تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

احتفاء مصري بـ«الزعيم» في عيده الثمانين

الاربعاء 2020/05/20 الساعة 02:28 صباحاً

 

احتفى العالم العربي بدخول صاحب الجماهيرية الكبيرة عادل إمام، الملقب بـ«الزعيم»، نادي الثمانين، برصيد يتجاوز 100 فيلم سينمائي، و11 مسرحية، و17 مسلسلاً تلفزيونياً. ونشر نجله المخرج رامي إمام مقطعاً يحيي فيه عادل إمام جماهيره ومحبيه، معرباً عن امتنانه وسعادته بهذه الحفاوة، قائلاً: «بحب الشعب المصري والعربي كتير كتير». وانتشرت على مواقع السوشيال ميديا مقاطع من أفلام الزعيم، وأشهر مقولاته و«إفيهاته» التي توارثتها الأجيال، وأيضاً زيارته لمحافظة أسيوط في صعيد مصر تحدّياً للأعمال الإرهابية بها عام 1988، وإصراره على عرض مسرحيته «الواد سيد الشغال» هناك.

 

وبشعار «عمر من البهجة»، احتفت فضائية MBC بـ«الزعيم»، بعرض حوار قديم له مع الإعلامي مفيد فوزي في أثناء تصوير فيلم «المنسي» عام 1993، يظهر فيه نخبة من كبار الفنانين المصريين يتحدثون عمّا يمثله عادل إمام لهم وللفن. وأطلقت أول أغنية احتفاء بميلاده الـ80، ونشرها المنتج تامر مرسي على حساباته على السوشيال ميديا «عادل إمام الأول»، وهي غناء الفنان محمد كيلاني الذي يجسد دور «أرشميدس» في مسلسل «فلانتينو»، وتأليف أيمن بهجت قمر مؤلف المسلسل، وألحان محمود العسيلي. كما أعلنت قنوات OSN عن إطلاق قناة «بوب أب» مؤقته، لعرض أفلام الزعيم على مدار الساعة، بدءاً من أول أيام عيد الفطر المبارك، احتفاء به.

 

الفنان عادل إمام من مواليد 17 مايو (أيار) 1940، في قرية شها مركز المنصورة بمحافظة الدقهلية. وجاء عادل إمام لعالم الفن في ظل وجود عمالقة نجوم الكوميديا، مثل فؤاد المهندس وعبد المنعم مدبولي وإسماعيل يس، لكنّه استطاع ببراعة أن يصنع لنفسه مدرسة جديدة هي مدرسة التلقائية التي تعتمد على كاريزما لا مثيل لها. كما قدّم تناولاً ساخراً لعدد من القضايا المهمة، كالإرهاب في فيلم «الإرهابي»، والتطبيع في فيلم «السفارة في العمارة»، والتسامح في فيلم «حسن ومرقص»، والفساد والانحراف في المجتمع بفيلم «عمارة يعقوبيان»، وإهمال الأبناء لآبائهم في «زهايمر». كما كان صاحب أول فيلم مصري يُصوّر تحت الماء مع المصور الكبير سعيد الشيمي «جحيم تحت الماء» عام 1989.

 

بدأ إمام مسيرته الفنية في عروض الفرق الجامعية بجامعة القاهرة، والتحق بفرقة التلفزيون المسرحية عام 1962، وقدم مسرحية «أنا وهو وهي» مع فؤاد المهندس بدور اشتهر به «دسوقي أفندي»، وانتقل إلى السينما بأدوار صغيرة في العام نفسه حتى أصبح من نجوم الصف الأول ببداية السبعينيات، وقدم طوال مسيرته الفنية أكثر من 100 فيلم، حققت أعلى الإيرادات في تاريخ السينما المصرية، كما اختير عام 2000 سفيراً للنوايا الحسنة في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

 

وصُنّفت أفلامه «المحفظة معايا» 1978، و«الأفوكاتو» 1984، و«حتى لا يطير الدخان» 1984، و«عمارة يعقوبيان» 2006، من بين أهم 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية في مئويتها الأولى عام 2007.

 

وعن عادل إمام، يقول المصور الكبير سعيد شيمي الذي كان مديراً لتصوير عددٍ من أفلامه لـ«الشرق الأوسط»: «هو صاحب موهبة متفردة، وفنان ذكي، يمتلك زمام الكوميديا والتراجيديا. فرغم أنّ الكوميديا تعتمد على 3 عناصر، كان يملكها بقوة، وهي الشكل والملابس والموضوع، فإنه أضاف إليها (الإفيه)، وهو جملة معينة تدخل البهجة وتذهل الجمهور وتظل في ذاكرتهم. واستطاع عادل إمام تطوير نفسه من دور (السنيد) في عدد من الأفلام، ليصبح البطل الأول بداية من (رجب فوق صفيح ساخن)، وأصبح نجم شباك يباع الفيلم باسمه، سواء للمنتجين أو الموزعين في مصر وخارجها».

 

وعن أول تعاون لهما معا، يقول شيمي إنّ «أول فيلم لي معه كان من إخراج هنري بركات (شعبان تحت الصفر)، وهو من الفنانين الذين أثروا السينما المصرية لفترة طويلة، نظراً لتنوع أدواره التي تتّسم بمدلول اجتماعي، فهو فنان له وعي بمجتمعه وقضاياه».

 

وعن فيلم «جزيرة الشيطان» الذي صوّر تحت الماء، يقول الشيمي: «كان من أنجح أفلام عادل إمام، دائماً لا يتدخل في تفاصيل التصوير، وهو فنان مريح جداً في العمل، وواضح وصريح... عملت معه في عدد من الأفلام الكوميدية، ثم في فيلم (الحريف) مع محمد خان، ولأنّه كان فيلماً جاداً، أثبت عبره موهبته التمثيلية بعيداً عن الكوميديا»، مشيراً إلى أنّه قال لإمام إنّه فيلم مختلف، وشكل الضوء وتوزيعه سيكونان مختلفين عن أي فيلم قدمه، فقال لي: أنا مالي، مش شغلتي، شوف اللي انت عايزه ونفذه). ما أعرفه عن عادل إمام أنّه رجل يقدر عمله، ومن يعمل معه، ولا يتدخل في موقع التصوير، وهذا سر نجاحه».

 

تميز عادل إمام جعله الأعلى شهرة، والأعلى أجراً بين النجوم من مختلف الأجيال، وفق الناقد طارق الشناوي الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «عادل إمام يستحق أن نحتفي به وبتاريخه الفني، فهو صانع استثنائي للبهجة، عادل يملك بوصلة الجمهور، وله معادلته الخاصة التي جعلته يتربع على عرش الإيرادات بالأرقام لمدة 40 عاماً، لكنه لم يحب المجازفة الفنية، فمثلاً لم يتعاون مع المخرج عاطف الطيب، صحيح أنّ الأفلام الخمسة التي قدمها مع المخرج شريف عرفه كانت على قدر من المغامرة، لكنّها محسوبة بدقة، ولذا مثلاً لم يقبل بفيلم (اضحك الصورة تطلع حلوة) الذي قدمه فيما بعد أحمد زكي».

 

ويرى الشّناوي أنّ عادل إمام حرم الجمهور من رصيد أكبر في المسرح، قائلاً: «الحسابات الفنية لعادل إمام لم تجعله يقدم كثيراً من الأعمال المسرحية، بل قدم عدداً محدوداً من المسرحيات، لكنّها حققت نجاحاً كبيراً، وظلت تعرض مدة 11 عاماً، وهو أمر متعارف عليه عالمياً، لكن عادل وحده استطاع أن يحقق ذلك عربياً»، ويضيف: «نتمنى أن يعود للسينما، ولا يجوز أن يظل منذ إنتاج فيلم (زهايمر) عام 2010 بعيداً عن السينما».

 

«عادل إمام يمثل ظاهرة تاريخية في مجال التمثيل السينمائي بوجه خاص» بهذه الكلمات بدأ الناقد والسيناريست د. وليد سيف، رئيس قسم السينما في المعهد العالي للنقد الفني، حديثه لـ«الشرق الأوسط» عن النجم الكبير، موضحاً: «عبر تاريخ السينما في مصر والعالم، لم يستطع أي نجم أن يعتلي عرش النجومية لفترة تتجاوز العقد أو العقدين، وأن تحظى أعماله بأقوى مشاهدة وأعلى الإيرادات في مساحة كبيرة من العالم تمتد من المحيط إلى الخليج، وتتجاوزها أحياناً لتتجاوز حدود روسيا والصين ومناطق أخرى من العالم يشكل وجود العرب والأفارقة فيها نسبة لا يستهان بها».

 

وأضاف د. سيف: «يشكل أميتاب باتشان حالة استثنائية لحفاظه على جماهيريته لثلاثة عقود، وهناك نجوم أميركيين لهم مكانتهم الكبيرة مثل آل باتشينو وروبرت دي نيرو وداستن هوفمان لم يتمكنوا من البقاء على عرش النجومية لأربع عقود مثل عادل إمام».

 

ويؤكد د. سيف الذي يُعدّ حالياً لكتاب عن الزعيم بعنوان «عادل إمام... أسرار فن الممثل» الذي سيصدر في احتفالية خلال الأشهر المقبلة: «تمكن عادل إمام عبر أدواره أن يعبّر عن الشّخصية المصرية، بهمومها وأزماتها وقدرتها البارعة على أن تضفي حالة من الروح المرحة السّاخرة، وأن تمزج بين المتعة والعذاب والمرح والشقاء والفرح والحزن والانتصار والانكسار والجد والهزل، وهو سر بقائها وجاذبيتها، وهو سر عادل إمام الحقيقي».

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص