تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

الموت بقوالب الحلوى الاخوانية "اللعب بالنار وتهجين الافاعي والمخلوق المتوحش"

تقرير خاص

2019/06/23 الساعة 10:23 مساءً

 

 

 

بعد ان اعلنها صراحة "لا اخوان ولا مسلمين".. لم يعش حسن  البنّا مؤسس جماعة الاخوان طويلا فقد عاجلته يد الغدر بالضربة العاجلة..

ربما لم يكن " البنّا " يدرك انه يلعب بالنار او يعمل على تهجين افاعي ربما تنتج العملية مخلوقا متوحشا يلتهمه قبل ان يعرف نتائج التجربة التي قام بها..

 

الانتقام لإسقاط المرشد

لا احد يتجاهل الاغتيالات التي قام بها "النظام الخاص" لجماعة الإخوان في عهد مؤسسها البنّا وبعد اغتياله أيضاً.

يقول الكاتب اليمني سمير رشاد اليوسفي ان الجرائم التي قام بها التنظيم السري للجماعة بدأت بقتل رئيس الوزراء "أحمد ماهر" في فبراير 1945 في طريق خروجه من البرلمان وقاتله كان عضواً في التنظيم الخاص وفقاً لما خطه أحد مشايخ الإخوان بعد انشقاقه عنهم وهو "أحمد حسن الباقورى" فى كتابه "بقايا ذكريات"، حيث قال: "ومن سوء حظ الدعوة أن هذا النظام الخاص رأى أن ينتقم لإسقاط المرشد فى الانتخابات بدائرة الإسماعيلية وكان من أشد المتحمسين لفكرة الانتقام شاب يتمرن على المحاماة فى مكتب الأستاذ عبدالمقصود متولي، الذى كان علماً من أعلام الحزب الوطنى وهذا المحامي الشاب هو محمود العيسوي".

 

 

أجنحة ارهابية

عبر تاريخها لم تتخل الجماعة عن استخدام الدين في تسويغ سلوكها وأهدافها، اذ انها تتقن عملية توظيف الفتوى الدينية في خدمة مشروعها القائم على ايديلوجيا الدين والسياسة وفقا للناشطة اليمنية هيفاء مالك..

وتقول الناشطة هيفاء لـ"يمن الغد"، ان السلطات باليمن عمدت منذ سنوات طويلة على قمع الاصوات المنادية بالمدنية واحترام القانون فيما تمتعت جماعة الاخوان بمساحة من الحرية على الرغم من خطورة الفكر الذي تبناه وما تحمل من ايديلوجيا محظورة..

وتضيف بأنه تم السماح لهذه الجماعة بإقامة الفعاليات والانشطة المختلفة والتي تصب في سياق توظيف الدين في السياسة كما تم منحها الحق بانشاء مؤسسات تعليمية موازية للتعليم العام وسمح لها بالسيطرة على منابر المساجد وانشاء منظمة سياسية "حزب الاصلاح" وتقاسم السلطة معها وبناء تحالفات مع القبائل والتجار ما خلق لها أجنحة مكنها من اختراق الدولة واجهزتها الأمنية وهي المساحة التي كانت بمثابة اقلاق للعالم كون انتشار الفكر الإخواني اوجد حاضنة شعبية للتنظيم الارهابي "القاعدة"..

 

الولوغ في الدم

ويشير دكتور التاريخ أحمد صبحي الى ان هذه الجماعات تعمل جاهدة لضرب التعليم وتزييف الوعي ونشر فكر التطرف وترهيب الناس من فهم النص القرآني خارج ما كتبه الاسلاف وذلك لتتمكن من انشاء حواضن شعبية لها من خلال تزييف الوعي واستغلال المفاهيم الدينية ورفع شعارات دينية والتمظهر بمظهر المتدين الحاذق ليسهل لها القدرة على قيادة البسطاء كالقطيع الى محرقة معاركها المفتعلة لتمارس ضغوطها وتصل الى السلطة والثروة حد قوله صبحي لدى حديثه لـ"يمن الغد" ..

ويوضح اليوسفي في سلسلة مقالات عن الاخوان، كيف استمرأ الإخوان الولوغ في الدم بقتلهم رئيس وزراء آخر لـ"مصر" هو "محمود فهمي النقراشي" في 8 ديسمبر 1948 بعد اتخاذه قراراً بحل الجماعة وحظر أنشطتها ومصادرة أملاكها لتورطها بقتل ماهر والخازندار، وكان رئيس التنظيم الخاص "عبدالرحمن السندي" قد انتزع فتوى من الشيخ "سيد سابق" تبيح دم النقراشي استند لها في إقناع قاتله "عبد المجيد أحمد حسن" الذي نفذ جريمته بعد تنكّره في زي ضابط شرطة أدى التحية لرئيس الحكومة وهو يهم بركوب المصعد ثم أفرغ ثلاث رصاصات في ظهره. ووصف الإخواني "محمود الصباغ" في كتابه "حقيقة التنظيم الخاص" تلك الطريقة بالعمل الفدائي المحسوب للجماعة.

 

اغتيالات بالجملة

وبسبب مُلابسات اغتيال "حسن البنّا" بمصر واختلاف الإخوان بين متهم للحكومة والنظام الخاص بقتله فشلت "الهيئة  التأسيسية" التي صارت تُعرف لاحقاً بـ"مكتب الإرشاد" في التوافق على مُرشدٍ يخلفه من داخلها.. واستقرت بعد فترة طويلة تجاوزت العامين في معظم الروايات ولا تقل عن 14 شهراً فيما عداها على تنصيب المستشار "حسن الهضيبي" الذي لم يكن معروفاً بانتمائه للجماعة.

وبرروا للساخطين الكُثر على اختيار مُرشد مجهول بأنّ البنّا أوصى باستخلافه بعد توقعه التعرض للانتقام من حكومة رئيس الوزراء "عبد الهادي" التي كشفت ضلوع "النظام الخاص" التابع له في اغتيال رئيسها السابق "النقراشي باشا" وآخرين؛ فرأى في الهضيبي الشخصية القادرة على تهدئة القصر وإلغاء قرار حل الجماعة ومصادرة ممتلكاتها!!

ولم يستسغ هذا التبرير أغلب المنتمين للنظام الخاص -وفيهم أعضاء في الهيئة التأسيسية- وعَدّوه افتئاتاً على مؤسس الجماعة وخطوة لتقليص نفوذهم الذي تفشى أكثر في الأشهر اللاحقة لمقتل البنّا فجابهوه بالرفض والعصيان الصريح محتجين بأنّهم لم يعلموا بالوصية المزعومة للبنا، ولو كانت صحيحة لتم إعلانها بعد مقتله ولو بأيام ولما أُجلت لفترة طال أمدها لحين انتقاء الهضيبي مرشداً، والأرجح أنّها استمرت إلى ما بعد إعلان ثورة يوليو التي ألغت قرار حل جماعة الإخوان وبالمقابل حظرت كل الأحزاب السياسية بنصيحة من سيد قطب!!

وكان الشيخ "محمد الغزالي" أبرز الرافضين للهضيبي وصرّح  أنّه منتمٍ للماسونية.. ولحقه سيد سابق.. والاثنان كان البنّا قد كلفهما بتأليف كتابين حول "فقه السيرة" و"فقه السنة" فرضهما ضمن المنهج التمهيدي للمنتمين للإخوان.

وانضم إليهما "البهي الخولي" مؤلف "تذكرة الدعاة" و"يوسف القرضاوي" و"عبدالرحمن السندي" قائد "النظام الخاص" والمسئول التنفيذي عن جرائم الاغتيالات..

ولما تفاقم رفضهم وتحوّل إلى تمرد معلن اتخذ الهضيبي قرارات بفصل الغزالي وصالح عشماوي، ومحمد سليمان، وأحمد عبد العزيز جلال.. كما عين شخصاً آخر لإدارةالنظام الخاص -الذي صار اسمه النظام السري- لكن "عبدالرحمن السندي" قتله بعبوة ناسفة صنعها خصيصاً وأرسلها له محشوة وسط حلوى الاحتفال بالميلاد النبوي.

 

 

افكار هدامة

الناشط محمد القحيفي أفاد خلال حديثه  لـ"يمن الغد"، بأن مواجهة الخطر العقائدي يكمن في الاهتمام بشريحة الشباب وعدم تركهم فريسة سهلة للجماعات الدينية من خلال دعمهم في شتى المجالات ثقاقيا واجتماعياً ورياضياً ..

ويقول صبحي: يجب ان يتم محاربة افكار الايديلوحيا الدينية  وعدم السماح بانشاء اية مؤسسات تعليمية خارج رقابة الدولة المدنية ومنع اقامة انشطة وفعاليات ومحاضرات دينية تكرس افكار هدامة مستغلة نصوص دينية تاريخية بفصلها عن سياقها التاريخي او بالترويج لها وكأنها آيات قرآنية كما يجب اعادة النظر في المناهج الدراسية وتطهير المناهج من اية نصوص تحريضية على المخالف بالرأي والعقيدة او بث الكراهية لأسباب عنصرية أو التشكيك بإنسانية الغرب.

*خاص لـ"يمن الغد"

 

ـــــــــــــــــ

لتعرف كل جديد صوت وصورة والاخبار العاجلة أولا بأول قبل نشر تفاصيلها في الموقع تابع قناة "يمن الغد" على اليوتيوب وصفحات الموقع على تويتر وفيس بوك تكرم بالدخول اليها عبر هذه الروابط:

 يوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UC8VZ0CE_uJ6JXTKIS5r09Ow

تويتر:

https://twitter.com/Yemengd

فيس بوك:

https://www.facebook.com/yemenalghadd/?ref=page_internal

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص