تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

المتاجرة بالأسرى .. الأهدل والمرادي نموذجا

الخميس 2019/07/11 الساعة 08:50 مساءً

 

قبل سنة وشهر من اليوم التقيته في النشمه (حاضرة المعافر) حين آتى ليتمم حسب قوله صفقة تبادل للأسرى بين قوات الشرعيه والحوثيين عندها رأيته حبل نجاة رفاقي فاستقبلته في مدينة النشمه بحوالي 15 رمضان وكان برفقته سائقه أحد المهندسيين المدنيين من أبناء شمير.

 

كنت أرى فيه الخلاص لأنات رفيقي وصديقي وأخي البطل خليل هزاع الحداد القابع في سجون الحوثيين منذ سنه.

 

اناته المنبعثه من جراحه ومن شظية أصابته وهو يقارع قطعان الحوثيين في الدفاع عن تعز وتراب تعز تفزعني والتي لازالت إلى الإن تتجه نحو عموده الفقري محاولة سلب حركته ومتفننة في تجريعه الالم بعد الالم .

 

استقبلته وكان قد حجزت له في فندق الويدان ولسائقه وعند الحديث معه اخبرته عن معاناة رفيقي خليل وتمنيت عليه أن يكون أول من يتم إخراجه أو التبادل به عندها أخبرني بان خليل الحداد ومحمد سلطان الحمادي وامام البرطي (ابني) محال خروجهم لأن المليشيا تطلب فيهم المستحيل ترجيته حينها إن لم يستطع اخراجه فليعمل على علاجه فقال ان الحوثيين يتاجرون بالالم حسب قوله واذا اردنا ان نعالج خليل فعلينا دفع اجور العمليه ومقابل تراضي الحوثيين لخروجه للعلاج فاضطررت ان ادفع له 700 الف ريال دون معرفة اخي وصديقي مصطفى البحيري لانه نبهني بعدم دفع ريال واحد لاحد .

 

نعم هذا هو التاجر بأنات الاسرى والمستولي على مخصصاتهم دون ان يكون لهم حولا ولاقوة .

 

في اليوم التالي التقينا مع القائد عميدركن عدنان الحمادي الذي اصر حينها بان يكون التبادل لمن تم اسرهم في الجبهات ومن كان في اثناء مهمة للجيش الوطني وطبعا خليل الحداد ومحمد سلطان من اوائل من طلب القائد اخراجهم وبعد الاتفاق ودعناه عسى ان يعود لنا بخبر التبادل عما قريب .

 

مر الشهر الشهرين الثلاثة الاشهر لياتي هذا التاجر ومعه قائمة باسماء بعض من تم اعتقالهم في ذمار وتعز وصنعاء من الاصلاحيين وعليهم قضايا اخلاقيه لاتمت للجيش او المقاومه بصله منها اسماء بعض من ابناء خدير متهمين بقضايا سرقة ذهب وهي معروفه لابناء الدمنه بينما ابطال الجيش الاسرى تخلوا قائمتة من احدهم ويريد ان يتم مبادلتهم بقيادات حوثيه لدى الجيش واللواء 35 مدرع تحديدا وهذا ماتم رفضه .

 

الغريب أنه في إحدى زياراته لسجن هبره الذي يقبع فيه رفيقي خليل هزاع ناشر اسيرا والذي دفعت له 700 الف ريال لاخراجه حتى للعلاج ولم يفعل بل الاكثر الما انه حين التقاه قال له وبالحرف انت متهم بقضايا جنائيه ولست أسيراً وستتم محاكمتك عليها (الا تستحي ياهذا) رجل قدم روحه واهله للوطن فداء تقول له انه متهم بقضايا جنائيه فقط لانه ليس اصلاحيا وتسرق قيمة علاجه اين دمك من هذا.

 

هذا التاجر بانات اسرانا وابطال جيشنا يوم أمس يكتب تعليقا كاذبا بأنه اخرج ابني امام البرطي من سجون الحوثيين بصفقة تبادل للواء 35 مدرع وهذه قمة المسخره والكذب اتعلمون لماذا؟؟

 

لانه بمجرد ان علم اللواء 35 مدرع وقيادته بمتاجرة هذا الشخص بانات الأسرى استبعده تماما من حساباته وقبل حوالي ستة اشهر تقريبا قامت قيادة اللواء 35 مدرع بعملية تبادل لمجموعة من الاسرى باشراف مباشر منها ومن محافظ محافظة تعز الدكتور امين احمد محمود وكان وسيطا هذا التبادل الرفيق المناضل الاسير سابقا سهيل العبسي والبطل وضاح الحمادي ومن الجانب الاخر الوسيط ابو ربيش او هكذا اسمه ولم نعلم بالصفقه الا وابني إمام في صورة تجمعه مع الصحفي صلاح الجندي تدغدغ جوالي فكانت الفرحة والالم فرحة لإمام وحزن على خليل .

 

استغرب كيف تمكن المرادي اليريمي ان يكذب في شئ واضح كوضوح الشمس ثم افكر برهه فلا استغرب فحزبه الذي تاجر بدماء اليمن عموما ومحافظة تعز باكملها خصوصا ومازال لن ينجب او لن يكون في صفوف أعضاءه الا كهيئته كاذبون ومتاجرون ودون حياء ففتاوي الكذب والتدليس احدى اركان الاسلام لديهم .

 

كما ان القتل للمناوئين والارهاب للوطنيين وتنفيذ اجندة قطر وتركيا والتدليس على الناس طريقا اسرع للولوج للجنه ..

 

ان ملف الاسرى ملف يحتوي الكثير من الالم والكثيير الكثيير من الوحشيه والكثيير من التجارة والانحلال لمن ادعوا القيام على هذا الملف ومن يرون في كل اسير مشروع عمارة او فله يراها المرادي في صنعاء ويراها الاهدل في عدن وتعز .

 

الى أسر الاسرى هؤلاء يتاجرون بأنات أولادكم فليكن لكم منهم موقف وإلى فضيحة أخرى قريبا للإرهابيين ومرتزقتهم.

 

 

 

شارك برأيك