تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

أمريكا تحذر من هجوم إيراني جديد في الخليج ودور قواتها التي انتشرت في السعودية "تفاصيل"

2019/11/24 الساعة 06:20 صباحاً

 

حذر قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكينزي، من هجوم إيراني جديد في الشرق الأوسط، على غرار الهجوم الذي استهدف شركة أرامكو السعودية قبل شهرين.

وقال ماكينزي في مقابلة أجريت معه الأسبوع الماضي، إن نشر البنتاغون تعزيزات عسكرية إضافية في الخليج ربما ردع إيران عن مهاجمة أهداف أميركية لكن الضربات ضد دول الخليج "مسألة أخرى".

ومنذ الربيع، أرسلت واشنطن إلى الخليج 14 ألف جندي أميركي ومقاتلات ومضادات جوية متطورة.

 وأسقطت إيران في يونيو الماضي طائرة استطلاع أميركية، وتعرضت عدة سفن إلى أعمال تخريب في مياه الخليج.

 وقال الجنرال ماكنزي "رأيي هو أن من المحتمل جدا أن يهاجموا (الإيرانيين) مرة أخرى".

 

وأضاف في مقابلة ثانية في وقت لاحق من الأسبوع "إنه المسار والاتجاه الذي يسيران فيه.. لقد كان الهجوم على حقول النفط في السعودية مذهلا في عمق جرأته"، في إشارة إلى هجوم سبتمبر الذي حملت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون، إيران، مسؤوليته.

 ولم يقدم الجنرال ماكنزي أدلة محددة على أن إيران تخطط لشن هجوم وشيك ضد أهداف خليجية مهمة، مستشهدا فقط بقدرة الوكالات العسكرية والتجسسية الأميركية على اكتشاف أنماط الأنشطة الإيرانية المقلقة ولكن غير المحددة.

 وقال الجنرال ماكنزي "إن إيران تتعرض لضغوط شديدة"، في إشارة إلى حملة الضغط الاقتصادي القصوى التي تفرضها إدارة الرئيس دونالد ترامب على طهران، متهما إيران بمحاولة "كسر الحملة" بهجمات، لإثارة رد عسكري أميركي.

 وخلال حديثه يوم السبت في مؤتمر للأمن الإقليمي في العاصمة البحرينية المنامة، مقر الأسطول الخامس الأميركي، جدد الجنرال ماكنزي التزام واشنطن الأمني حيال الخليج، على الرغم من إعطاء إدارة ترامب الأولوية لتهديدات الصين وروسيا.

 وحث ماكنزي الشركاء الإقليميين على العمل مع واشنطن لمواجهة أي عدوان إيراني.

 وفي 14 سبتمبر الماضي، تعرضت منشآت شركة أرامكو السعودية في بقيق وخريص لهجمات بالصواريخ.

 وانضمت المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وألبانيا، لتشكيل تحالف بحري لضمان المرور الآمن عبر الممرات المائية في الشرق الأوسط، بعد سلسلة من الهجمات على ناقلات النفط في الخليج في الربيع الماضي.

ويوم السبت توعدت طهران دول المنطقة برد صارم إذا ثبت ضلوعها في احتجاجات شعبية واسعة اندلعت مؤخرا بإيران وأسفرت عن مقتل عشرات الأشخاص، حسب منظمات حقوقية.

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص