ثقافية أخرى.

ولدى السعودية عدة مراكز وجمعيات ومبادرات فردية لدعم اللغة العربية وبينها مركز الملك عبدالله الدولي لخدمة اللغة العربية، ومجمعان مستقلان للغة العربية على شبكة الإنترنت، يشرف عليهما أكاديميون سعوديون متخصصون في اللغة العربية.

ورغم ذلك، يطالب كتاب ومهتمون باللغة العربية، على الدوام، بإنشاء مَجمع لغوي لها على غرار ما هو موجود في عدة دول عربية.

وتأسس أول مجمع لغة عربية عام 1919 في العاصمة السورية دمشق، وعين اللغوي البارز محمد كرد علي أول رئيس له.

اظهر المزيد

الوسائط المتعدده

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق