الرئيسيةجبهاتمأربمحليات

مأرب.. أين وصلت المواجهات والمناطق التي تشهد أعنف المعارك؟ ووصول تعزيزات ضخمة لحسم المعركة “تفاصيل”

شهدت مختلف جبهات القتال في محافظة مأرب، اليوم الأحد، استمراراً للمواجهات العنيفة بين القوات الحكومية ومن يساندها من مسلحين قبليين، وبين مليشيا الحوثي الانقلابية، التي تضغط بكل ثقلها لإحراز تقدم ميداني تجاه مدينة مأرب المكتظة بالآلاف النازحين.

وقالت مصادر ميدانية، إن الجبهات الجنوبية شهدت، اليوم، استمراراً للعمليات القتالية، التي تركزت في مديريات رحبة وماهلية والعبدية.

وأوضحت المصادر، أن الجانبين تبادلا، خلال المواجهات الميدانية، قصفاً صاروخياً ومدفعياً مكثفاً من مواقع تمركزهما في جبهات ماهلية والعبدية.

وأفادت المصادر، أن المواجهات لاتزال في المنطقة الفاصلة بين مديريات ماهلية والرحبة والجوبة، وتتركز تحديداً في منطقة الصدارة، ولم يحقق الجانبان أي تقدم ميداني يذكر منذ الخميس الماضي.

وبالقرب من ماهلية، ذكرت المصادر ذاتها، أن مواجهات عنيفة شهدتها جبهة العبدية، بين مسلحين قبليين، بقيادة اللواء مفرح بحيبح، وبين مليشيا الحوثي الانقلابية.

وأضافت المصادر، أن المليشيا الحوثية حاولت تنفيذ هجوم عنيف على عدد من مناطق العبدية، بيد أن مسلحي القبائل تصدوا لها وأحبطوا هجماتها، بعد أن كبدوها عدداً من القتلى والجرحى، وأسروا نحو ستة من عناصرها.

بالتزامن مع المواجهات الميدانية، شنت مقاتلات التحالف العربي، سلسلة غارات جوية، استهدفت مواقع وتجمعات وآليات حوثية، في مديريات العبدية، وماهلية، ورحبة، إضافة إلى غارات جوية مماثلة استهدفت المليشيا في صرواح، غرباً، ومجزر، ومدغل، في الشمال الغربي من مأرب، وفقاً لما أوردته المصادر.

وقال مصدر ميداني آخر، إن مديرية صرواح شهدت، اليوم الأحد، تجدداً للمواجهات العنيفة بين الطرفين، تركزت في جبهات المخدرة وسلسلة جبال هيلان، تزامن مع قصف مدفعي شنته القوات الحكومية على مواقع المليشيا غربي صرواح.

وأفاد مصدر آخر، أن الجبهات الشمالية الغربية من مأرب، شهدت هي الأخرى، استمراراً للعمليات القتالية بين الطرفين، تركزت في منطقة الجفرة، التابعة لمديرية مدغل، وأيضاً في وادي اللسان، بمديرية مجزر المجاورة.

وكانت المليشيا الحوثية، قد استهدفت، في وقت متأخر من مساء أمس السبت، مدينة مأرب بما لا يقل عن ثلاثة صواريخ، سقطت كلها في إطار مقر المنطقة العسكرية الثالثة، تسببت شظاياها بإلحاق إصابات بعدد من الجنود.

كما أوضحت المصادر، أن الدفاعات الجوية التابعة للقوات الحكومية في المنطقة الثالثة اعترضت، منتصف ليل أمس الأول، طائرتين مسيرتين (مفخختين) في سماء مدينة مأرب، وأسقطتهما في محيط المنطقة العسكرية الثالثة.

في السياق، علمت “الشارع” من مصادر مطلعة، أن القوات الحكومية، وبتنسيق مع قوات التحالف العربي، دفعت خلال اليومين الماضيين بعدد من الألوية العسكرية، بعد تجميعها من المنطقة العسكرية الرابعة ومن منطقة الرويك، إلى مدينة مأرب.

وقالت المصادر، إن القوات وصلت إلى مدينة مأرب، مساء أمس، واستقرت في مقر المنطقة الثالثة، قبل أن تستهدفها المليشيا الحوثية بعدد من الصواريخ والطائرات المسيرة.

وأوضحت المصادر، أن القوات نقلت من تعز ولحج عبر ناقلات وآليات تابعة للتحالف العربي، مرجحة أن من مهام هذه القوات الدفاع عن مدينة مأرب، والتصدي لأي محاولات للمليشيا التقدم صوب صافر وطريق العبر.

اظهر المزيد

الوسائط المتعدده

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق