آخر الأخبار

السفير باحميد يدعو المجتمع الدولي للتكاتف مع الحكومة لإنهاء الانقلاب الحوثي

صورة تعبيرية

الجمعة 2018/11/16 الساعة 05:38 مساءً

 

أكد السفير اليمني لدى ماليزيا، الدكتور، عادل باحميد، على ضرورة تكاتف المجتمع الدولي والإقليمي مع الحكومة اليمنية الشرعية في إنهاء الانقلاب المليشاوي الحوثي على اليمن، والمدعوم إيرانياً، و وضع حد للمأساة اليمنية التي تفتك بأبناء الشعب اليمني على مدى اربع سنوات.

ودعا السفير باحميد، خلال عرضٍ تفصيليّ، قدّمه في محاضرةٍ سياسية، أقيمت بجامعة مالايا الماليزية، بعنوان "فهم الصراع في اليمن" ضمن المؤتمر الأول لنموذج الأمم المتحدة  Model United Nation (MUN) الذي يُنظّم في جامعة مالايا تحت إشراف هيئة الأمم المتحدة، "المجتمع الدولي إلى أن يكون أكثر حرصاً على تطبيق القرارات الأمميّة الملزمة للجميع".

كما أكد باحميد، خلال العرض الذي تشرف على هذه المناشط منذ أكثر من 70 عاماً في مختلف دول العالم، على حرص وسعي الحكومة الشرعيّة ودعمها لحلٍّ سياسيٍّ مُستدام وفقاً والمرجعيات الثلاث، التي تم الاتفاق عليها وهي المبادرة الخليجية و آليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني و قرارات مجلس الأمن ذات الصلة و على رأسها القرار 2216.

واستعرض السفير باحميد في محاضرته الخلفيّة التاريخية وحقيقة الصراع الدائر في اليمن، موضحاً المحطات التي مرّت بها اليمن منذ ثورة الشباب السلميّة في فبراير 2011 مروراً بالمبادرة الخليجية والانتخابات الرئاسية ومؤتمر الحوار الوطني وصولاً إلى الانقلاب المليشياوي الحوثي على مخرجاته والبدء في الاحتلال المسلّح للمدن والمحافظات حتى إحكام القبضة العسكرية على العاصمة صنعاء ومحاصرة الرئيس الشرعي ومحاولات المتكررة لاغتياله.

وقدّم السفير شرحاً كاملاً حول خلفيّات تدخل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، ووقوفه إلى جانب الشرعية الدستورية؛ لاستعادة الدولة ودحر الانقلاب. مؤكداً أن حقيقة الصراع في اليمن ليست صراعاً سنيّا شيعياً كما انها ليست حرباً سعودية على اليمن كما تحاول تصويرها بعض الأطراف، بل هي انقلاب مليشيا مسلّح مدعوم إيرانياً على رئيسٍ وحكومة شرعيّة.

كما استعرض السفير باحميد الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها وترتكبها مليشيا الحوثي ضد المدنيين في مختلف المحافظات، من تجنيد الأطفال واستخدامهم وقوداً للحرب، ومحاولاتها المستميتة إلى تلغيم مستقبل اليمن بتغيير المناهج وحشوها بما يدعو للفرقة والكراهية في صفوف أبناء المجتمع ويحرّض على العنف.

ونوه باحميد، الى أن المليشيات الحوثية تتحمل المسؤولية الكاملة للحرب التي فرضتها على اليمنيين وما نتج عنها من مآسي أثرت على كافة جوانب حياة اليمنيين ولولا انقلابها على العملية السياسية بالقوة ورفضها للتوافق الوطني والتسويات السياسية وسطوها بالقوة على مؤسسات الدولة ومحاولة قهر إرادة الشعب بتصفية الشرعية، وإعلانها الحرب على كل مخالفيها ورفضها للحلول التي أسست لها المرجعيات؛ لولا كل هذه التصرفات لكان اليوم اليمن ينعم بالأمن والاستقرار ولما أصبحت المأساة الإنسانية اليوم واحدة من أسوء المآسي التي تشهدها البشريّة.

وختم باحميد عرضه السياسي قائلاً: لا خيار أمامنا اليوم كي نتمكن من بناء اليمن الاتحادي الجديد  وكي ينعم الجوار والمنطقة بالأمن والأمان  غير دحر هذا الانقلاب وطيّ صفحته السوداء من تاريخنا ودحر مليشياته التي تُثبت كل يوم أنها لا تملك غير مشاريع الموت والدمار.

هذا ويعتبر مؤتمر "مالايا نموذج الأمم المتحدة الدولي" 2018 MalyaMUN هو مؤتمر الأمم المتحدة النموذجي الأول الذي تنظمه جامعة مالايا الماليزية خلال الفترة من15 وحتى 18 من نوفمبر 2018 ويستهدف مشاركة حوالي 500 ممثل من جميع انحاء العالم.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص