تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

سياسي جنوبي يؤكد تغير موازين القوى في عدن ويكشف عن منع وفد الانتقالي من لقاء الرئيس هادي ومن المستفيد من اتفاق جدة

صورة تعبيرية

الاربعاء 2019/10/16 الساعة 09:31 مساءً

 

قال المحلل السياسي الجنوبي، د. حسين لقور، المقرب من المجلس الانتقالي الجنوبي أن موازين القوى في الجنوب قد تغيرت، بعد الأحداث التي شهدتها عدن في أغسطس المنصرم.

وأكد أن أي اتفاق سياسي في جدة  ليس مكسباً خاصاً بالجنوبيين فقط وإنما يمثل مكسباً كبيراً للمعركة ضد الحوثي.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها د. لقور على حسابه في موقع التدوينات المصغر "تويتر ورصدها "يمن الغد": قال فيها: تغيرت موازين القوى و حدثت أحداث اغسطس في عدن عززت موقف الإنتقالي ما دفع التحالف ليقدم مبادرته لحوار جدة.

هل يلتقطها الرئيس  هادي و يجعل منها وسيلة لتصحيح أخطاء تكتيكية و إستراتيجية أرتكبتها حكومة المنفى اليمنية أدت إلى كل هذا الفشل العسكري و السياسي، أم تضيع فرصة أخرى على الجميع؟

وأشار المحلل السياسي الجنوبي المعروف، إلى أنه تم منع  هيئة رئاسة المجلس الانتقالي من لقاء الرئيس هادي في الرياض في وقت سابق حيث قال: في أول زيارة لوفد من هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي إلى الرياض بعد تشكيله في مايو ٢٠١٧ م جرت محاولة لعقد لقاء بين الرئيس هادي و وفد المجلس يومها برئاسة رئيس المجلس الأخ عيدروس الزبيدي إلا أن دوائر محيطة بالرئيس هادي أحبطت المحاولة بعد أن انتظر الوفد أياما.

وأضاف د. لقور: بعيدا عن حسابات الربح و الخسارة؟

أي إتفاق سيأتي في نظر كثيرين ليس مكسب خاص بالجنوبيين فقط و إنما مكسب كبير للمعركة ضد الحوثي.

إعادة هيكلة جيش الشرعية.

توجيه المعركة نحو الحوثة

الحد من الفساد

مواجهة الإرهاب.

أليست هذه مكاسب للجميع؟

إلا إذا كان هناك من يراها غير ذلك.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص