تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

وزير سعودي يعلن تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي قرب ميناء الفجيرة الإماراتي "صورة"

صورة تعبيرية

الاثنين 2019/05/13 الساعة 04:04 مساءً

 

أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، قرب إمارة الفجيرة، صباح الأحد.

وتابع الوزير في تصريح بثته وكالة الأنباء السعودية صباح اليوم الاثنين "كانت إحداهما في طريقها للتحميل بالنفط السعودي من ميناء رأس تنورة، ومن ثم الاتجاه إلى الولايات المتحدة لتزويد عملاء (أرامكو) السعودية".

وأشار الفالح إلى أنه "لم ينجم عن هذا الهجوم أي خسائر في الأرواح أو تسرب للوقود، في حين نجم عنه أضرار بالغة في هيكلي السفينتين".

وشجب الفالح هذا الاعتداء الذي قال إنه يستهدف تهديد حرية الملاحة البحرية وأمن الإمدادات النفطية للمستهلكين في أنحاء العالم كافة.

وأكد الوزير على "المسؤولية المشتركة للمجتمع الدولي في الحفاظ على سلامة الملاحة البحرية وأمن الناقلات النفطية، تحسبا للآثار التي تترتب على أسواق الطاقة وخطورة ذلك على الاقتصاد العالمي".ونقلت "سكاي نيوز عربية" صوراً لإحدى السفن التجارية الأربع، التي تعرضت للتخريب في خليج عُمان بالمياه الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأظهرت الصور سفينة تحمل اسم "المرزوقة"، وهي إحدى سفينتين سعوديتين تعرضتا للعمل التخريبي أثناء عبورهما من المنطقة.

وكانت وزارة الخارجية الإماراتية أعلنت، الأحد، أن 4 سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة في خليج عًمان، باتجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة وقرب المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية الإماراتية.

وقالت الوزارة في بيان لها، نقلته وكالة الأنباء الرسمية "وام"، إن الجهات المعنية في الإمارات اتخذت كافة الإجراءات اللازمة، وجاري التحقيق حول ظروف الحادث بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية، فيما سترفع الجهات المعنية بالتحقيق النتائج حين الانتهاء من إجراءاتها.

وأشارت إلى أن العمليات التخريبية لم تنتج عنها أي أضرار بشرية أو إصابات، كما لا يوجد أي تسرب لأي مواد ضارة أو وقود من هذه السفن.

وتأتي خطورة هذه التفجيرات في ظل الأجواء المشحونة التي تشهدها المنطقة والتحركات الأمريكية الأخيرة إثر إرسال قاذفات وحاملة طائرات أمريكية إلى المنطقة وإطلاق تهديدات تجاه إيران.

ونشرت سكاي نيوز تصريحاً للدبلوماسي الأميركي السابق آدم إيرلي، أكد فيه أن الهجمات تحمل "بصمات إيرانية" وقال إن الموقف يقتضي رد الولايات المتحدة على أي هجمات من إيران ضد أميركا وحلفائها.

وقال إيرلي: "أعتقد أن الولايات المتحدة والإمارات هما حليفان وثيقان جدا، ولذلك فإن هذه الهجمات ضد السفن سيتم التعاطي معها من واشنطن كعمل ضد الولايات المتحدة، وليس ضد حرية التجارة والملاحة الدولية فقط".

وأضاف: "يجب أن يكون هناك إجراء ضد هذا الهجوم، لأن هذا يعد اختبارا لنا، قد يفشل وقد ينجح، فإما أن نرد عليه وفي هذه الحالة نكون قد اجتزنا الاختبار، أو لا لا نرد فسنكون قد أخفقنا".

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص