تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

فصاحة الجموع المقهورة وغياب المثقفين "اللغة في الحراك انتصرت للصدق العفوي على البلاغة الشكلية"

شوقي بزيع

الجمعة 2019/11/08 الساعة 05:40 صباحاً

 

لطالما اعتقد أهل السلطة في لبنان أنهم يستطيعون أن يتصرفوا بمقدرات وطنهم الصغير كما يشاءون، وأنهم قادرون على التحكم بناصية البلاد ورقاب العباد الذين يعيشون فوقها كما يشاءون. ليس لأنهم يملكون أعتى الجيوش وأجهزة المخابرات والأمن، بل لأن نظامهم السياسي العجائبي الذي تحتمي فيه كل جماعة بلاهوتها المقدس، والذي يقدم الولاء للطائفة والمذهب على الولاء الوطني، يكفل لهؤلاء جميعاً القدرة على النهب المنظم لكل ما تقع عليه أيديهم وأيدي عائلاتهم وبطانتهم، من ثروات منقولة وغير منقولة، دون أن يطالهم القانون أو يجرؤ أحد على محاسبتهم. فحيث تقف كل قبيلة طائفية على متاريسها يكتسب الزعيم السياسي صفات سحرية ويتحول إلى طوطم قابل للعبادة، وإلى مدافع صلب عن روح السلالة ومصالحها. وفي ظل عقدٍ اجتماعي كهذا يتم تحوير المفاهيم وإخراج المعاني من سياقاتها الأخلاقية والدلالية الأصلية، فتصبح السرقة شطارة، والكذب دهاءً، و«التشبيح» فرضاً للهيبة، ويصبح مال الدولة المنهوب غنيمة لا بد من انتزاعها كي لا تقع في يد الآخرين. إلا أن كلاً من هذه الفوضى، وذلك الاهتراء اللذين باتا سمة ملازمة لهذا النظام، لم يفضيا أبداً إلى سقوطه، ولا إلى كسر ذلك التحالف الجهنمي بين الطغمتين السياسية والمالية، اللتين تتلطيان تحت مظلة واسعة من الفتاوى «السماوية» المسوغة للجشع والتسلط والاستحواذ. فهذا النظام على هشاشته استطاع حتى في أعتى لحظات الحرب الأهلية أن يدرأ عن نفسه رياح الهلاك، بحيث كانت السلطة آنذاك أشبه بكرة النار التي تتدحرج من ساحة إلى ساحة، ولا يجرؤ أي من قوى التغيير على التقاطها.

 

 

على أن ما حدث في الأسابيع الأخيرة في لبنان لم يفاجئ السلطة الحاكمة وحدها، ولم يفاجئ المجتمعيْن العربي والدولي فحسب، بل بدا بمثابة مفاجأة حقيقية للمنتفضين أنفسهم، وللبنانيين الذين خرجوا فجأة إلى ساحات العاصمة ومدن الأطراف وقراها، متظللين بالعلم اللبناني الذي أُخرج من طابعه الفولكلوري ليكتسب بهاء الدلالة وقوة الرمز.

 

أما النشيد الوطني الذي لا يكاد يحفظ أحد نصه الكامل، والذي تحول إلى مفتتح طقوسي للمناسبات الرسمية والشعبية، فقد عكس هذه المرة حاجة اللبنانيين إلى نص جامع يشد العصب المشترك ويعصمهم من الانقسام والوهن والتشرذم. صحيح أن ساحات بيروت قد شهدت مثل هذه الحشود المظللة بالعلم نفسه والهاتفة بالنشيد إياه، بُعيْد استشهاد رفيق الحريري قبل أربعة عشر عاماً، ولكن الحشود الحالية التي ملأت الساحات لم تكن هذه المرة واقعة تحت تأثير المفعول السحري للدم المراق آنذاك، بل كانت تعبّر عن غضبها العارم من السلطة التي أذلتها، وعن تصميمها الأكيد على تأسيس وطن آخر قائم على العدالة والحرية، والفرص المتكافئة للعمل، والمساواة أمام القانون.

 

كما أن الحراك الذي تشكلت طلائعه الأولى في وسط بيروت قبل عشرين يوماً، سرعان ما تطاير شرره في كل اتجاه، ودون سابق إنذار، بحيث تنادت له جيوش كاملة من الفقراء والمهمشين وتلامذة المدارس وطلاب الجامعات والمهنيين، وبقايا الطبقة الوسطى والعاطلين عن العمل وذوي الدخل المحدود. كما تنادى له لبنانيو المغتربات ممن أتيح لهم أن يعاينوا للمرة الأولى انتفاضة أهلهم في الوطن الأم على واقعهم المزري، بعد أن تحول هذا الأخير إلى بلد مفلس وملوث وغارق تحت أكوام نفاياته.

 

كان المشهد بالفعل أجمل من يوصف. وما خيّل لنا قبل حين بأنه مستحيل الحدوث صار واقعاً على الأرض. ومن رفعوا قبالة الآخرين متاريس العداء والتقاتل زمن الحرب، بدوا وكأنهم يكتشفون بعضهم بعضاً للمرة الأولى، ويكفّرون عما ارتكبوه بحق أنفسهم من خطايا وذنوب.

 

أما الكدر الذي كان يعلو ملامح اللبنانيين بسبب شعورهم في السنوات الأخيرة باليأس وانسداد الأفق، فسرعان ما تحول إلى فرح غامر ونشوة عارمة وثقة بالمستقبل. وكما كسرت طرابلس الصورة النمطية التي ربطتها بالانغلاق بالتعصب الأصولي، فقد خرجت النبطية وصور وسائر مدن الجنوب لتؤكد من جهتها أن تحرير الأرض يظل ناقصاً ما لم يستتبعه تحرير للإنسان من المهانة والقهر والبطالة والعوز.

 

وليس من الإنصاف في شيء أن يُتّخذ من الشتائم والكلمات النابية التي أطلقها البعض في وجه أهل السلطة، ذريعة لشيطنة الحراك وقمعه والتحريض عليه، لأن الطهارة الكاملة لا تكون إلا للينابيع المغلقة على نفسها، فيما لا بد للأنهار التي تجري أن تختلط بالكثير من الأدران. لا بل إن انتفاضة في بلد عربي يخرج فيها مئات آلاف إلى الشوارع، دون أن تراق فيها قطرة دم واحدة، أو تشهد أي حادثة نهبٍ أو تحرّشٍ أو اغتصاب، لهي أمر لافت وغير مسبوق وينبغي دراسته واستخلاص أسبابه ودلالاته. كما أن الحضور الكثيف للنساء، وبفاعلية ونشاط دائبين، أسهم إلى حد بعيد في «تأنيث» الحراك، وخفف من وطأته الذكورية، ومنح تلك المشهدية الحاشدة تنوعها وجماليتها وطابعها الإنساني والتنويري.

 

على أن أكثر ما يلاحظه المتابع للحراك اللبناني هو الغياب الصارخ للمثقفين، الذين طالما أنيطت بهم في حالات مماثلة مهمة التحضير الفكري والرؤيوي للثورات وتهيئة الأرض الملائمة للتغيير السياسي والاجتماعي. ومع أن الساحات ومنصات الخطابة والإعلام قد أظهرت حضوراً ملحوظاً لبعض الفنانين والمغنين، كما لبعض الأكاديميين والخبراء الاقتصاديين، إلا أن المثقفين والكتاب والشعراء، عدا قلة قليلة وأفرادية، كانوا غائبين تماماً عن المشهد، وهم الذين صنعوا قبل ستة عقود عصر لبنان الذهبي وصورة عاصمته الزاهية. وهذا الغياب المحزن لم يقتصر على اتحاد كتابهم «الرسمي» وحده، بل انسحب على معظم الروابط والجمعيات والأندية الثقافية المنتشرة على مساحة الوطن. وإذا كان بعض المثقفين قد استقالوا من أدوارهم ونضالاتهم السابقة، بفعل التعب والتقدم في السن واليأس من التغيير، فإن الأدهى والأمرّ هو التحاق البعض الآخر بركب السلطة وتحوّلهم، طمعاً بالمناصب وفتات الموائد، إلى أبواق لها ومسوغين لانحرافها وفسادها المستشري. على أن ما يثير الدهشة، أخيراً، هو أن اللغة في الحراك كانت تنتصر للصدق العفوي على البلاغة الشكلية، وللقلب على الافتعال والتصنع المفرط. فحيث كان بعض البلاغيين وحراس النحو يقعون لدى استصراحهم في فخ الحذلقة والتكلف وتلعثم اللسان، كان البشر البسطاء يعبّرون بطلاقة عن آلامهم ومراراتهم وهواجسهم المختلفة. وكما عثرت الثورة التونسية على أيقونتها عبر ذلك الرجل الكهل، الذي أطلق في ساحة خالية صرخته الشهيرة «لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة»، فإن أحداً من اللبنانيين لن ينسى الصرخات المماثلة التي أطلقها بالحرقة نفسها رجال ونساء كثيرون على مسامع الحشود المنتفضة. أما أيقونة الحراك الأبلغ فقد جسدها ذلك الرجل الأشيب، الذي استطاع من فوق جلجلة آلامه، وقبل أن يسقط مغشياً عليه، أن يقدم للعالم أمثولة في البلاغة والصدق التعبيري والشجاعة الأخلاقية قلّ نظيرها.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص