تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

شاهد بالفيديو.. الحوثي يعلن الحرب في الحديدة وهذا موقف التحالف والشرعية

تقرير

الاربعاء 2019/01/09 الساعة 05:44 صباحاً

 

تشهد مدينة الحديدة استنفاراً لجماعة الحوثي، ذراع إيران في اليمن، يتعاكس مع التوقعات التي بنيت على مخرجات مشاورات السويد واتفاق استوكهولوم وقرار مجلس الأمن رقم 2451.

وعلاوة على تعثر عمل لجنة باتريك الأممية لتنسيق وقف إطلاق النار وإعادة الانتشار وتسليم الموانئ، حيث اصطدمت اللجنة برفض وتعنت الحوثيين، تسرِّع المليشيا برامج مكثفة لأهداف التعبئة والتحشيد على أكثر من مستوى وفي أكثر من اتجاه.

ورافقت التحركات والاستحداثات العسكرية والأمنية إجراءات وفعاليات تعبئة وحشد في المديريات والبلدات المحلية النائية وعلى أطراف مركز المدينة تحت شعار دعم الجبهات والمجاهدين.

 

تهديد... وتصعيد

وتعاقبت مظاهر التصعيد والاستنفار الحوثي خلال، وعقب، تعليق اجتماعات الجولة الثانية من اللقاءات التي عقدها الجنرال باتريك كاميرت مع ممثلي الطرفين، الخميس الماضي، وانسداد أفق المضي في تنفيذ اتفاق استوكهولم جراء تعنت ورفض المليشيا.

وينفذ الحوثيون إجراءات تصعيدية موازية وصولاً إلى احتشاد مسلح صاخب في قلب المدينة قاده وتحدث إليه مسئولون حوثيون وصموا اللجنة الأممية بالانحياز مع ما "أهداف العدوان"، بحسب ما قاله محمد عايش قحيم المحافظ المنصب من المليشيا.

وفيما يبدو تنفيذاً حرفياً وعملياً لتوعد ممثلي المليشيا لرئيس لجنة التنسيق الأممية بحشد المسيرات للمطالبة بتغييره، خرجت مسيرة مساء السبت، شارك فيها العشرات من مسلحي الحوثي في الحديدة وألقيت كلمات تصعيدية قادها المحافظ الحوثي المنصب والذي هاجم باتريك ولجنته واتهمها بالانحياز.

 

التحالف.. والشرعية

وأعلن التحالف العربي، الاثنين، أن الانقلابيين الحوثيين لا نية لديهم للمضي في تنفيذ اتفاق استوكهولم. وأكد المتحدث الرسمي باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، أن الميليشيا الحوثية تواصل حفر الخنادق القتالية في مدينة الحديدة. وأكد رصد 368 خرقاً من جانب الحوثيين لوقف إطلاق النار.

وقال متحدث التحالف: "لا نية من جانب الحوثيين لتطبيق اتفاق السويد"، مضيفا "هناك تعنت من الميليشيات بشأن تطبيق ما تم الاتفاق عليه في الحديدة".

وطالب الرئيس عبدربه منصور هادي، الأحد 6 يناير 2019، خلال استقباله السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر، المجتمع الدولي الضغظ على الحوثيين للخروج من الحديدة وتسليم الميناء. ولم يشر إلى أي خيارات أخرى من قبيل استكمال التحرير جراء تنصل المليشيا عن اتفاق استوكهولم وعدم التنفيذ.

كما طالب هادي الضغط على الحوثيين لوقف الاعتداءات على المدنيين في الحديدة. متجاوزا الهجمات اليومية المتواصلة على القوات المشتركة الملزمة من القيادة العليا بتنفيذ وقف إطلاق النار. وجدد حرص الحكومة الدائم على السلام المرتكز على المرجعيات الأساسية الثلاث باعتباره "مخرجاً وحيداً للبلاد" من أزمتها الراهنة.

 

نهب وتشديد الحصار

وتصادر المليشيا الحوثية، أجهزة الإرسال لخدمة الانترنت "الواي فاي" في مديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة غربي اليمن، في توجه لمضاعفة الحصار وعزل المديريات تحت سيطرتها بعد توقيف الخدمة في مدينة الحديدة.

وقال مواطنون في منطقة الحسينية التابعة لمديرية بيت الفقيه، إن المليشيا الحوثية بدأت بمصادرة أجهزة بث وإرسال الإنترنت "الواي فاي" وبالقوة، مشيرين إلى أن مسلحين حوثيين يرغمونهم على تسليم أجهزة الإرسال بالقوة ودون إبداء أي أسباب.

ووثقت مشاهد مصورة أعمال نهب من قبل المليشيا لممتلكات المواطنين الخاصة بالإضافة إلى سرقات كبيرة ومتواصلة للمرافق الحكومية والمؤسسات العامة.

ويبيع مسلحون حوثيون في مدينة الحديدة أدوية وعلاجات، من المساعدات الإغاثية، على الصيدليات ومخازن بيع الأدوية، كما تباع كميات من الذخيرة لأصحاب محال الجنابي في السوق الرئيس بالمدينة.

ويشرح صاحب صيدلية في مديرية الميناء، أن مسلحي المليشيا يقصدونه وصيدليات أخرى لبيع كميات كبيرة من الأدوية والعلاجات التي تقدمها المنظمات الدولية ووكالات الأمم المتحدة كمساعدات مخصصة للمحافظة ومديرياتها المختلفة.

 

فعاليات تعبئة مركزية ومحلية

وميدانياً، يسوق الحوثيون الموظفين من مختلف الدوائر والقطاعات الحكومية إلى دورات تعبئة فكرية بالقوة.

ووفقاً لمصادر محلية، دشنت مؤخراً، الدورة التوعوية -الإلزامية للجميع- لموظفي الأوقاف بالمديريات، وتستمر الدورة الأخيرة التي دشنها مدير الأوقاف ثلاثة أيام في مسجد الفاروق. واقحمت المليشيا المساجد في صراع الميناء وضد اللجنة الأممية عبر خطبة معممة ووقفات عقب الصلوات.

وفي ذات السياق، طبقا للمصادر، دشن عميد كلية التربية بجامعة الحديدة، الدورة التثقيفية للطلاب الأوائل في الأقسام العلمية بكلية التربية - المستوى الرابع، في قاعة المعهد العالي.

وألقى محمد الأهدل، محاضرة، في جامع أسامة بمديرية الحوك، ما بين المغرب والعشاء، تحدث فيها عن وجوب دعم المجاهدين والجبهات.

وفي السياق كانت كلفت المليشيا الحوثية القياديين، على قشر وعلى الطبيشي، بالنزول إلى المديريات واللقاء بأعضاء المجالس المحلية وعقد فعاليات مختلفة بهدف تفعيل دور الإدارات والسلطات الحوثية والموالية للحوثيين في المديريات وتعبئة جهود ومشاركة المواطنين قي برامجها.

وفي مديرية الزيدية، طبقاً لمصادر محلية، نفذت قيادات حوثية نسائية نزولاً، قادته القيادية المتحوثة المدعوة حليمة طويل ومعها قيادات نسائية حوثية، إلى قرية المعروفية.

 

استحداثات قتالية

ونفذت جماعة الحوثي، أعمال حفريات جديدة لخنادق وسواتر ترابية وحواجز، بالتوسع شمال نقطة الشام وخط الشام، المنفذ الشمالي للحديدة، والمؤدي إلى اللحية وميدي وحرض.

وأوضحت مصادر محلية وميدانية وشهود عيان، أنهم شاهدوا المزيد من الأسلاك الشائكة نصبتها المليشيا على جانبي خط الشام شمالاً بمحاذاة الطريق الرئيس، وعلى امتداد منطقة المصانع في الجانب الشرقي من الطريق.

وفي وقت سابق كان أكد لـ"نيوزيمن" مصدر ميداني، أن المليشيا الحوثية استحدثت نقطة عسكرية أمام مبنى الإذاعة في شارع الكورنيش. وتوافد مسلحون حوثيون إلى عمارة تقع في مقابل مدرسة 26 سبتمبر بالحي التجاري ويتمركزون فيها.

وأشارت المصادر، إلى قيام المليشيا بتخزين السلاح والذخائر في فصول مدرسة 26 سبتمبر بالحي التجاري، واتخذوا منها مقيلاً ومقراً للتمركز، وقاموا باستبدال بعض أبواب الفصول بأخرى حديدية لاستخدمها كمخازن أسلحة. كما تتوافد وتتواجد قيادات حوثية ميدانية في معهد الإبداع بشارع الميناء.

واستحدثت المليشيا تواجداً آخر في عمارة مبنية بالحجر الأحمر خلف محطة سبعة يوليو جوار مدرسة الشافعي، واتخذت العمارة كمخازن للسلاح ومقر للتمركز.

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص