تعزثقافة وفنمحليات

انهيار مبنى المتحف الوطني في تعز

انهار الخميس أحد مباني المتحف الوطني بمدينة تعز، جنوب غرب اليمن.

وجاء الانهيار بعد تعرض المبنى لتشققات خلال فترة الأمطار التي شهدتها البلاد خلال الشهرين الماضيين، فضلا عن غياب الصيانة للمبنى منذ سنوات.

وأفادت مصادر محلية، ان المبنى الذي تعرض للانهيار يقع غرب ادارة المتحف، باتجاه كلية الآداب، وكان يستخدم كمقر لشعبة التجنيد والاحتياط بمحافظة تعز.

وأكد المصدر ان الانهيار ادى إلى تدمير واجهة المبنى وبوابته الرئيسية والغرف التي كانت واقعة اعلى البوابة.

ويعد المبنى المنهار من ضمن مكونات القصر الملكي الذي بناه الامام أحمد حميد الدين في خمسينات القرن الماضي، وتحول إلى متحف بعد قيام ثورة 26 سبتمبر 1962.

ويُعد المبنى أحد المباني العثمانية التي أُنشئت بعد الوصول العثماني الثاني وقد بُني كمستشفى عسكري بجوار العرضي، وبعد الخروج العثماني بعد الحرب العالمية الأولى حوله الإمام يحيى إلى قصر لولي عهده أحمد، وعند تولي الإمام أحمد الحُكم بنى قصر صالة وجعل قصر العرضي للحكم وأطلق عليه مسمى “المقام الشريف” بعد أن قام بالاستقرار في تعز بدلاً من صنعاء التي كانت عاصمةً للأئمة السابقين.

وافتُتح القصر كمتحف بشكل رسمي في عام 1967م، ويحتوي على معروضات تراثية ومقتنيات الإمام أحمد وأسرته بالإضافة إلى الأسلحة القديمة، والصور التذكارية.

اظهر المزيد

الوسائط المتعدده

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق