تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

تفاصيل وصور جريمة اقتحام مستشفى الثورة في تعز واعدام مواطن وإصابة أخرين والأمن يعد بإصدار بيان

خاص

الجمعة 2019/10/18 الساعة 11:59 مساءً

 

أكدت مصادر طبية وشهود عيان لـ"يمن الغد" إقدام مسلحون ينتمون للجيش في تعز على إعدام مواطناً داخل مستشفى الثورة بالمحافظة، بعد إسعافه لشخص آخر كان قتله المسلحون ذاتهم في حي السواني وسط مدينة تعز.

 

وقالت مصادر "يمن الغد": أن مسلحين من حارة السواني اقتحموا مستشفى الثورة وأعدموا شخص في قسم الطوارئ وإصابة أخرين بينهم ممرضين"..

وأضافت المصادر "إن المسلحين اغتالوا المواطن حلمي سيف عبدالعزيز، في حي السواني، بإطلاق النار عليه بكثافة، وتم أخذ جثة القتيل إلى مستشفى الثورة بتعز".

 

 

من جانبهم ناشد موظفو مستشفى الثورة اللجنة الامنية والسلطات المحلية بسرعة التحرك الى مشفي الثورة العام لفض الاشتباكات من قبل عصابة مسلحه قامت باقتحام المشفي مما ادي الي سقوط قتيل واصابة أخرين داخل المستشفى.

وفي سياق متصل قال مدير أمن محافظة تعز العميد منصور عبدالرب الأكحلي إنه سيصدر بيان صحفي بعد قليل لتوضيح حقيقة ما حصل مساء اليوم الجمعة في مستشفى الثورة ووصفها بالاشتباكات.

 

 

وفي التفاصيل أفاد مصدر طبي، أن العصابة التي تنتمي للجيش اقتحمت المستشفى فور وصول جثة لشخص يدعى عبدالحليم سيف، ولحقته إلى قسم الطوارئ وباشرت بإطلاق النار على جثته وعلى مرافقه، ما أدى إلى مقتل المرافق أيضاً وإصابة أحد أفراد طاقم التمريض في قسم الطوارئ الجراحي داخل هيئة مستشفى الثورة بتعز.

وأوضح المصدر أن العصابة لحقت جثة حلمي للتأكد من تصفيته، وقامت بإطلاق النار الكيف، في قسم الطوارئ الجراحي، وأصابت مرافقه وأحد الجراحين، قبل مغادرتهم المستشفى، وسط خوف وذهول للكادر الطبي داخل أقسام الطوارئ.

 

 

المصدر الطبي أشار إلى أن اقتحام الهيئة من قبل المسلحين يأتي في وقت يتواجد فيه حراسة الشرطة العسكرية التابعة للعميد جمال الشميري في بوابة المستشفى، وكذلك جنود من اللواء 170 دفاع جوي، موضحين أنهم لم يقوموا بأي دور للتصدي للمسلحين.

وسبق هذا الاعتداء عملية اقتحام مسلح نفذها مسلحون آخرون إلى قسم الطوارئ الباطني بهيئة الثورة وقاموا بالاعتداء على الدكتور أنور الذي كان مناوباً في القسم، ولاذوا بالفرار، دون معرفة أسباب الاعتداء، ولم تقم السلطة الأمنية والعسكرية بأي إجراءات ضبطية رغم معرفة الجناة.

ما يجدر ذكره أن هيئة مستشفى الثورة بتعز، قد تعرضت إلى عدة اقتحامات واعتداءات، على الكادر الطبي والفني، أبرزها ما حدث في رمضان الماضي بعد قيام عصابة مسلحة تتبع جماعة الإصلاح باقتحام مكتب رئيس الهيئة الدكتور الجراح أحمد انعم، والاعتداء عليه وطرده من مكتبه.

وما يزال المستشفى محتلاً من قبل تلك العصابات حتى اليوم، في ظل تدهور وضعه، وإغلاق معظم أقسامه، دون أي تحرك جاد من قبل السلطة المحلية لوضع حد لما يحدث لهيئة مستشفى الثورة من ممارسات عبثية وأمنية.

 

 

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص