آخر الأخبار

كشف المستور.. غريفيث ولوليسغارد يخدعان التحالف ويحميان الحوثي من الملاحقة كمجرم حرب ويسعيان لتسليمه الحديدة بالكامل وبقية المحافظات

خاص

السبت 2019/03/02 الساعة 08:38 مساءً

 

في فضيحة جديدة للأمم المتحدة كشفت مصادر في لجنة الاشراف على وقف اطلاق النار في الحديدة لـ"يمن الغد" عن جريمة دولية أبطالها المبعوث الدولي الى اليمن مارتن غريفيث ومندوبه في الحديدة ورئيس اللجنة الدولية للاشراف على تنفيذ اتفاق السويد الجنرال لوليسغارد.. اللذان تحولا من مبعوثين أممين الى سفيرين وقياديين تابعين لجماعة الحوثي الإرهابية ليشاركا المليشيات في الجرائم والانتهاكات وقتل نساء وأطفال اليمن التي ترتكبها المليشيات في الحديدة وغيرها من المناطق اليمنية.

لم يتكفي غريفيث ولوليسغارد بالمهادنة والتغاضي على الخروقات المتواصلة للمليشيات في الحديدة بل تعدى الأمر الى فرض نفسيهما وكيلان شرعيان للدفاع عن الحوثي في المحافل الدولية والحيلولة دون أي ملاحقة دولية لمليشيات الحوثي كمجرمي حرب.. حيث أكدت مصادر "يمن الغد" أن الجنرال والمبعوث يشطبان في تقاريرهما كلمة ألغام ويستبدلوها بمقذوفات في مسعى فاضح لحماية قيادات جماعة الحوثي من الملاحقة الدولية كمجرمي حرب باعتبارهم يستخدمون اسلحة محرمة دوليا".

وأكدت المصادر ان هذه الفضيحة وحدها تأكيد بما لا يدع مكانا للشك على مشاركتهما "غريفيث ولوليسغارد" في الجرائم التي يرتكبها الحوث في الحديدة.

وفي سياق متصل شكك الكاتب والمحلل السياسي اليمني المعروف محمد أنعم في حديث خاص لـ"يمن الغد" في جدية الجنرال لوليسغارد لتنفيذ المهمة التي قدم من اجلها الى اليمن والى الحديدة على وجه التحديد، مؤكدا ان كل الشواهد في الحديدة تكشف ذلك.

وقال أنعم "قرابة شهر والحديدة تدمر وابنائها يقتلون والجنرال لوليسغارد لم يحدث أي تقدم ويفعل شيئا من أجل تنفيذ اتفاق السويد وانسحاب المليشيات الحوثية من الحديدة، وحتى اليوم لم يستطيع وفريقه الأممي إلزام الحوث على تنفيذ الاتفاق بوقف اطلاق النار او حتى بتنفيذ خطته لبدء الانتشار وتهدئة الوضع حيث مازالت الحرب قائمة في الحديدة من طرف واحد وهو الطرف الحوثي وفي المقابل تلتزم القوات المشتركة بالاتفاق وتنفيذ توجيهات وقرارات الجنرال والمبعوث غريفيث الا في حدود الدفاع عن النفس وصد الهجمات واحباط محاولات التسلل".

وأكد أن الحوثيون لم يوقفوا اطلاق النار منذ اعلان الاتفاق قبل أكثر من شهرين وحتى اليوم ويواصلون تعزيز جبهاتهم في الحديدة كل يوم بالمسحلين والعتاد العسكري رغم علم المبعوث الأممي والجنرال لوليسغارد..

وتساءل "أمام كل هذه الانتهاكات الحوثية والصمت المريب والمخزي للوليسغارد الذي كشف عن نفسه انه غير محايد فكيف يمكن اذا ان يكون بمقدوره تنفيذ اتفاق السويد؟.

وأكد الكاتب محمد أنعم في سياق تصريحه أن الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد يشرعن رسميا لمشرفي عصابة الحوثي باحتلال موانئ ومدينة الحديدة ويمارس مختلف اساليب الضغط على الفريق الحكومي من اجل ذلك.

وقال "لن يكتفي لوليسغارد بتمكين الحوثي في الحديدة فقط بل سيعمل على تمكينه وتنفيذ نموذج الحديدة في تعز وبقية المحافظات التي تحتلها المليشيات الكهنوتية".

 

 

ـــــــــــــــــ

لتعرف كل جديد صوت وصورة والاخبار العاجلة أولا بأول قبل نشر تفاصيلها في الموقع تابع قناة "يمن الغد" على اليوتيوب وصفحات الموقع على تويتر وفيس بوك تكرم بالدخول اليها عبر هذه الروابط:

 يوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UC8VZ0CE_uJ6JXTKIS5r09Ow

تويتر:

https://twitter.com/Yemengd

فيس بوك:

https://www.facebook.com/yemenalghadd/?ref=page_internal

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص