تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

تقرير موسع: تفاعل التحركات والمواقف من هجمات أرامكو وصيغة "الرد الجماعي الأوسع نطاقاً"

تقرير

الثلاثاء 2019/09/17 الساعة 11:48 مساءً

 

أكدت السعودية، يوم الثلاثاء، قدرتها على الرد على الهجمات التي استهدفت منشآت أرامكو النفطية "أياً كان مصدرها"، ورفضت الإمارات تبرير الهجوم من باب تطورات حرب اليمن، داعية إلى دعم المملكة، وطالبت مصر المجتمع الدولي بضرورة التكاتف والمؤازة، وعرضت باكستان دعماً كاملاً للسعودية.

بريطانيا وألمانيا اتفقتا، الثلاثاء، على ضرورة صياغة "رد فعل جماعي على الهجوم"، وكان قال وزير الخارجية البريطاني، الاثنين، إن بريطانيا ستعمل مع شركائها الدوليين لتحديد ”الرد الأوسع نطاقاً والأكثر فعالية“.

الرئيس الأمريكي قال للصحفيين، يوم الاثنين، "هذا كان هجوما كبيرا وقد يتم الرد عليه بهجوم أكبر بعدة أضعاف من قبلنا"، وقال وزير دفاعه إن الهجمات ”غير مسبوقة“ وإن الولايات المتحدة تعمل مع حلفائها للدفاع عن النظام العالمي الذي تقوضه إيران.

 

آخر المواقف

اتفق رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الثلاثاء، على ضرورة العمل مع الشركاء الدوليين لصياغة رد فعل جماعي على الهجوم الذي استهدف منشأتي نفط سعوديتين.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش على تويتر، يوم الثلاثاء، إن الهجمات على السعودية تمثل تصعيداً خطيراً، ودعا المجتمع الدولي إلى دعم المملكة.

وقال قرقاش، ”تبرير الهجوم الإرهابي وغير المسبوق على منشآت أرامكو من باب تطورات حرب اليمن مرفوض تماماً، فالهجوم على السعودية تصعيد خطير في حد ذاته، والموقع الصحيح لكل دولة عربية وكل دولة مسؤولة في المجتمع الدولي يجب أن يكون مع السعودية ومع استقرار المنطقة وأمانها“.

وطالب وزير الخارجية المصري، سامح شكري، خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي، جان إيف لودريان، الثلاثاء، المجتمع الدولي بضرورة التكاتف ومؤازة السعودية، عقب الهجوم الذي تم قبل أيام على المنشآت النفطية التابعة لشركة "أرامكو".

وفي اتصال منفصل بولي العهد، عرض رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان دعم بلاده الكامل وإمكاناتها للمملكة في أعقاب الهجوم وذلك حسبما أفادت الوكالة.

 

الرئيس ترامب

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الاثنين، إنه يبدو أن إيران مسؤولة عن الهجوم على منشأتي النفط بالسعودية، لكنه ليس في عجلة من أمره للرد ولا يزال يحاول معرفة من المسؤول عن الهجوم.

وذكر ترامب أن الولايات المتحدة لديها الكثير من الخيارات للرد على الهجوم، لكنه رفض تحديد أي الخيارات يدرسها.

وقال الرئيس الأمريكي للصحفيين "هذا كان هجوما كبيرا وقد يتم الرد عليه بهجوم أكبر بعدة أضعاف من قبلنا، لكننا نريد أولا أن نتأكد بالضبط ممن قام بذلك".

وأضاف مخاطباً الصحفيين: "ستعرفون التفاصيل قريبا. لدينا حيثيات كل شيء وأنتم ستعرفون في الوقت المناسب، ولكن من السابق لأوانه أن نقول لكم الآن".

وتابع ترامب: "هناك طرق لنعرف بالضبط من أين جاء (الهجوم)، ولدينا كل الوسائل ونحن ندرس كل شيء حاليا".

 

وزير الدفاع

ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أبلغ ولي العهد السعودي، في اتصال هاتفي، يوم الاثنين، أن الولايات المتحدة تدرس كل الخيارات المتاحة بشأن كيفية الرد على هجوم منشأتي النفط.

وقالت الوكالة إن إسبر أكد لولي العهد الأمير محمد بن سلمان دعم واشنطن الكامل للسعودية عقب الهجمات.

قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، يوم الاثنين، إن الهجمات التي وقعت في الآونة الأخيرة على منشأتي نفط في السعودية ”غير مسبوقة“ وإن الولايات المتحدة تعمل مع حلفائها للدفاع عن النظام العالمي الذي تقوضه إيران.

وقال إسبر، على تويتر، إنه عاد إلى وزارة الدفاع بعد اجتماع في البيت الأبيض حيث أطلعت قيادة الوزارة ومسؤولون آخرون الرئيس دونالد ترامب على الوضع.

وأضاف إسبر، إنه تحدث مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ووزير الدفاع العراقي خلال مطلع الأسبوع.

 

دعوة خبراء

قالت وزارة الخارجية السعودية، يوم الاثنين، إن المملكة ستدعو خبراء دوليين، ومنهم من الأمم المتحدة للمشاركة في التحقيق على الهجوم على منشأتي نفط، كما دعت العالم لإدانة المسؤولين عنه.

وأفاد بيان للوزارة بأن التحقيقات الأولية أظهرت استخدام أسلحة إيرانية في الهجوم الذي تسبب في وقف أكثر من نصف إنتاج السعودية من النفط وألحق أضرارا بأكبر معمل تكرير في العالم.

وأضاف البيان ”تؤكد المملكة بشدة أنها قادرة على الدفاع عن أراضيها وشعبها والرد بقوة على تلك الاعتداءات“.

وذكرت الوزارة أن الهجوم استهدف في المقام الأول إمدادات النفط العالمية ووصفته بأنه امتداد ”للأعمال العدوانية السابقة التي تعرضت لها محطات الضخ لشركة ارامكو السعودية باستخدام أسلحة إيرانية“ في مايو أيار.

 

الرد الأوسع نطاقاً والأكثر فعالية

قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، يوم الاثنين، إن بريطانيا ستعمل مع شركائها الدوليين لتحديد ”الرد الأوسع نطاقاً والأكثر فعالية“ على الهجمات التي تعرضت لها منشأتا شركة أرامكو السعودية مطلع الأسبوع.

وقال تحالف تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن، إن الهجمات، التي عطلت أكثر من نصف إنتاج النفط السعودي ودمرت أكبر معمل لتكرير النفط في العالم، شُنت بأسلحة إيرانية.

وأضاف راب، في تغريدة على تويتر، إنه تحدث مع نظرائه في السعودية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة يوم الاثنين. وقال ”المملكة المتحدة تدين الهجوم على منشأتي أرامكو في السعودية. سنعمل مع الشركاء الدوليين على تحديد الرد الأوسع والأكثر فعالية“.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص