تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

يمنيات يروين معاناتهن خلال الحرب "صور"

مهيب زوى

2019/06/30 الساعة 04:27 صباحاً

 

مايزال وسم :” أسوأ بلد تولد فيه النساء” هو الوسم الأبرز لوضع اليمنيات، إذ فاقمت الحرب المستمرة في اليمن للعام الخامس من ذلك الوضع: اختطاف اعتقال، تشريد، ضحايا وخدمات صحية متدنية وتكاد تكون منعدمة في معظم المدن والأرياف التي تشتد فيها المواجهات.

7 مارس الماضي كانت 17 امرأة من محافظات: تعز، عدن والحديدة يروين قصصهن مع الحرب والانتهاكات التي تعرضن لها خلال جلستي استماع عقدتها اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان.

“لم يكن يخطر ببالي أن الرجل اليمني سيسمح للمرأة ان تعيش بهذه الطريقة التي تعيشها اليوم” قالت مها عوض رئيس مؤسسة وجود للأمن الانساني أثناء جلسة الاستماع.

وأضافت: “ان كل ماشاع وتغنى به اليمنيون من قيم ظهرت حقيقتها أثناء الحرب، علينا أن نركز على المرأة ليست الضحية فقط بل وضع النساء عامة لانهن يتحملن المسؤولية الأكبر في تبعات الحرب وآثارها عليها وأسرتها كافة”.

 

وبحسب تقرير اللجنة الوطنية الذي كتبته المحامية اشراق المقطري عضو اللجنة – متوفر على موقع اللجنة الإلكتروني – فإن 85 % فقط من المستهدفات وصلن إلى مكان عقد جلسة الاستماع وتخلفت 15% بسبب حوادث الشغب وقطع الطرقات التي حدثت في نفس اليوم 7 مارس 2019 في عدد من مناطق عدن – جنوب اليمن – التي عقدت فيها جلسات الاستماع، ما أدى إلى تأزم الوضع الأمني والحد من حركة التنقل واعاق وصولهن للجلسة.

وكشفت 17 امرأة ما تعرضن له من انتهاكات منذ بدء الحرب أملًا في أن يصل صوتهن بحثًا عن انصاف عما لحق بهن: إصابات، عجز، تشويه في الجسد والأطراف وفقدان الأهل، ناهيك عن حرمانهن من كافة أشكال الحماية الاجتماعية والقانونية والحقوق الإنسانية.

 

 

اعتقال

” أن أجد نفسي في يوم وليلة أمام طقم عسكري ويزج بي في السجن هو بحد ذاته شعور مرعب وصعب تخيله، المجتمع يحكم على المرأة التي توضع بالسجن حكم قاسٍ” هكذا تصف س.ع.ع من مديرية الخوخة محافظة الحديدة غرب اليمن ألمها النفسي جراء ما واجهته في المعتقل من تعذيب.

كانت س.ع.ع غادرت وزوجها إلى عدن بسبب الاشتباكات المستمرة في الخوخة والحديدة مع زوجها ولكن بعد عامين قتل زوجها بطلق ناري من قبل مجهولين في منطقة انماء بعدن وسرقوا سيارته، بحسب إفادتها في جلسة الاستماع.

 

 

وعن تفاصيل اعتقالها تقول:” بعد مقتل زوجي في عدن عدت إلى الحديدة لمتابعة راتبي الذي قطعه الحوثيون هناك، ونقلت راتبي إلى مديرية زبيد وهناك عملت متطوعة مع منظمة إنسانية لمتابعة النازحين وتمت مضايقتي كثيرًا من تابعي جماعة الحوثي الذين يريدون الاستيلاء على المساعدات”.

وأضافت: ” في 22 نوفمبر 2018 اتصلت بي إحداهن تلفونيًا وأنه علي الحضور إلى منطقة منظر، لرصد حالات نازحين، وحينها وجدت اثنتين من النساء الزينبيات (فرقة نسوية مسلحة تابعة للحوثيين)، حينها أدركت أنني خُدعت، ثم جاء طقم عسكري عليه خمسة رجال مسلحين وأخذوني للسجن المركزي في الحديدة”.

 78 يومًا قضتها س.ع.ع في المعتقل دون أن يعلم عنها أحد من أهلها ولم يسمحوا لها بالتواصل – حد قولها – وأضافت: ” كانت تحقيقاتهم كلها تلفيق وتخويف، كانوا يسألوني عن أسماء في الشرعية وعلاقتي بهم رغم إنني لا أعرف أحدًا، وضعوني في زنزانة إنفرادية مظلمة بتهمة التعاون مع السعودية، استخدموا معي الألفاظ البذيئة والتهديد بالسلاح”.

 

 

” كنت آكل واشرب وأقضي حاجتي في نفس الزنزانة المظلمة إلى أن تم الإفراج عني في 7 فبراير 2019 عند بدء التفاوض مع الشرعية والحوثيين”. قالت.

 

إخفاء

كانت أ.م.أ تعتقد أن الحرب قد انتهت في عدن وأن الحياة ستعود لطبيعتها وتتحسن الأوضاع، ولكن 20 يونيو 2018 جعلها تغير قناعتها وبدأت معاناتها مع ذلك اليوم.

تقول أ.م.أ أحد أعضاء رابطة امهات المخفيين والمختطفين: ” في ذلك اليوم قامت مجموعة مسلحة بمطاردة سيارة زوجي وإطلاق النار عليها في منطقة دار سعد ثم أنزلوه منها واختطفوه”.

 

 

وأضافت: ” بدأتُ رحلة البحث عنه ومتابعة أقسام الشرطة وعرفنا انه موجود في المعتقل التابع لادارة مكافحة الارهاب الذي يشرف عليه يسران المقطري تحت إشراف مدير أمن عدن شلال شايع، تابعنا كثيرًا ولكن إدارة مكافحة الإرهاب رفضت أن توضح لنا لماذا تم اعتقاله ورفضت السماح لنا بزيارته ولم تفصح عن تهمته”.

وتابعت في إفادتها للجنة الاستماع: ”  لا أعرف أين زوجي حتى الآن، لقد تعبت، ولكني سأظل أبحث عنه إلى أن أعرف مصيره”.

20 امرأة وضعن مواليدهن في كهوف جبال الأعشار دون مساعدة قابلة أو ممرضة و توفت العديد منهن وهن في حالات نفاس وأثناء الولادة.

 

ولادات في الجبال

أثناء وصول الحوثيون إلى العند محافظة لحج أواخر مارس 2015 دب الخوف في نفوس الناس هناك وفي القرى المجاورة التابعة لمديرية القبيطة، فقد أصبحت المنطقة تستقبل كل أنواع السلاح خصوصًا بعد دخول قوات التحالف في الحرب 25 مارس.

” بسبب الاشتباكات ظل الكثير منا في منزله جائع و مريض ولا يستطيع الخروج، وإذا حاولنا الخروج لشراء حاجياتنا من الطعام أو الإسعاف يستوقفنا الحوثيون، ويتم تفتيشنا”، تقول س.م.ع من عزلة كرش مديرية القبيطة بلحج، لأعضاء لجنة الاستماع: إشراق المقطري والقاضية جهاد ومها عوض.

وأردفت: ” لقد أوجعنا أن يقوم بتفتيشنا رجال، لقد كانوا يفتشون ثيابنا بطريقة مهينة ويرمون حاجياتنا و مشترياتنا على الأرض”.

” لقد أُهنَّا نحن النساء في هذه الحرب” قالت بألم.

 

 

عندما طال الحصار على منطقة العند وبسبب الخوف من القذائف التي تسقط على المنازل لم يجد الناس غير الجبال والكهوف في منطقة الأعشار – وادي يقع بين جبلين يتبع عزلة كرش المجاورة للعند- يلجأون إليها.

تقول م.س.ع: ” قررنا الخروج والهروب حتى وصلنا الأعشار حيث لا منازل ولا مخيمات فسكنا في الحيود (الكهوف) وسط الجبال وظللنا هناك عام كامل، لقد كانت حياة قاسية لم نتعود عليها”.

منعت الحيود هؤلاء النسوة من خوف الرصاص والقذائف والتفتيش المهين لكنها لم تمنع الموت عنهم بسبب افتقارهم للأدوية والغذاء الكافي والماء، وبحسب إفادة ع.م.س فإن أكثر من 20 امرأة وضعت مواليدها هناك في كهوف الجبال دون مساعدة قابلة أو ممرضة إذ تنعدم حتى العلاجات لحالات الحمى والأمراض الجلدية، ” لقد توفت العديد من النساء وهن في حالات نفاس وأثناء الولادة، فقد كُن هزيلات من شدة الجوع والحصار داخل الحيود”،قالت.

لاتحتاج م.س.ع النازحة في صبر لحج حاليًا مع زوجها وأولادها الخمسة إلى شيء غير الأمان وقالت: ” حتى تحت شجرة ليس مهمًا ، المهم ألا يعتدي عليًّ أحد”.

 

رمضان وصاروخ

 

 

عندما كانت تتهيأ د.ع.ص للخروج إلى منطقة القلوعة بعد تناول وجبة الإفطار وأسرتها 19 رمضان 2015، كان صاروخًا قد سقط من السماء فجأة على منزلها، وصاروخ آخر في الحي، تقول: ” كان الناس مذعورين وكنت أبحث عن أولادي وسط الدمار والبيت الذي تهدم كاملًا، كان ابني وعمي جثتان مرميتان خارج محيط البيت وابنتي تبكي وبترت أصبعها وأصبت أنا وولدي الآخر”.

تقول د.ع.ص في افادتها إنها لاتدري لماذا قصف طيران التحالف منزلهم، خصوصًا أنه لم تكن هناك اشتباكات في المنطقة ولا مسلحين في الجوار، وتساءلت:” اعترف العسيري (قائد عمليات التحالف العربي) إنه كان قصفًا بالخطأ على منطقة المعلا بعدن ولكن لماذا لم يتم تعويضنا؟!”.

ومثلها ح.ح.س من مديرية دار سعد محافظة عدن، التي أصيبت وهي تبحث عن حفيدها الذي خرج بعد تناول وجبة الإفطار الساعة التاسعة صباحًا 15 مارس 2015 عندما اجتاحت مليشيا الحوثي عدن، قالت في إفادتها أن قذائف الهاون كانت تتساقط في كل مكان بشكل عشوائي ما أثار الرعب لدى الناس في الأحياء، خصوصًا من إتجاه مصعبين.

وأضافت: ” أصبت حينها ولم نجد مكانًا لأُسعف إليه وبعد وقت طويل نقلوني إلى مستشفى صابر على سيكل (دراجة هوائية) وماتزل عدد من الشظايا في بطني”.

ومن منطقة جلاجل بمديرية تبن محافظة لحج جنوب اليمن تستعرض سماح قصتها:” 15 يونيو 2015 كان الحوثيون يتمركزون في مدرسة جلاجل الابتدائية على مسافة متر واحد من منزلنا، وبسبب القصف والاشتباكات وتحليق الطيران غادرنا المنزل و اضطررنا للنزوح إلى وسط القرية”.

وأضافت: ” في الـ 11 ليلاً قصف طيران التحالف مدرسة جلاجل حيث يتمركز الحوثيون وبعدها قصفوا مبنى البريد وصاروخ ثالث على منازل أسرتي: منزل أبي الذي نزحنا إليه ومنزل أختي ومنزل أخي”.

“بغمضة عين انتهى كل ما نملكه، دُمرت منازلنا وتحولت إلى ركام، فقدنا ما كنا نعتمد عليه في العيش، وتوفي والدي بعد أربعة أشهر، وبسبب الحصار المفروض على المنطقة الواقعة على خط الاشتباكات توفي أخي 29 يناير 2017 لعدم قدرتنا توفير علاج لكليته المزروعة”. قالت سماح.

بقيت سماح هي العائل الوحيد لأسرتها، تقول: ” تشردنا دون سكن ومأوى ولانعرف الاستقرار”.

قصص كثيرة لا تجد طريقها للاهتمام والنشر أبطالها يمنيات مازلن يقاومن ويكافحن لأجل العيش بكرامة في بلد تسوده الحروب والصراعات والتي تكون فيه النساء والأطفال أول ضحاياها والأكثر تضررًا دون أن تصل أصواتهن للعالم.

 

نقلا عن البوابة اليمنية للصحافة الإنسانية – أَنْسُمْ

*تصوير/ حمزة مصطفى

 

 

ـــــــــــــــــ

لتعرف كل جديد صوت وصورة والاخبار العاجلة أولا بأول قبل نشر تفاصيلها في الموقع تابع قناة "يمن الغد" على اليوتيوب وصفحات الموقع على تويتر وفيس بوك تكرم بالدخول اليها عبر هذه الروابط:

 يوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UC8VZ0CE_uJ6JXTKIS5r09Ow

تويتر:

https://twitter.com/Yemengd

فيس بوك:

https://www.facebook.com/yemenalghadd/?ref=page_internal

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص