انتهاكات المليشياتثقافة وفنمحليات

عصابة حوثية تنهب 19 موقعاً أثرياً في رداع

تواصل الميليشيا الانقلابية نهجها في تدمير ونهب كل ما له صلة بالهوية اليمنية وتاريخها، فقد قامت عصابة حوثية بحفر ونبش عدد من المواقع الأثرية في رداع بمحافظة البيضاء.

وقالت مصادر محلية أن عصابة حوثية قامت، خلال الأيام الماضية، بحفر ونبش ونهب وسرقة قطع أثرية في قرية موكل مديرية صباح برداع.

وأوضحت المصادر، أن 19 موقعا أثريا يرجع تاريخها إلى فترة ما قبل الإسلام تعرضت للعبث ولعمليات حفر عشوائية على يد مسلحين حوثيين قاموا بسرقة قطع من تلك المواقع.

وحمل الأهالي مدير فرع مكتب الآثار بمديرية رداع ومدير فرع الهيئة العامة للحفاظ على المدن التاريخية وقيادة السلطة المحلية بمحافظة البيضاء الموالين للمليشيات كامل المسؤولية في التقصير والتهاون إزاء هذه الجريمة بحق آثار وتاريخ اليمن.

وناشدوا كل المهتمين ومنظمة اليونسكو بحماية الآثار والضغط لملاحقة العصابة المعتدية ومن يقف وراءها من قيادات حوثية أيا كانت مراكزهم وتسليمهم إلى القضاء واسترجاع ما تم نهبه من قطع أثرية قديمة.

يشار إلى أن عصابات حوثية متخصصة بتجارة وتهريب الآثار وبيعها في الخارج، نشطت منذ أن سيطرت الميليشيا على العاصمة صنعاء وعدة محافظات.

اظهر المزيد

الوسائط المتعدده

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق