تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

الأمم المتحدة توجه رسالة هامة للسعودية والامارات حول اليمن وصفعة مدوية للحوثي "تفاصيل"

الثلاثاء 2020/02/18 الساعة 09:34 مساءً

 

وجّهت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، شكرها للسعودية والإمارات على تمويل العمليات الإنسانية في اليمن، في حين كررت حديثها عن وجود "عراقيل عدة" تواجهها أعمال الإغاثة في مناطق سيطرة الحوثيين.

وقدم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتين غريفيثس اليوم إحاطة إلى مجلس الأمن بشأن التطورات الأخيرة في اليمن. وقال غريفيثس في إحاطته: "نشيد بدعم السعودية لعملية الجسر الجوي لنقل المرضى من صنعاء".

وذكّر المبعوث الأممي بأن "النساء والأطفال ضحايا الأعمال القتالية في اليمن"، معتبراً أن "التردد في المسار السياسي يشجع على تصاعد الأعمال القتالية.. ندعو الأطراف اليمنية لتقديم تنازلات لتحقيق السلام دون شروط".

وفي السياق نفسه، دعا غريفيثس "الأطراف اليمنية إلى احترام اتفاق وقف التصعيد في الحديدة"، مضيفاً: "نتطلع إلى عملية إطلاق سراح الأسرى في أقرب وقت ممكن" والتي كان قد تم الاتفاق عليها بين الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيين في ديسمبر/كانون الأول 2018 ضمن ما يعرف باتفاقية استوكهولم.

من جهة أخرى، حذّر غريفيثس من تدهور وضع خزان صافر العائم للنفط في البحر الأحمر، والذي يعرقل الحوثيين أي عملية صيانة له.

 

بدوره، شكر وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة مارك لوكوك السعودية على تمويل العمليات الإنسانية في اليمن.

واعتبر أن "الأعمال الإنسانية تمر بفترة صعبة بسبب تصاعد الأعمال القتالية"، مذكّراً بأن "قصف مستشفيين في مأرب تسبب في حرمان نحو 15 ألف مواطن من الرعاية الصحية".

وبدوره، تحدث لوكوك عن "مشاكل خطيرة تعيق المساعدات في مناطق سيطرة الحوثيين"، مؤكداً أن "الحوثيين يتدخلون في أعمال المنظمات الإنسانية والإغاثية في مناطقهم.. أعمال الإغاثة تواجه عراقيل عدة في مناطق سيطرة الحوثيين".

كما اعتبر أن "النزاع على العملة في اليمن تسبب في انهيار الريال"، إلا أنه أكد أن "السعودية قدمت الدعم لحماية الاقتصاد اليمني من الانهيار".

من جهتها، دعت مندوبة بريطانيا في مجلس الأمن "الحكومة اليمنية لوضع خطة تطمئن المانحين بشأن الوضع المالي" في البلاد.

في سياق آخر أعربت مندوبة بريطانيا عن قلق بلادها من "القيود المفروضة من الحوثيين على إيصال المساعدات لمناطقهم".

كما أكدت أن لندن قلقة "إزاء العنف الجنسي ضد المرأة في مناطق الحوثيين".

بدورها، أعربت المندوبة الأميركية في مجلس الأمن عن "القلق من العمولات التي فرضها الحوثيون على العملة في مناطقهم"، مضيفةً أن "العراقيل الحوثية تعيق إيصال المساعدات إلى المناطق التي يسيطرون عليها". وتابعت: "ندعو الحوثيين إلى عدم عرقلة إيصال المساعدات في مناطق سيطرتهم".

في سياق آخر، اعتبرت المندوبة الأميركية أن "إيران تواصل تقويض الحل السياسي في اليمن"، مذكّرةً بأن "إيران تنتهك القرارات الأممية في اليمن وتواصل إرسال السلاح للحوثيين".

وأخيراً شجّعت واشنطن "الأطراف اليمنية على اتخاذ خطوات فورية لوقف التصعيد".

وفي هذا السياق، أعرب المندوب الروسي في مجلس الأمن عن قلق بلاده من تصاعد العمليات القتالية في اليمن، داعياً الأطراف اليمنية إلى "الحوار وتقديم تنازلات لدفع العملية السلمية".

وقال المندوب الروسي: "نشجع الأطراف اليمنية على التوصل لتوافق برعاية الأمم المتحدة.. نحن ندعم العملية السياسية في اليمن ووحدة أراضيه"، كما دعا إلى سرعة تنفيذ اتفاق إطلاق الأسرى.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص