تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

حين تنصب المليشيا نفسها عدوا لتبع ومعين وتتعمد طمس الهوية

مدن تاريخية ومعالم اثرية وهوية وطنية ينسفها الحوثي

تقرير خاص

الثلاثاء 2019/03/26 الساعة 08:21 مساءً

 

كل المدن اليمنية التي وصلتها مليشيا الحوثي طالها الخراب والدمار وكأن الجماعة تريد تطمس كل ماله صلة بحضارة تبابعة اليمن وكأنها نصبت نفسها عدوا لحمير وسبأ ومعين..

لم تكتفي المليشيا الحوثي بالعداء للتاريخ والحضارة بل امتد اجرامها لتنتهك الانسان وتغتال الهوية الوطنية والقومية وتلطخ العقيدة بأفكار طائفية بالية..

 

في الجوف وحدها طالت يد المليشيات 63 مَعلماً أثرياً ومدنياً تاريخيا في المحافظة الواقعة شمال شرقي اليمن.

وقال مكتب حقوق الإنسان في محافظة الجوف أن مليشيات الإرهاب الحوثي دمرت 1722 ممتلكاً خاصة ومنشأة عامة خلال الفترة من العام 2015 وحتى العام 2018".

وفي محافظة البيضاء وسط البلاد، لم تسلم منازل المواطنين ولا بيوت العبادة من استهداف المليشيات الحوثية حيث سجل مركز رصد للحقوق والتنمية (91) حالة انتهاك في الممتلكات منها تضرر (48) منزلا جراء اقتحامها وقصفها ما أدى إلى احتراقها وتدميرها، فيما تضررت (5) مساجد.

 

تفجير.. تعطيل.. تدمير

 وحسب مكتب حقوق الانسان بالجوف فان مليشيا الحوثيين دمرت 32 منزلاً، و41 مدرسة، و1500 مزرعة، واقدمت على تعطيل 10 آبار مياه، وتفجير 3 مقرات حزبية، بالإضافة إلى تدمير 10 مبان حكومية و6 مرافق صحية و63 معلماً أثرياً، ومدن تاريخية أصبحت شبه مهدمة كلياً في مختلف مديريات الجوف.

ولفت التقرير إلى أن المليشيات الانقلابية تنتهج جريمة التفجير والتدمير للمنازل والممتلكات الخاصة والعامة بشكل ممنهج، والهدف منه التهجير القسري، والتطهير الطائفي، وتركيع بقية السكان، والانتقام من الخصوم.

وأكد أن مثل هذا الجرائم تعد انتهاكاً للقانون الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وتندرج ضمن قائمة الإرهاب والجرائم ضد الإنسانية، وتعتبر انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية.

وارتكبت المليشيا الحوثي خلال العام 2018 م 588 انتهاكا بحق المدنيين في محافظة البيضاء وفقا لتقرير مركز رصد للحقوق والتنمية.

وقال التقرير الصادر عن مركز رصد للحقوق والتنمية إن الانتهاكات شملت القتل والإصابة خارج نطاق القانون، والاعتداء على سلامة الجسد، والاختطافات والاحتجازات التعسفية، واقتحام ونهب وتدمير للممتلكات، والاعتداء على المؤسسات العامة والخاصة والتهجير القسري.

وأوضح المركز أن (70) مدنيا استهدوا على يد مليشيات الحوثي أغلبهم سقطوا في عمليات قصف عشوائي على أحياء سكنية وقنص وانفجار ألغام.

ورصد التقرير (68) حالة إصابة بين المدنيين بجروح مختلفة تسببت بها مليشيات الحوثي، وأصيب العدد الأكبر بسبب القصف العشوائي لمدفعية المليشيات، والقنص والرصاص الحي وإضافة إلى جرح (21) مواطنا بسبب انفجار الألغام التي زرعتها المليشيات الحوثية في قرى وطرقات السكان.

إلى ذلك واصلت مليشيات الحوثي اختطاف المدنيين في المديريات الخاضعة لسيطرتها في البيضاء، ورصد المركز الحقوقي (276) حالة اختطاف واحتجاز تعسفي خلال العام2018م.

وأدى تدهور الوضع الإنساني للمدنيين في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية إلى تهجير عشرات الأسر من قراهم. وسجل مركز رصد للحقوق والتنمية تهجير ونزوح قسري لـ ( 21) أسرة من قرى الرحبه بمديرية مكيراس.

تجدر الإشارة إلى أن المليشيات الحوثية كانت هجرت أكثر من (3000) مواطن قسرياً من منطقة بركان بمديرية مكيراس.

 

 

ـــــــــــــــــ

لتعرف كل جديد صوت وصورة والاخبار العاجلة أولا بأول قبل نشر تفاصيلها في الموقع تابع قناة "يمن الغد" على اليوتيوب وصفحات الموقع على تويتر وفيس بوك تكرم بالدخول اليها عبر هذه الروابط:

 يوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UC8VZ0CE_uJ6JXTKIS5r09Ow

تويتر:

https://twitter.com/Yemengd

فيس بوك:

https://www.facebook.com/yemenalghadd/?ref=page_internal

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص