تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

كيف تساهم المليشيات بانتشار الكوليرا وتمنع علاجة؟ "الأوبئة ميدان خصب لاستثمارات الحوثية"

تقرير

السبت 2019/04/13 الساعة 05:48 صباحاً

 

أفادت مصادر طبية بمدينة البيضاء، وسط اليمن، أن انتشار وباء الكوليرا، مؤخراً، في المحافظة، جاء نتيجة تواطؤ المليشيا الحوثية في بيع مياه أحواض الصرف الصحي للمزارعين لري محاصيلهم الزراعية في المديريات التي لا تزال خاضعة لسيطرتها.

وقالت المصادر، إن مؤسسة المياه والصرف الصحي تقوم ببيع مياه أحواض المجاري في منطقة عزة للمزارعين لري مزارع الخضروات في ضواحي مدينة البيضاء مركز المحافظة.

وأضافت، إن مياه المجاري الملوثة والمستخدمة في ري المزروعات بضواحي المدينة، أدت إلى تصاعد أعداد المصابين بالكوليرا بشكل مخيف، واكتظاظ مراكز العلاج بمئات الحالات، لاسيما مستشفى الثورة ما يشكل عودة للوباء الذي اجتاح المحافظة في عام 2017م.

 

ودعت المصادر الطبية المنظمات الدولية ذات الصلة بإيقاف هذه الجريمة والضغط لمحاسبة كل من له يد في بيع واستخدام مياه المجاري لأغراض زراعية في الوقت الحالي.

 وأعلنت منظمة "أطباء بلا حدود"، الأسبوع الماضي، أنها تبرعت بإمدادات طبية للمراكز الصحية في محافظة البيضاء، لتوسيع نطاق الاستجابة، ومنع انتشار الكوليرا في جميع أنحاء البلاد.

وحذرت المنظمة، في تغريدات نشرتها على صفحتها في "تويتر"، من وجود "زيادة حادة" في حالات الكوليرا بالعديد من المحافظات اليمنية الواقعة تحت سيطرة المليشيات الحوثية (الذراع الإيرانية في اليمن).

ووفقاً لمسوحات ميدانية أجرتها منظمة اليونيسف، فإن المياه والطعام الملوث العامل الأكبر لانتقال الكوليرا في اليمن بنسبة 90 في المائة، و10 في المائة بسبب العدوى، حيث تزيد حالات الإصابة مع حلول موسم الأمطار وانهيار الخدمات الأساسية، بما فيها أنظمة التزويد بالمياه الصالحة للاستخدام، وشبكات المياه، والأوضاع السيئة لأنظمة التخلص من مياه الصرف الصحي، واستخدام المياه الملوثة للزراعة.

 

 

 

ـــــــــــــــــ

لتعرف كل جديد صوت وصورة والاخبار العاجلة أولا بأول قبل نشر تفاصيلها في الموقع تابع قناة "يمن الغد" على اليوتيوب وصفحات الموقع على تويتر وفيس بوك تكرم بالدخول اليها عبر هذه الروابط:

 يوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UC8VZ0CE_uJ6JXTKIS5r09Ow

تويتر:

https://twitter.com/Yemengd

فيس بوك:

https://www.facebook.com/yemenalghadd/?ref=page_internal

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص