تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

لماذا يبدلون جلودهم؟

السبت 2019/09/14 الساعة 08:32 مساءً

 

الإخوان يلبسون جلد حرباء، تغير لونها، لكن بعض اليسار يبدل جلده.. انتهازيون طعنوا الوطنية في قلبها.

 

كم كشف هذا الزمان من الرزايا والخبائث؟

وكم أنزل كثيراً من الناس من المقام العالي إلى أسفل السافلين.

لا، ليس بالضبط.. لقد كانوا في الطبقات الدنيا وارتدوا عباءة كرماء القوم.

 

لا أسميهم بأسمائهم، فهم بلا عدد ولا حصر، ولكن لنقرأ ما يكتب الذين كانوا في الصفوف الأولى وفجأة رأيناهم في قاع القاع.

 

الإصلاح لا يبدل جلده.. هو ذلك المعادي المعروف لمصالح الشعب لكنه الحرباء.

 

هل نقيم الميزان لصالحه أو ضده؟

 

هو هنا الحزب بكامل قوامه يتأرجح ذات اليمين وذات الشمال بقرار منه محسوب رغم أنه لا يجيد الحساب.

 

أما هؤلاء الشواذ من أهل اليسار فإنهم بنهم يميلون كل الميل إلى اليمين، بدوافع خاصة ليس لها شيء من صلة بأحزابهم التي لم يزل فيها من يقبض بالمبدأ ولو كانت حرارته أقرب إلى الجمر.

 

طوبى هنا وويل هناك.

ويل لمن خلعوا جلودهم.

ويل تسلخهم به الوطنية اليمنية بكل كبريائها، وبكل ما بقي فيها من الروح، وبكل ما يضخ فيها من دم جديد.

 

رجال ونساء لم يعبروا بوابات الأحزاب القديمة، ولكنهم طعموا مذاق اليمن أبياً وكريماً مع حليب أمهاتهم.

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص