تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

يمنيون يركبون أهوال البحر بحثا عن الامان ولقمة العيش "قصص مأساوية"

صورة تعبيرية

تقرير خاص

الخميس 2019/07/25 الساعة 11:21 مساءً

 

 

عدد كبير من اليمنيين الفارين من الحرب باتوا عالقين في بلدان اخرى تحول بينهم والعودة الى الوطن مسافات من الخوف والمخاطر..

 

الفرار الى الجحيم

 

"حسن هاشم" من محافظة تعز 38 عاما بعد ان ركب اهوال البحر فارا من بلده الغارق بالصراع والازمات الى جيبوتي للعمل هناك بالبناء بأجر زهيد لا يكاد يكفي متطلباته واسرة قوامها 10 افراد والتي تركها باليمن للبحث عن عمل ينقذها من الموت جوعا.

يقول هاشم لـ"يمن الغد"، انه انفق كل ما بحوزته اثر اصابته بالأنفلونزا جراء ارتفاع درجة حرارة الطقس هناك وهو يعمل بدون تأمين صحي ما جعله يفكر مليا بالعودة الى اليمن دون جدوى لولا ان الطريق ممتدة امامه من الجحيم الى الجحيم.

 

رحلة يائسة إلى أوروبا

 

عبد الغني، 27 عامًا، من عدن فر إلى صنعاء من مطاردة عناصر متشددة عقب تحرير المدينة من مليشيا الحوثيين لكن الاخيرة اعتقلته للاستجواب وبعد ان استطاع الفرار توجه إلى الخرطوم، الوجهة الوحيدة التي عرفها والتي لم تتطلب تأشيرات لليمنيين.

مثل العديد من اليمنيين الآخرين، بدأ عبد الغني في رحلة يائسة عبر الساحل للوصول إلى أوروبا، وإيجاد الأمان وسيلة لجلب أسرته من اليمن. أولاً، عبر الصحراء من موريتانيا، غرب إفريقيا، وقام بمحاولة فاشلة للقفز على السياج بين المغرب وإقليم مليلة الأسباني، وتعرض للسجن والتعذيب في الجزائر. ثم باعت زوجته مجوهرات زفافها للسماح له بالسفر عبر القارة إلى مدغشقر والسفر على متن قارب إلى جزيرة مايوت.

سالم قنة من محافظة الحديدة عامل نجارة يشير خلال حديثه لـ"يمن الغد" الى انه فر للبحث عن عمل في جيبوتي براتب 45 دولار بالشهر لا يتناسب مع ارتفاع مستوى المعيشة سيما انه يعول اسرة مكونة من 8 افراد هو تاسعها.

غالب قاسم هو الاخر يعمل 12 ساعة يوميا في احدى البوفيات بالاردن مقابل 200 دينار بالشهر لا تكفي لتوفير المتطلبات الاساسية لأسرته التي غادر البلاد من اجل ان يعولها مع بداية الحرب في عام 2015 م.

 

رحلات محفوفة بالمخاطر

 

كشف تقرير لمرصد خاص بالنازحين عن معاناة يمنيين فروا من الحرب وتعرضوا خلال فرارهم لمخاطر جمة ليصبحوا مشردين بعيد عن عائلاتهم في جزيرة "مايوت"، التي تبلغ مساحتها 375 كيلومترًا مربعًا في جنوب المحيط الهندي قبالة ساحل موزمبيق ومدغشقر.

ويقول التقرير الذي ترجمه للعربية موقع يمن مونيتور- ان العشرات من اليمنيين قاموا برحلة بحرية خطرة بطول 300 كيلومتر من مدغشقر إلى جزيرة مايوت لسبب واحد بسيط: طلب اللجوء من الأزمة الإنسانية البائسة المتصاعدة في اليمن.

وشرح الرجال اليمنيون لمُعدة التقرير أثناء مقابلتهم في جزيرة "مايوت" "سبب إجبارهم على الفرار من ديارهم، والرحلات المحفوفة بالمخاطر التي حاولوا اللجوء إليها من أجزاء في إفريقيا وحتى آسيا، وما هي الحياة بالنسبة لهم في جزيرة مايوت الآن.

وقال اليمنيون إنهم "لم يسمعوا قط بالأرض الفرنسية حتى عثروا عليها على الإنترنت، أو يسمعون عن الوجهة من زملائهم اليمنيين في أماكن مثل الخرطوم أو القاهرة، حيث فروا سابقًا. فجأة، ظهر طريق إلى أوروبا سمح لهم بتجنب وحشية ليبيا والعبور المميت في كثير من الأحيان على البحر الأبيض المتوسط، حيث غرق الآلاف خلال السنوات القليلة الماضية.

 

حيلة المرحاض

 

تقدم مواقع الويب باللغة العربية التي تحمل عنوان "اللجوء في فرنسا بأقل من 1000 دولار" إرشادات مفصلة حول كيفية الوصول إلى جزيرة مايوت، وتقدم لمحة على مخاطر الطريق.

قالت معدة التقرير "جميع طالبي اللجوء اليمنيين الذين تحدثت إليهم تقريبًا حاولوا وفشلوا في البحث عن الأمان داخل اليمن، قبل محاولة العديد منهم الوصول إلى وجهات أخرى، بما في ذلك جيبوتي والسعودية وماليزيا ومصر والسودان وإثيوبيا والمغرب. لكن تأشيراتهم انتهت، أو تم طردهم، ولم يتمكنوا من العثور على عمل، أو نفدت أموالهم. بدت جزيرة مايوت الصغيرة، وهي مقاطعة فرنسية تقع على بعد 8000 كيلومتر من باريس، وكأنها الخيار الوحيد المتبقي للوصول إلى أوروبا.

واشار التقرير الى قصة أمين ، 43 عامًا ، اذ كان عاملًا في المملكة العربية السعودية وعاد إلى اليمن في سبتمبر/أيلول 2016 لزيارة عائلته وبمجرد وصوله إلى منزله في العاصمة صنعاء، جاءت مليشيا الحوثي وأمرته بالانضمام إليها كمقاتل. وعندما رفض، أجبرته على ركوب العربة العسكرية التي نقلته إلى معسكر تدريب الحوثيين.

بعد أسبوعين فقط من التدريب، تم إرساله إلى الخطوط الأمامية للقتال، لكنه تمكن من الهرب بالقول إنه كان عليه استخدام المرحاض والهروب.

 اختبأ امين في منزل عائلة زوجته في صنعاء، حيث جاء أحد زعماء المتمردين الحوثيين للبحث عنه، وقال إنه لا يهتم إذا وجده ميتًا أو حياً.

 

إلى مدغشقر

بعد أسبوع من الاختباء، فر أمين، متنكّرا كامرأة، من المدينة وعاد إلى عمله في المملكة العربية السعودية، ولكن في أبريل/نيسان 2018 كان جزءًا من آلاف العمال الأجانب الذين طُردوا من المملكة العربية السعودية. ولدى عودته إلى صنعاء، فوجئ عندما علم أن الحوثيين ما زالوا يبحثون عنه، وعاد للاختباء، وحصل على جواز سفر جديد ثم سافر بالطائرة إلى الخرطوم. لقد استغرق الأمر شهوراً ليتجه أخيرًا جنوبًا إلى مدغشقر، مع عدد من المحاولات الفاشلة الباهظة التي أعادته إلى مساره في كل مرة. ثم أخذ قارب إلى جزيرة مايوت. أنفق ما يقدر بنحو 14000 دولار في الرحلة، جميع ما أنفقه في حياته كلها.

 

*الصورة تعبيرية

ـــــــــــــــــ

لتعرف كل جديد صوت وصورة والاخبار العاجلة أولا بأول قبل نشر تفاصيلها في الموقع تابع قناة "يمن الغد" على اليوتيوب وصفحات الموقع على تويتر وفيس بوك تكرم بالدخول اليها عبر هذه الروابط:

 يوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UC8VZ0CE_uJ6JXTKIS5r09Ow

تويتر:

https://twitter.com/Yemengd

فيس بوك:

https://www.facebook.com/yemenalghadd/?ref=page_internal

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص