تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

تشيلسي يصطدم بتوتنهام وقمة بين سيتي وليستر اليوم.. 5 فرق في صراع ساخن على المركز الرابع للدوري الإنجليزي المؤهل أوروبياً

السبت 2020/02/22 الساعة 05:25 صباحاً

 

يشهد الصراع على المركز الرابع في الدوري الإنجليزي لكرة القدم (الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا) مواجهة نارية اليوم، عندما يلتقي الجاران تشيلسي وتوتنهام على ملعب «ستامفورد بريدج» في افتتاح المرحلة السابعة والعشرين.

وتشهد المرحلة مباراة نارية أخرى بين ليستر سيتي الثالث وضيفه مانشستر سيتي الوصيف، بينما يأمل ليفربول المتصدر في تخطي مضيفه وستهام المهدد بالهبوط، الاثنين، ليقطع خطوة جديدة نحو لقب ضمنه منطقياً.

وبعد استراحة العطلة الشتوية، تستعيد أندية «البريمير ليغ» طاقتها الكاملة؛ حيث يبدو الصراع على المركز الرابع قوياً في ظل تنافس تشيلسي (41 نقطة) وتوتنهام (40) وشيفيلد يونايتد (39) ومانشستر يونايتد (38). ويصطدم البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب توتنهام بفريقه السابق تشيلسي الذي دربه على فترتين، وقاده إلى لقب الدوري ثلاث مرات.

ويمر تشيلسي، صاحب البداية القوية مع مدربه الجديد فرانك لامبارد، بفترة صعبة لم يحرز فيها أي فوز في أربع مباريات، آخرها خسارته أمام مانشستر يونايتد صفر - 2 على أرضه.

وفي ظل عجزه عن ترجمة استحواذه إلى انتصارات، أشارت تقارير إلى إمكانية التخلي عن لامبارد، نجم وسط الفريق سابقاً، في حال فشله في تأهيل الفريق إلى دوري الأبطال.

كما أثار قرار لامبارد بوضع حارسه الأساسي الإسباني كيبا أريسابالاغا على دكة البدلاء امتعاض إدارة النادي، بحسب تقارير، بعد أن جعل منه تشيلسي أغلى حارس في العالم قبل أقل من سنتين. لكن توتنهام، رغم فوزه في آخر ثلاث مباريات بينها واحدة على مانشستر سيتي القوي، يجر أذيال الخيبة بعد سقوطه الأربعاء على أرضه أمام لايبزيغ الألماني صفر – 1، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا. ودفع توتنهام في الآونة الأخيرة ثمن إصابة نجمي هجومه هداف مونديال 2018 هاري كين، والكوري الجنوبي سون هيونغ مين.

وقال مورينيو: «نحن في موقف صعب جداً. ما يقلقني أن هذا الوضع سيستمر حتى نهاية الموسم».

وفي ظل نقص الخيارات لمورينيو، مدرب ريال مدريد الإسباني وإنتر الإيطالي ومانشستر يونايتد سابقاً، يقع العبء الهجومي على البرازيلي لوكاس مورا، والهولندي ستيفن بيرغفين وديلي آلي.

وأبدى المدافع البلجيكي توبي ألدرفيرلد اقتناعه بقدرة فريقه توتنهام على تخطي أزمته، وقال: «يجب أن يتحمل الناس مسؤولياتهم. يجب أن نتوصل كفريق إلى حل لهذا الأمر».

وأضاف: «لدينا أشخاص بنوعيات مختلفة في خط المقدمة. يجب أن نكون مقتنعين بقدراتهم على تسجيل الأهداف».

ويخوض مانشستر سيتي، حامل اللقب في آخر موسمين، مباراته الثانية بعد القرار الصادم بإبعاده عن المسابقات الأوروبية لسنتين.

فبعد تخطيه وستهام الأربعاء في مباراة مؤجلة بهدفي الإسباني رودري والبلجيكي النجم كيفن دي بروين، يحل اليوم ضيفاً على ليستر سيتي الذي يتخلف عنه بأربع نقاط.

وفي ظل انعدام آمال سيتي منطقياً في إنزال ليفربول عن عرشه، سيكون عقل فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا في مواجهة ريال مدريد الإسباني الأسبوع المقبل في دوري الأبطال، الذي تلهث وراءه إدارة النادي الإماراتية. ويلعب اليوم أيضاً شيفيلد يونايتد السادس مع برايتون الخامس عشر.

وبعد تعادله على أرض بروج البلجيكي في الدوري الأوروبي، يستقبل مانشستر يونايتد سابع الترتيب وأحد المتحفزين للمنافسة على المركز الرابع، واتفورد وصيف القاع، غداً.

ويتطلع النرويجي أولي غونار سولسكاير، مدرب مانشستر يونايتد، لعودة لاعب الوسط سكوت مكتوميناي للتشكيلة الأساسية لأول مرة هذا العام أمام واتفورد. ولم يشارك اللاعب الاسكوتلندي البالغ عمره 23 عاماً منذ تعرضه لإصابة في أربطة الركبة أمام نيوكاسل يونايتد أواخر العام الماضي. وقال سولسكاير: «أعتقد أنه ربما سيدخل التشكيلة. كان مستعداً للعب أمام بروج؛ لكن فضلنا إراحته وسنرى كيف يكون الوضع غداً».

وخاض مكتوميناي 21 مباراة في جميع المسابقات هذا الموسم. وأشار سولسكاير إلى أن اللاعب الصاعد سيعزز قوة خط الوسط بطاقته والتزامه، كما يمكنه تهديد مرمى المنافس.

وأضاف المدرب النرويجي: «إنه من نوعية اللاعبين الأقوياء بدنياً. يمكنه اللعب بجوار نيمانيا ماتيتش أو فريد، ويمكنه التواصل مع الهجوم. لعب مهاجماً في السابق، لذا اعتاد على دخول منطقة الجزاء».

ويفتقر يونايتد للمسة إبداعية، في ظل غياب بول بوغبا للإصابة؛ لكن الفريق الذي حقق الفوز بثنائية على تشيلسي في عقر دار الأخير، لا تفصله سوى ثلاث نقاط فقط عن المربع الذهبي.

وغاب المهاجم ميسون غرينوود عن مباراة بروج للمرض، مما قد يسفر عن مشاركة المهاجم الجديد أوديون إيغالو أساسياً لأول مرة أمام فريقه السابق واتفورد. وشارك اللاعب النيجيري البالغ عمره 30 عاماً بديلاً في آخر مباراتين، وضمه النادي لتعويض ماركوس راشفورد المصاب، كما يريد سولسكاير إراحة أنطونيو مارسيال.

ولا يبدو آرسنال وإيفرتون بعيدين عن المنافسة على المراكز الأوروبية، رغم احتلال الفريقين العريقين المركزين التاسع والعاشر قبل لقائهما غداً.

وقد يكون الصراع على المركز الخامس مهماً هذا الموسم، بحال فشل مانشستر سيتي في استئناف قرار استبعاده سنتين عن المسابقات الأوروبية، بسبب مخالفته قواعد اللعب المالي النظيف.

ويبتعد إيفرتون أربع نقاط عن توتنهام الخامس، بعد نجاحه في خوض خمس مباريات دون خسارة وفوزين توالياً على واتفورد وكريستال بالاس. وانتشل المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي فريق مدينة ليفربول بعد حلوله بدلاً من البرتغالي ماركو سيلفا؛ لكنه لم يتوصل بعد إلى مقارعة الأندية الكبرى.

وسيكون الفوز على أرض آرسنال مؤشراً قوياً؛ خصوصاً أن فريق «المدفعجية» خارج من فوز كبير على نيوكاسل 4 - صفر في الدوري، وعائد من فوز متأخر على أرض أولمبياكوس اليوناني 1 – صفر، الخميس، في ذهاب دور الـ32 من الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ».

ولم يتعرض آرسنال بقيادة المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا الذي حل بدلاً من مواطنه المقال أوناي إيمري، لأية خسارة في آخر ست مباريات في الدوري، ويقف على بعد نقطتين فقط من إيفرتون وولفرهامبتون الثامن.

وبينما أصبح تمرير الوقت مهمة اعتيادية قبل تتويجه الأول في ثلاثة عقود، يزور ليفربول المتصدر بفارق 22 نقطة عن سيتي، وستهام في ختام المرحلة الاثنين.

لكن في ظل هيمنته الصارخة على الدوري، تعرض ليفربول لصفعة في دوري الأبطال الذي يحمل لقبه، بعد سقوطه على أرض أتلتيكو مدريد الإسباني صفر - 1 في ذهاب ثمن النهائي.

ولم يهدر فريق المدرب الألماني يورغن كلوب سوى نقطتين في الدوري من أصل 78 ممكنة، وقد حقق 17 انتصاراً متتالياً في الدوري.

ويحتاج ليفربول إلى خمسة انتصارات إضافية من 12 مباراة متبقية، ليضمن حسابياً لقبه الأول منذ 1990. وقد يضمنه قبل ذلك بحال اتساع الفارق مع أقرب منافسيه.

وسيفتقد ليفربول لقائده جوردان هندرسون لنحو ثلاثة أسابيع بعد تعرضه لإصابة عضلية بفخذه، خلال مواجهة أتلتيكو مدريد.

وقال كلوب: «شاهدنا عدة إصابات في عضلات الفخذ الخلفية مؤخراً في الدوري الإنجليزي، وعلى سبيل المثال (هاري) كين، أتوقع أن يغيب هندرسون ثلاثة أسابيع وهذا ليس جيداً».

وقدم هندرسون هذا الموسم أحد أفضل مستوياته مع الفريق الذي ضمن منطقياً لقب الدوري للمرة الأولى في ثلاثين سنة.

ويرشِّح النقاد لاعب الوسط الدفاعي البالغ 29 عاماً لنيل جائزة أفضل لاعب في الموسم.

ويملك كلوب خيارات لتغطية هندرسون، على غرار الغيني نابي كيتا، والعائد من الإصابة أليكس أوكسلايد تشامبرلاين.

وبعد مواجهة وستهام سيلتقي ليفربول مع واتفورد وبورنموث في الدوري، وتشيلسي في الدور الخامس من مسابقة الكأس؛ لكن ما يأمله كلوب هو عودة هندرسون قبل لقاء الإياب ضد أتلتيكو في 11 مارس (آذار) المقبل، على ملعب «أنفيلد».

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص