الرئيسيةرياضة

بايرن يوجه أنظاره نحو لقب دوري أبطال أوروبا

بعد الاطمئنان على الثنائية المحلية، الدوري والكأس، يركز بايرن ميونخ الألماني هذه الأيام تحضيراته استعدادا لخوض مسابقة دوري أبطال أوروبا التي تستأنف الشهر المقبل ببطولة مصغرة وسيكون أحد أبرز المراهنين على رفع لقبها.

وكان بايرن تفوق على منافسه تشيلسي الإنجليزي بثلاثية نظيفة ذهابا في لندن قبل وقف النشاط الكروي بسبب أزمة كورونا. ويأمل النادي البافاري في أن يتمم المهمة بنجاح ويسافر إلى لشبونة لخوض البطولة المصغرة التي تقام أدوارها من مباراة واحدة.

وفي حال تأهل بايرن إلى دور الثمانية، فإنه سيواجه الفائز من لقاء برشلونة الإسباني ونابولي الإيطالي في لشبونة يوم 14 أغسطس في الطريق نحو الصعود المحتمل لمنصة التتويج 23 من الشهر المقبل.

وقرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” إقامة مباريات الدورين ربع النهائي ونصف النهائي والمباراة النهائية على الملعبين الخاصين بناديي بنفيكا “استاديو دا لوش” وسبورتينغ “استاديو جوزيه ألفالادي”. وستقام مباريات الإياب المتبقية من الدور ثمن النهائي في ملاعب الأندية الخاصة بها وليس في ملاعب محايدة في البرتغال.

ويستكمل دور الـ16 في السابع والثامن من أغسطس، على أن يقام الدور ربع النهائي بين الـ12 والـ15 منه، ونصف النهائي في الـ18 والـ19 منه، والمباراة النهائية في الـ23 منه.

وتبدو حظوظ بطل ألمانيا سالكة للتواجد في الدور النهائي ولمَ لا رفع اللقب الثالث هذا الموسم، بالنظر إلى حظوظ الأندية الأخرى المشاركة ومستوياتها المتباينة بعد عودة النشاط في النصف الثاني من الموسم الكروي هذا العام.

ويلفت محللون إلى أنه ما عدا أندية مانشستر سيتي وريال مدريد ويوفنتوس، التي يراهن هؤلاء على تواجدها بالمربع الذهبي، فإن البقية لا تشكل أي تهديد للفريق البافاري المدجج بلاعبين موهوبين هذا الموسم وأثبت للعالم تفوقه عندما تقررت عودة النشاط في البوندسليغا وكان أول المنطلقين لحصد الألقاب.

وأنهى فريقا بايرن ولايبزيغ عطلتيهما الاثنين الماضي وانتقلا على الفور في الاستعداد لبطولة دوري أبطال أوروبا، في وقت حذر فيه كارل هاينتس رومنيغه رئيس مجلس إدارة بايرن من أن الفريق ينتظره مشوار طويل قبل تحقيق حلم الفوز بالثلاثية مرة أخرى.

وقال رومنيغه “لا تزال هناك حالة من النشوة الزائدة وسط الجماهير بعد الفوز بثنائية الدوري والكأس”.

وحصل لاعبو بايرن على راحة في وقت خاض فيه لايبزيغ آخر مباراة له يوم 27 يونيو حيث أنهى موسم البوندسليغا في المركز الثالث.

وأخضع الفريقان لاعبيهما لفحوص طبية واختبارات الكشف عن فايروس كورونا المستجد قبل أن يشرع بايرن في إجراء حصص تدريبية عبر الإنترنت تتواصل إلى نهاية هذا الأسبوع في مستهل الاستعدادات التدريجية لمواجهة تشيلسي.

وعبّر رومنيغه عن رفضه التفكير في الأدوار التالية من البطولة القارية، مؤكدا أن التركيز ينبغي أن ينصب على مواجهة تشيلسي، مذكرا الجميع بخسارة بايرن على ملعبه أمام الفريق الإنجليزي في نهائي دوري الأبطال عام 2012.

ولن يحصل تشيلسي على راحة تذكر في ظل استمرار فعاليات الدوري الإنجليزي حتى نهاية الشهر الجاري. وسواء كان ذلك يمثل أفضلية للفريق أم لا، فذلك يبقى سؤال مجريات البطولة القارية وحدها كفيلة بالإجابة عنه، في وقت يعتقد فيه هانز فليك مدرب بايرن أن فترة الراحة جاءت في مصلحة لاعبيه.

وقال فليك “الفريق بإمكانه التركيز على الأمور المهمة على المدى القصير لفترة تبلغ ثلاثة أسابيع. الفريق على دراية بالأمر ومستعد للمهمة، نريد أن نبدأ المرحلة الحاسمة من دوري أبطال أوروبا”.

وفاز بايرن 19 مرة خلال مسيرة خالية من الهزائم امتدت لعشرين مباراة منذ بداية عام 2020 كما أنه فاز بجميع المباريات العشر التي خاضها منذ استئناف النشاط الكروي في ألمانيا في منتصف مايو الماضي.

وكونه فاز بلقب مونديال 2014 مع منتخب ألمانيا من منصب المدرب المساعد، فإن فليك يدرك أكثر من أي شخص آخر كيفية إعداد اللاعبين لمثل هذه المواجهات التي تقام من مباراة واحدة.

وينتظر أن يخوض بايرن مباراة ودية أمام فريق مارسيليا الفرنسي يوم 31 يوليو الجاري استعدادا لاستئناف منافسات دوري أبطال أوروبا. وذكر بايرن في بيان أن المباراة ستقام دون جمهور على ملاعب أكاديمية النادي.

وقال فليك عن هذا اللقاء “يأتي في الوقت الأمثل في استعداداتنا”. وأضاف “الفريق وجهازنا التدريبي سيعملان بتركيز كبير للتأكد من أن أداءنا سيكون مشابها لما قدمناه في الدوري الألماني وفي نهائي كأس ألمانيا”.

وعزز بايرن صفوفه بانتقال نجم مانشستر سيتي الإنجليزي ليروي ساني هذا الصيف وسيكون خير إضافة للبافاريين. وكشفت مصادر صحافية أن ساني يتأهب لخوض أول تدريباته مع فريقه الجديد كما يبدو مفعما بالتوقعات الهائلة مع عدم تشكيل الكثير من الضغوط على نفسه. وخاض ساني تدريبات منفردة منذ انضمامه إلى بايرن قبل بدء الفريق استعداداته لاستئناف مسيرته بدوري الأبطال.

وكان بإمكان ساني (24 عاما) البقاء في سيتي لحين استكمال مسيرته مع الفريق في دوري الأبطال لاسيما وأنه لا يستطيع المشاركة مع بايرن في ما تبقى من البطولة، لكن اللاعب قال في مقابلة نشرتها مجلة “شبورت بيلد” الألمانية إنه اختار الانضمام لبايرن مبكرا للتأقلم سريعا مع الأجواء الجديدة التي سيلعب فيها.

وقال ساني “أريد الوصول إلى لياقتي وأجد مكانا للبقاء والاستعداد للفصل الجديد من مسيرتي الكروية ثم أنطلق”.

ويدرك ساني أنه يسير على خطى اللاعبين البارزين مثل الفرنسي فرانك ريبيري والهولندي آريين روبن وأكد أنه سيرتدي القميص رقم 10 في بايرن والذي ارتداه لاعبون بارزون في الماضي. وقال “أعلم ما أستطيع فعله ولدي أهدافي، ولكنني لا أضع عبئا على نفسي من خلال القول إنني أريد أن أصبح لاعبا كبيرا مثل روبن وريبيري”.

الوسوم
اظهر المزيد

الوسائط المتعدده

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق