تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

معرض الكويت للكتاب... من دون جدل مع الرقابة ونجاح «عالماشي»

الثلاثاء 2019/11/26 الساعة 05:14 صباحاً

 

في الندوات والمحاضرات التي تقام داخل الأروقة الممتدة على جانبي أجنحة معرض الكتاب الـ44 المقام حالياً في الكويت، لا يضطر الجمهور إلى الالتزام بالقواعد الصارمة والجدية التي تفرضها عادة الندوات والمحاضرات الثقافية التي تقام في المؤسسات والأندية الثقافية، ولا يضطر الزائر تلك الندوات إلى أن يتسلل على استحياء من قاعة الندوة إن لم تعجبه أو إن شعر بالملل من موضوعها، ولا أن يمثّل بأن اتصالاً جاءه فجأة فيضع الهاتف الجوال على أذنه ليخرج مسرعاً دون عودة، ولا أن يتسمّر طوال مدة الندوة في مقعده...

باختصار لقد ابتكر عدد من النشطاء الثقافيين وأصحاب الملتقيات غير الرسمية طريقة محببة وعفوية لحضور هذه الأنشطة التي أصبحت توصف بالجامدة والرتيبة وحتى المملة أحياناً.

فهنا في هذه الأروقة تقام عشرات الندوات والمحاضرات في وقت واحد بصالات صغيرة ومتلاصقة ومفتوحة على الجمهور ومن دون أبواب، وبالتالي فأنت تتخلص من نظرات الحاضرين بجوارك في الندوات الرسمية الذين يرمقونك بشزر إن تحركت في مقعدك بحجة أنهم يركزون على كلام المحاضر.

في هذا الشكل الجديد من الندوات الذي يمكن أن نطلق عليه اسم «ندوات عالماشي (Takeaway)» يستطيع الزائر معرض الكتاب أن يتنقل بارتياح من ندوة إلى أخرى دون حرج، متخيراً الموضوع الذي يعجبه، حيث يقوم النشطاء الثقافيون بعرض بضاعتهم الثقافية في الأجنحة وسط أصوات المارة ونداءات الميكروفونات التي تعلو أصواتها معلنة عن حفلات توقيع الكتب في أجنحة أخرى، بل إن بعض الزائرين يكتفي بالوقوف دقائق أمام تلك القاعات الصغيرة ليستمع إلى جزء من موضوع الندوة فإن أعجبه الموضوع دخل وانضم إلى الحاضرين، وإن لم يعجبه انصرف إلى ندوة أخرى.

كذلك، تراجع الجدل المعتاد بشأن أزمة الكتب الممنوعة مع الرقابة في الكويت، وبعيداً عن عدد الكتب التي رفع عنها القيد، فإن عدداً كبيراً من الكتب المهمة وجد طريقه إلى أرفف العرض، وبالتالي خفت جدل الشكوى من الرقابة المتكرر كل عام.

الدكتور عايد الجريد، أكاديمي في جامعة الكويت، وهو أحد مبتكري هذا النوع من الندوات، وهو من مؤسسي ما يسمى «ملتقى المثقفين»، حيث دأب هذا الملتقى على إقامة مثل هذه الندوات السريعة إلى أن أثمر بشكل حقيقي في معرض الكتاب الحالي، كانت الفكرة غريبة في بدايتها، وكان الجمهور قليلاً قياساً بما شاهدناه في معرض الكتاب الحالي. يتحدث الدكتور الجريد لـ«الشرق الأوسط» عن مشروعه هذا قائلاً: «يعدّ مشروع المثقفين التطوعي أحد المشاريع البارزة في دولة الكويت، والذي أنشئ بقرار من وزارة الشؤون الاجتماعية عام 2016، وتمكن من استضافة نحو 220 مثقفاً.

ويتبع ملتقى المثقفين آلية جديدة في عمل الندوات من خلال معرض الكتاب تعتمد على الدعوة المفتوحة للجمهور، ولكن قبل ذلك ينشر الملتقى برنامجه في وسائل التواصل الاجتماعي لمن يود معرفة اسم المحاضر والموضوع الذي سوف يقدمه، إلا إن الاعتماد الأكبر يكون على الجمهور العابر بين أروقة الصالات بشكل تلقائي ومن دون موعد مسبق».

وحول جدوى مثل هذه الندوات «السريعة» يقول لنا الشاعر سالم الرميضي: «من البديهي أولاً أن نقر بأن لكل زمن فلسفته الخاصة في التعامل مع الأشياء، فلسفة في لغة التفاهم، ولغة التواصل، وأسلوب الوصول إلى المتلقي، وأسلوب عرض المعلومات أو الأفكار.

فالعمل بنظام غير صالح لزمان ومكان لا يتناسبان مع طريقة العرض، سيكون خللاً في تنظيم العرض نفسه وليس في المتلقي. واستناداً إلى هذا أعتقد أن الندوات القصيرة التي تبدأ مما بين الـ15 دقيقة ونصف الساعة تقريباً، في الأماكن المزدحمة كمعارض الكتب وغيرها، لها أنجع تأثير وأفضل أسلوب للوصول؛ أولاً لأن المتلقي موجود أصلاً في المكان، وأنت تريد استقطابه إلى عندك، فيكون عنوان الندوة جاذباً، واسم الضيف كذلك، والمحتوى. فإذا اجتمعت هذه الأمور وكان المتلقي موجوداً في المكان بشكل طبيعي، فليس هنا من الحكمة أن تقدم ندوة طويلة في ساعة أو ساعتين، والمتلقي أصلاً لم يكن آتياً من أجل هذه الندوة؛ وإنما أراد محطة يتثقف فيها ثم يقوم ليكمل جولته في المعرض.

لذلك فالندوة الثقيلة يؤتى إليها في مكانها؛ كالروابط الأدبية والجمعيات الثقافية، أي الأماكن المخصصة لعقد مثل تلك الندوات الفكرية الثقيلة التي يسميها بعضهم (تقليدية)، بينما الهدف عند رواد معارض الكتب ليس الندوة في حد ذاتها؛ وإنما الاطلاع على الكتب، لذلك فأنا أؤيد بشدة أن تكون الندوات أقصر وقتاً».

مهند المسبح، أحد المثقفين من رواد المعرض الذي كان يتنقل بين الندوات، له رأي في هذه المحاضرات القصيرة السريعة، فيقول: «باعتقادي أن الندوات السريعة المقامة على جانب معرض الكويت الدولي للكتاب تعد تطوراً لافتاً وتستحق الإشادة من ناحية أنها تسد فجوة ناجمة عن العزوف الواضح عن المشاركة بالندوات التقليدية الطويلة والمرهقة أحياناً للحضور.

وبالتالي؛ فإن توافر المنصات الحديثة عبر اللقاءات والندوات على جانب المعارض والفعاليات يعد إضافة قيّمة ومتطورة تواكب العصر الحديث والسريع؛ وتكون أكثر جاذبية للراغبين في الاستزادة من مصادر معلومات ذات جودة وتبادلها وتداولها ونقاشاتها الثرية».

معرض الكتاب في نسخته الرابعة والأربعين في الكويت لهذا العام، لم يكتف بكسر حواجز صرامة الندوات التقليدية، بل وكسر حاجز الرقابة أيضاً، فقد بدا التساهل أكثر وضوحاً قياساً بالسنوات التي قبلها، كما أن أعداد فئة الشباب المشاركين في فعاليات هذا المعرض بدت أشد غزارة من ذي قبل، وكذلك الجمهور الذي بدأ بالازدياد منذ الرابع والعشرين من هذا الشهر موعد نزول الرواتب.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص