تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

تحالف الفساد والانتهازية ونهب المال العام لتمويل الحرب ضد الجنوب

الثلاثاء 2019/09/10 الساعة 10:26 مساءً

 

خمسة مليارات ريال، ومن بند السلع والخدمات، لتمويل حربهم ضد الجنوب!

 

يستخدمون الوديعة السعودية لقتل شعب الجنوب والانقلاب على التحالف العربي.

 

ذلك ما كشفته وثيقة رسمية، تثبت كيف يدمر تحالف الفساد والانتهازية السياسية البلد.

 

لقد كذبوا على الناس برفع شعارت ثورية أيام ثورة الشباب، بهدف سرقة الثورة والسطو عليها.

 

قالوا نحارب الفساد والتوريث والمحسوبية، واليوم هم يحاربون مع الفساد والمحسوبية والتوريث، ويشعلون المعارك في كل مكان لتثبيت الفساد والتوريث.

 

قالوا: نحن ضد فرض الوحدة بالقوة مع أبناء الجنوب ولا بد من حوار، واليوم يرفعون شعارات الوحدة أو الموت ودفعوا بقطعانهم من مأرب لقتل أبناء الجنوب.

 

حتى الشيطان عجز عن فهم تصرفاتهم وانتهازيتهم، الله يخارجنا منهم، لن ترى هذه البلاد أمنا واستقرارا ما دام هؤلاء متحكمين بمفاصل شرعية الوهم، ويسخرونها لصالح أجندتهم.

 

ويتزامن هذا مع صدور بيان هام للتحالف العربي يشيد بقبول الانتقالي والحكومة للحوار ويرفض أي حشد عسكري أو تصعيد.

 

وكان البيان السعودي الإماراتي إيجابيا جداً، يجب الالتفاف حوله، ووقف التصعيد من كل الجهات، وعدم إعطاء فرصة للإخوان لإغراق التحالف في فوضى المحافظات المحررة بهدف افشاله.

 

البيان تعامل مع الانتقالي كطرف رئيسي، بدون ذكر مرجعيات أو الزامه بأي قيود.

 

أما شرعية هادي الجميع معها، وداعم لها، ومشكلتنا مع حكومة الفساد وسيطرة الإخوان عليها.

 

لذلك الحفاظ على المكاسب العسكرية والأمنية التي تحققت يجب أن يكون هدفا جنوبيا ساميا للجميع، لأن الإخوان بشكل عام يريدون تدمير كل شيء حتى نصل إلى نقطة الصفر ويصبح الجنوب فوضى، وشبوة نموذج لما حدث.

 

نثق بقيادتنا، ونثق بالتحالف العربي، وإن شاء الله تسير الأمور إلى تهدئة شاملة بما يرضي شعب الجنوب وتضحياته.

 

ونصيحتي للنشطاء على صفحات مواقع التواصل: كفوا عن الاستهزاء بالخصم أو الطرف المعارض لكم وخاصة الجنوبيين.

 

نحن في وقت بحاجة فيه إلى تعميق التصالح والتسامح، ودراسة الأخطاء التي حصلت من الجميع وصبت في مجملها لصالح قوى الشمال.

 

ما حدث يجب أن يكون درساً يستفيد منه الجميع، بعيداً عن السخرية والاستهزاء.

 

أمامنا طريق طويل، وما زلنا في البداية، ونحن بحاجة للجميع وبحاجة للاستفادة من الأخطاء، وبحاجة إلى فتح حوار مع جميع الجنوبيين.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص