تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

بالأرقام وكالة تفضح استثمارات قادة حزب الإصلاح في العقارات التركية وتكشف فساد الشرعية في الحرب

صورة تعبيرية

الجمعة 2019/11/01 الساعة 03:22 مساءً

 

ذكرت وكالة “الأناضول” التركية, أن عدد المنازل التي اشتراها يمنيون في تركيا أرتفع بنسبة 536 بالمئة خلال الشهور التسعة الأولى من 2019، مقارنة مع ذات الفترة من 2015.

وأوضحت الوكالة أن عدد المنازل التي اشتراها يمنيون في تركيا أرتفع إلى 1082 منزلا في الفترة بين يناير- سبتمبر 2019، مقابل 170 منزلًا فقط في الفترة المقابلة من 2015، وفق المعلومات التي جمعها مراسل الأناضول من معطيات معهد الإحصاء التركي.

بشكل عام، بلغ عدد المنازل التي اشتراها الأجانب في تركيا 32 ألفا و268 منزلا خلال الأشهر التسعة الأولى من 2019، بزيادة قدرها 98 بالمئة مقارنة مع الفترة ذاتها من 2015.

وفي الفترة المذكورة، بلغت الزيادة في مبيعات المنازل لليمنيين، 5.5 أضعاف الزيادة في مبيعاتها للأجانب الآخرين.

وحسب البيانات الرسمية لهيئة الإحصاء التركية، اشترى اليمنيون 231 منزلا بتركيا في 2015 و192 منزلا في 2016، و390 منزلا في 2017، و851 منزلا في 2018، و1082 في الشهور التسعة الأولى من 2019.

وجاء اليمنيون في المرتبة الـ20 بين الأجانب الأكثر شراء للمنازل بتركيا في 2015، والـ15 في 2017، والمرتبة الـ11 في 2018، والـ9 في 2019، أما في 2016 فكانوا خارج قائمة الـ20. وهذا يكشف بحسب مراقبون تدفق الأموال اليمنية إلى الخارج، معتبرين تدفق هذه الأموال في فترة الحرب يفضح الشرعية حيث يكشف حجم الفساد من جهة، ويكشف قيام قيادة حزب الاصلاح ومسؤوليه بعمليات فساد كبرى مكنتهم من شراء كم كبير من العقارات في تركيا وتأسيس شركات، حيث تقيم عدد من قيادة حزب الإصلاح في تركيا، ويقيم عدد من التجار المحسوبين على الحزب في عدد من المدن التركية ويديرون مشاريع تجارية للحزب بتلك الأموال التي تستلمها قيادة ومسؤولي الإصلاح في الشرعية من الرياض لتستثمرها بعد ذلك في تركيا خوفاً من انكشاف فسادها من جهة، ودعم للاقتصاد التركي الذي تعتبره قيادة حزب الاصلاح أهم م اقتصاد اليمن كونه يمثل عصب الاقتصاد الاخواني.

في حديث للأناضول، قال رئيس شركة العقارات الأمريكية “كولدويل بانكر” في تركيا، غوكهان طاش، إن “قطاع العقارات في البلاد كتب قصة نجاح جديدة في مبيعاته للأجانب”. مشيرا إلى أن القطاع أنهى 2018 محققا أرقاما قياسية في تلك المبيعات، وأن العام الجاري سيشهد هو الآخر “أرقاما قياسية جديدة”.

وأوضح في ذات السياق أن مبيعات المنازل للأجانب في الأشهر التسعة الأولى من 2019، زادت بمقدار 32 بالمئة مقارنة مع ذات الفترة من 2018، إلى 32 ألفًا و268 منزلًا.

وقال طاش إن “الموضوع الملفت للانتباه في مسألة بيع المنازل للأجانب، هو زيادة عدد العقارات التي اشتراها اليمنيون في تركيا.. فللمرة الأولى في التاريخ يدخل اليمن ضمن الـ10 الأوائل في قائمة الدول الأجانب الأكثر شراءًا للعقارات بدولة ما”.

“اليمن يشهد حاليا اضطرابات داخلية شديدة الخطورة، دفعت مئات الآلاف من المواطنين للهجرة، وترك منازلهم وبلدانهم.. لا شك أن هذا الأمر انعكس على مبيعات المنازل في تركيا.. فاليمنيون وجدوا في تركيا الملاذ الآمن لهم”.

في السياق، أوضح طاش للوكالة أن عدد المنازل التي اشتراها اليمنيون في تركيا قبل نحو 4-5 سنوات، كان يتراوح بين 100 إلى 200 منزل تقريبا.

“بفعل التطورات الأخيرة، وعدم الاستقرار في المنطقة، تجاوز عدد اليمنيين الذين اشتروا منازل في تركيا خلال آخر عامين ونصف العام فقط، 2200 شخص.

وأوضح طاش أنه خلافًا لشراء المنازل، فإن “اهتمام اليمنيين بتركيا برز بشكل جلي في المجال الاقتصادي أيضًا.. حيث يتزايد عدد الشركات التي يؤسسها اليمنيون بتركيا كل يوم”.

وبحسب البيانات الرسمية، شهد 2017 تأسيس 44 شركة برأس مال يمني، و79 شركة في 2018، وفي الأشهر السبع الأولى من 2019 بلغ عددها 41 شركة، ليؤسس اليمنيون 164 شركة في تركيا خلال آخر عامين ونصف العام.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص