تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

الرياض تستضيف القمة العالمية للذكاء الاصطناعي نهاية مارس المقبل

الثلاثاء 2019/10/29 الساعة 05:38 صباحاً

 

تحت رعاية الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي، تستضيف الرياض نهاية شهر مارس (آذار) المقبل، القمة العالمية للذكاء الاصطناعي.

وتمثل القمة التي ستقام في مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات يومي 30 و31 مارس 2020، ملتقى سنوياً عالمياً لتبادل الخبرات وعقد الشراكات بين الجهات والشركات الفاعلة في عالم البيانات والذكاء الاصطناعي على الصعيدين المحلي والدولي.

وستعزّز القمة دور السعودية الريادي في مسيرة الذكاء الاصطناعي وقيادة الجهود العالمية في هذا المجال المتقدم، كما ستناقش القمة موضوعات عدة في مجال الذكاء الاصطناعي والاستفادة من تقنياته وتأثيرها في المجتمع والاقتصاد.

من جانبه، أوضح رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي رئيس اللجنة المنظمة الدكتور عبد الله الغامدي، أن الذكاء الاصطناعي يقوم اليوم بدور محوري في التحول الرقمي في شتى المجالات، الحكومية منها والتجارية والصناعية والصحية وغيرها، مبيناً أن ما يحققه الذكاء الاصطناعي جدير بتغيير العالم من حولنا.

وأكد الغامدي، أن القمة ستكون منصة عالمية لمناقشة هذه التغيرات التقنية الحديثة وفهم الطرق التي يمكننا من خلالها تطويعها بما يعود بالنفع على البشرية جمعاء.

ومن المقرر أن تحظى القمة بتمثيل رفيع على أعلى المستويات الرسمية وذلك بمشاركة قادة سياسيين ورؤساء الشركات الرائدة عالمياً والشركات التقنية الكبرى والناشئة، إلى جانب الباحثين والأكاديميين ورواد الأعمال والمستثمرين.

وخصصت القمة برنامجاً متنوعاً لقادة الذكاء الاصطناعي والمجالات ذات الصلة، تشمل كلمات ومحاضرات وورش عمل لإثراء الحدث ليكون أكبر منصة تفاعلية عالمية في هذا المجال، مع التركيز على تمكين الشركات والحكومات من تطبيق هذه التقنية والاستفادة منها بشكل موسع، كما سيصاحب القمة معرض لأحدث ابتكارات ومنتجات الذكاء الاصطناعي لاكتشاف الممارسات التطبيقية للتقنية في شتى المجالات.

يذكر أن الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي تأسست بموجب الأمر الملكي في أغسطس (آب) 2019 لتكون الجهة الرسمية المسؤولة عن الأجندة الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي في المملكة تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 وأهدافها.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص