تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

على التحالف اعادة قراءة الخارطة اليمنية وتغيير موازين القوى والحذر من جبهات الاستنزاف

الحسني: لولا العاصفة لكان اليمنيون يحتفلون بذكرى ختان الخميني واليوم الوطني للاستحاضة

تقرير خاص

الثلاثاء 2019/03/26 الساعة 10:13 مساءً

 

علق الناشط السياسي محمد الحسني على تدخل عاصفة الحزم في الحد من النشاط الايراني باليمن والحيلولة دون السيطرة الحوثية- الايرانية على المدن اليمنية، بان دور التحالف العربي بقيادة السعودية جاء في وقت اعلنت ايران صراحة عن سقوط اليمن بين مخالبها..

وقال الحسني في حوار مقتضب مع "يمن الغد" انه ليس بمقدور احد أن ينكر دور التحالف باليمن، فلو كانت الشرعية قادرة على دحر الحوثيين لما خرجت من صنعاء , ولما خرجت من عدن ولما انسحبت من مناطق يمنية عديدة .

وحول انجازات التحالف على الارض اليمنية، يوضح الحسني: ما من شك أن عاصفة الحزم قد غيرت موازين القوى فما قبلها ليس كما بعدها , ومن المعلوم أن الانقلاب كان قد سيطر على معظم جغرافية اليمن وما تبقى لم يكن سوى مسألة وقت لا اقل ولا اكثر ان لم تكن  تحت السيطرة فعلاً .. لإن سقوط عدن أصعب من سقوط غيرها , وكانت المخاوف حينئذ كبيرة لدى المراقبين الدوليين والاقليميين من سيطرة هذه الجماعة على الحكم في اليمن بما في ذلك توسع انشطة الجماعات الارهابية كالقاعدة وداعش  لاسيما بعد وقوع حضرموت ومناطق في ابين تحت سيطرتها ,  لكن سرعان ما تمكنت دول التحالف من الامساك بزمام المبادرة وبفترة وجيزة أبهرت الجميع وبددت كل تلك المخاوف واستعادت مايقارب95% من الاراضي اليمنية من قبضة الحوثيين واعلنت حربها على القاعدة وقامت بطردها من حضرموت ومن ابين وغيرها , وفي الوقت نفسه لم تسمح للجماعات الإرهابية التي تبرز برأسها عند كل انتصار من التمكن والظهور ..

 

ختان الخميني

ويدلل الحسني على ايجابيات استجابة دول الجوار لانقاذ اليمن، بالقول: لولا التحالف العربي لكنا اليوم نحتفل -وبقرار جمهوري-بذكرى ختان الامام الخميني وباليوم الوطني للاستحاضة والذي يصادف يوم بلوغ السيدة والية سن الثامنة عشر. ويوم الغدير وغيرها من هذه الخرافات التي  لاناقة لليمنيين فيها ولاجمل..

ويضع الحسني التساؤل هنا: كان الحوثيين في عدن وأبين ومشارف حضرموت وفي الساحل الغربي كاملا وفي الحدود مع السعودية فأين هم اليوم؟

 

تحقيق اهداف العاصفة

وحول مالذي يحب على التحالف فعله لتحقيق اهداف عاصفة الحزم.. يعتبر الحسني هذا المحور مربط الفرس، ويقول: لقد كسب التحالف الرهان بإخراج الحوثيين وتنظيم القاعدة من عدة مناطق ذكرناها آنفا لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل بمقدور الشرعية أن تحافظ على ماتم انجازه وتقوم بدورها المنوط منها بإدارة هذه المناطق وتثبيت الأمن , وهل نتوقع دعم الاحزاب السياسية  والعمل مع الشرعية بروح الفريق الواحد أم ستكون عبأ أخر عليها ..

ويجيب الحسني على تساؤله بنفسه، مردفا: أنا في حقيقة الأمر أشك في ذلك لسبب بسيط أنها لم تستطع الحفاظ عليها وهي في كامل قوتها ومنسجمة مع الأحزاب السياسية فكيف لها ان تتمكن الآن وتعقيدات المرحلة وحساسيتها ليست بالأمر الهين والسهل بل تحتاج الى ناس استثنائيين يستطيعون أن يخرجوا بالبلاد الى بر الأمان مع دول التحالف وهذا الأمر مناط به الجارة السعودية والامارات أن تنظر لما بعد الحرب ولمن سيبني هذا البلد ويحفظ مكتسباته السياسية مع الانسجام والتناغم مع دول الجوار الذي هو جزء لايتجزأ منها ..

 

 

جبهات استنزاف

وحول ما اذا كانت النخب والقوى التي اعتمد عليها التحالف في محاربة الحوثيين جديرة بالمهام المنوطة بها.. يرى الحسني ان على التحالف اليوم اعادة قراءة الخارطة  فهناك جبهات متوقفة منذ فترة طويلة وتعد جبهات استنزافية للتحالف فقط لاغير وهناك مناطق محررة تم تسليمها لتشكيلات عسكرية خارج اطار الدولة بل وربما لها اجندات خاصة وغير وطنية وربما سياتي اليوم الذي يطلب اليمنيون من التحالف باعلان عاصفة اخرى لتحرير المحرر وكأنك ياغازي ماغزيت..

 

 

الزخم الاهم والقيادة المستقبلية

وبعد ان برهنت الشرعية فشلها , ومن لديه شك فما عليه إلا أن ينظر إلى وضع المدن التي تحت تصرفها فعلى سبيل المثال تعز , ولعل قضية  حجور أكبر برهان أيضا على سوء تقدير الشرعية , ولأن التحالف قد كسب  الرهان في المرحلة الماضية  بإخراج الحوثيين والقاعدة من المناطق التي ذكرناها آنفا , فإن هذا النجاح إذا لم يتوج بقيادة ناجحة استثنائية فلن يكون له زخمه .

ويضيف الحسني ان وجود قيادة ناجحة لفترة انتقالية محدودة تستمد  الدعم المادي والمعنوي من التحالف والأمم المتحدة ...سيكون هو المكسب الأكبر للتحالف , وللشعب اليمني , وهو من زاوية أخرى سيسحب البساط من تحت الأمم المتحدة التي تسعى لإيجاد هذه القيادة , ويولد الثقة لدى الشعب صاحب المصلحة الأولى الذي يئس من هذه القيادات الشبه ميته ومن الأحزاب السياسية التي هي الأخرى ضررها أكثر من نفعها , فمن غير المعقول  أن تنجح القيادة الحالية التي فشلت في الماضي والحاضر أن تنجح في المستقبل أو أن تحافظ  على القيام بدورها المنوط منها بإدارة هذه المرحلة..

ويقول الحسني/ الشعب اليمني  يتطلع ويأمل  من دول التحالف الممثلة بالمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة دعمهم لقيام دولة بقيادة مؤهلة وقادرة على ادارة البلد وان تعمل بانسجام مع الحلفاء على استيعاب الجميع دون استثناء..

 

 

 

ـــــــــــــــــ

لتعرف كل جديد صوت وصورة والاخبار العاجلة أولا بأول قبل نشر تفاصيلها في الموقع تابع قناة "يمن الغد" على اليوتيوب وصفحات الموقع على تويتر وفيس بوك تكرم بالدخول اليها عبر هذه الروابط:

 يوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UC8VZ0CE_uJ6JXTKIS5r09Ow

تويتر:

https://twitter.com/Yemengd

فيس بوك:

https://www.facebook.com/yemenalghadd/?ref=page_internal

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص