تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

الحوثي ينهزم في الضالع ويلجأ لإعلان الفدية المالية "تفاصيل"

تقرير

السبت 2019/06/08 الساعة 12:42 صباحاً

 

تحت ضغط ومرارة الانكسارات المذلة، التي لحقت بها في شمال الضالع، اعتمدت المليشيات الحوثية خيار العاجز وغشامة القوة الإرهابية باستهداف المدنيين والتضييق عليهم وقصف القرى والمدن وإلى الاختطافات والمداهمات وترويع النساء والأطفال وحتى الابتزاز والنهب واشتراط مبالغ مالية كبيرة لإطلاق المختطفين الأبرياء.

ولجأت مليشيا الإجرام والإرهاب الحوثية، ذراع إيران في اليمن، بصورة متزايدة إلى الانتقام العبثي والعشوائي من السكان والمواطنين والمدنيين حد استهداف وإحراق صهاريج ووايتات نقل مياه الشرب وقتل المسنين والنساء في حجر ومريس وشخب قنصاً.

 

 

وتواصل الضرب الصاروخي الجبان والمتعمد على قرى ومناطق قعطبة والضالع السكنية المزدحمة بالمدنيين. وخلال 48 ساعة استهدفت قعطبة بأربعة صواريخ أحدها سقط على منازل الحويك بمدينة قعطبة القديمة وأوقع إصابات متفاوتة وبين المصابين أطفال علاوة على تضرر المنازل.

وعلى صلة بحملة مداهمات واقتحامات لمنازل المواطنين في الفاخر وسليم شمال غرب قعطبة، وبدأتها المليشيات في العشر الأواخر من شهر رمضان لتتواصل خلال أيام عيد الفطر، نبهت مصادر المقاومة الجنوبية من استخدام طريق الفاخر بسبب الاعتقالات التي تنفذها المليشيات الحوثية.

حيث نصبت المليشيات نقاطاً خلال الطريق الرئيس الذي يمر بالفاخر ويربط إب بقعطبة على مداخل مدينة الفاخر من جهة العود وإب للتفتيش على المسافرين والسيارات، ونفذت اعتقالات بالبطاقة الشخصية طاولت من ينتمي إلى الضالع، وفقاً لمصادر محلية ومقاومة.

 

 

إلى ذلك أفرجت المليشيا عن الشاب علي أحمد ناجي، عشية عيد الفطر، مقابل تسليم مبلغ مليون وخمسمائة ألف ريال (فدية) دفعها أهالي الشاب لإطلاق سراحه.

عملية إطلاق سراح الشاب تمت بواسطة مشرف الحوثيين بمنطقة حده العود عبدالله محمد حمود

وكانت المليشيات قد أقدمت على اختطاف الشاب بتاريخ 26 مايو 2019م من مدينة الفاخر شمال الضالع ضمن حملة اعتقالات واسعة تطال المدنيين بذرائع واهية، من بينها التعاون مع المقاومة الجنوبية (..).

وقال أهال اختطفت المليشيات أقارب لهم، من بينهم ستة من بيت واحد، إن الحوثيين يستخدمون الاتهامات الكيدية الملفقة لترهيب الناس وتخويفهم ومن ثم المقايضة بحرية وحياة المختطفين مقابل فدية مالية كبيرة.

 

 

وتشكل الاختطافات في أوقات وجبهات ومناطق الحرب باباً للنهب والسرقة والإثراء من قبل المشرفين والمتنفذين في صفوف المليشيات التي تبيح سلوك وثقافة الفيد على هامش محرقة تسوق إليها المئات من الشباب وأبناء القبائل والمواطنين للقتال العبثي والموت المجاني.

 

 

ـــــــــــــــــ

لتعرف كل جديد صوت وصورة والاخبار العاجلة أولا بأول قبل نشر تفاصيلها في الموقع تابع قناة "يمن الغد" على اليوتيوب وصفحات الموقع على تويتر وفيس بوك تكرم بالدخول اليها عبر هذه الروابط:

 يوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UC8VZ0CE_uJ6JXTKIS5r09Ow

تويتر:

https://twitter.com/Yemengd

فيس بوك:

https://www.facebook.com/yemenalghadd/?ref=page_internal

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص