تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

"عمرعادل" ثاني طفل يمني ينتحر بسبب لعبة في الهاتف

صورة تعبيرية

2019/10/27 الساعة 05:51 مساءً

 

دفعت لعبة الكترونية هاتفية، اليوم الاحد، أحد أطفال اليمن الى الانتحار بشنق نفسه، في ثاني حالة انتحار بسب لعبة الكترونية.

ونقلت مصادر صحفية عن مصادر محلية بمحافظة تعز قولها: إن " طفلا في الثانية عشرة من عمره، يدعى عمر عادل، شنق نفسه بسقف المنزل، في منطقة وادي السلامي، بير باشا بالمدينة.

وأوضحت المصادر أن الطفل قام بشنق نفسه بعد أن منعه والده من اللعب بالهاتف، وكانت ردة فعل الطفل أن هدد والده  بالانتحار ونفذ تهديده.

وهذه ثاني حالة انتحار لطفل تسجل في اليمن بسبب لعبة مميتة، علما أنه تم تسجيل حالات مشابهة في دول عربية منها السعودية ولبنان.

و كان العام الماضي، انتحر طفل  يمني يدعى أمجد و(يبلغ من العمر11 عاما) داخل منزل ذويه في صنعاء، بعد إدمانه لعبة "الحوت الأزرق" سيئة الصيت، والتي حظرت في العديد من الدول، وكان يقوم بتصرفات غريبة قبل إقدامه على الانتحار منها التجول في المنزل في ساعة متأخرة من الليل.

وحذر خبراء تربية نفسيون من ترك الاطفال على ادمان العاب خطيرة، لكونها تؤثر على افكار الطفل وتؤدي الى تسميمها، بل أن تأثيرها كالتنويم المغناطيسي، تجعله مدمن على تنفيذ ما يطلب منه خلال مراحل اللعبة وتجعله يقتنع بتنفيذ أفكار خطيرة ومنها الانتحار، مع توفر الظروف الاجتماعية والنفسية السيئة المحيطة بالطفل.

وطالبوا بمراقبة الأجهزة الذكية للأطفال والمراهقين ومتابعتهم بشكل مستمر لحمايتهم من الوقوع ضحية لمثل هذه الألعاب.

و تعد لعبة الحوت الأزرق من أخطر الألعاب الإلكترونية الحالية في العالم، ورغم ما رافق ظهورها منذ سنة 2015 من جدل واسع بسبب حالات الانتحار التي تسببت فيها إلا أنّها مازالت متاحة للجميع على شبكة الإنترنت ولم يتم حظرها حتى اليوم.

ومنذ ظهورها تسبّبت هذه اللعبة في انتحار ما يفوق الـ 100 شخص في العالم أغلبهم من الأطفال، آخرها في الجزائر حيث أنهى 6 أطفال حياتهم شنقا وبطريقة متشابهة تنفيذا لأوامر اللعبة.

وهذه اللعبة التي يستغرق لعبها 50 يوما تنقسم إلى عدّة مراحل أو تحديات، حيث تجبر مستخدميها على مشاهدة أفلام الرعب لمدة 24 ساعة يوميا، وتدفعهم إلى تشويه أجسادهم باستخدام آلات حادّة، وتحثهم على الاستيقاظ في ساعات متقطعة من الليل وتصوير أنفسهم، بالإضافة إلى قطع الشفاه والوقوف على حافة سقف المنزل وقطع السكة الحديدية، وكلما قام الطفل بالتحدي وصوّر نفسه يكسب ثقة الحوت وينتقل إلى المرحلة الموالية، وعند بلوغ اليوم الخمسين من ممارسة اللعبة، يقدم على الانتحار إما برمي نفسه من مبنى أو شنق نفسه.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص