تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

بطلة الألعاب القتالية سهام عامر.. فتاة من ذهب حققت انتصارات رياضية لليمن لم يسبق تحقيقها "حوار"

الاربعاء 2020/05/20 الساعة 09:17 مساءً

 

بطلة الألعاب القتالية سهام عامر مصنَّفة الأولى عربياً في لعبة الكيك بوكسينج

حصلت على أكثر من 33 ميدالية أغلبها ذهبية

البطلة سهام عامر في حوار مع “الشارع”:

أحب دوماً أن أرفع علم اليمن في المركز الأول، فذلك شعور لا يوصف

مَثَّلت اليمن في بطولة خارجية بالمغرب بلعبة الكونغ فو وحققت فيها الذهب لليمن

شاركت في أول بطولة دولية للكيك بوكسينج في البطولة العربية في عمان 2017، وحققت المركز الأول والميدالية الذهبية بالضربة القاضية

شاركت في بطولة العالم، في بيلاروسيا، وحققت أربع ميداليات

عام 2018، شاركت في بطولة الموي تاي، وحصدت الميدالية الذهبية، والمركز الأول

الاتحاد تنكَّر لي، ورفض أن أُشارك باسم اليمن في بطولة الواكو في الأردن، فشاركت فيها باسم نادي الأقصى، وحصدت الميدالية الذهبية، ورفعت علم اليمن

تم تجاهلي في اليمن، وجرى تكريمي بشيك لم استطع صرفه منذ أكثر من عام

أتمنى تمثيل اليمن في أولمبياد طوكيو 2021، في لعبة الكيك بوكسينج، وأسعى لتحقيق أول ميدالية ذهبية لليمن في تاريخ الأولمبياد

 

كسرت سهام عامر قاعدة أن تكون الألعاب القتالية خاصة بالرجال فقط، فقد اخترقت الألعاب القتالية، وأصبحت بطلة اليمن للكيك بوكسينج، بل إنها تكاد تكون اللاعبة اليمنية الوحيدة لهذه اللعبة، ومثًلت اليمن خارجياً، ونجحت في إحراز العديد من الألقاب والميداليات الدولية.

تجاوزت “سهام” العديد من التحديات التي كادت أن تُعطِّل مسيرتها الرياضية، لاسيما تلك التي كانت تمنعها من الاستمرار في الألعاب القتالية، بحجة أنها هذه الألعاب خاصة بالرجال فقط!

 

 

ولأنه لا يوجد في اليمن نادٍ خاص بالألعاب الرياضة النسوية، لجات “سهام” إلى نادي بلقيس، الذي انطلقت منه نحو عالم النجومية والبطولات.

تبلغ سهام علي يحيى عامر 23 عاماً، وتعمل حالياً تدريب الفتيات، على رياضات الفنون القتالية المختلفة مثل: الكاراتيه، والتايكوندو، والملاكمة بالركل: الكيك بوكسينغ، ورياضة الكونغ فو. تقوم بذلك في الأكاديمية الدولية اليمنية للفنون القتالية، في مدينة صنعاء. واستطاعت تدريب 55 فتاة يمنية على ممارسة هذه اللعبة.

في حوارها مع رياضة “الشارع”، كشفت سهام عامر سِرّ تعلقها بالألعاب القتالية، وأسرار ومعلومات أخرى عن مسيرتها الرياضية. إلى الحوار:

 

** نرحب بك في رياضة “الشارع”؟

 

سهام عامر مدربة اليمن الأولى في القتال

يسعدني ويشرفني التواجد في صفحات الصحيفة، خصوصاً وأن الإعلام الرياضي اليمني مقَصِّر جداً بتسليط الضوء على إنجازاتنا.

 

 

** سنتحدث عن البطولات والإنجازات، لكن نريد أن نعرف أولاً، كيف بدأت سهام عامر مسيرتها في الألعاب القتالية؟

بدأت وعمري 6 سنوات، وأنا صغيرة، في المدرسة.. كُنتُ مشاغبة وعاملة عصابة في الشارع (تضحك بخجل)، وذات مرة حصلت مشكلة، تم الاعتداء على أخي من قبل مجموعة من الصغار، ضربوه، واستنجد بي لكي أساعده، وتمكنت، الحمد لله، من ضربهم جمعياً بمفردي وسط استغراب بعض العقال والشباب في الحارة، حيث فرت تلك المجموعة واحداً بعد الآخر. كان هناك صديق للوالد يراقب مشاكلي وقوتي الدائمة في الحارة، فنصح الوالد بضرورة تسجيلي في نادٍ وإفراغ تلك الطاقات في النادي، والحمد لله وافق الوالد وسجلت في نادٍ خاص بالفتيات، وكانت أول لعبة لعبتها كاراتية، ثم شاركت في أول بطولة للجمهورية، في العام 2006، وحققت نتيجة مبهرة، ثم سجلت كونغ فو لدى مدرب صيني في صنعاء، وكُنتُ ألعب لعبتين معاً كاراتيه وكونغ فو، ومثلت اليمن في بطولة خارجية بالمغرب بلعبة الكونغ فو، وحققت فيها الذهب لليمن.

 

** وكيف أصبحتِ بطلة كيك بوكسينج وبدايتك كانت في الكاراتيه والكونغ فو؟

كُنتُ عاشقة للعبة كيك بوكسينج، وكُنتُ أبحث في النت عن نادٍ في اليمن يسمح للفتيات بممارسة اللعبة دون جدوى.. كان حلمي خوض لعبة الكيك بوكسينج، تواصلت مع الاتحاد اليمني لكي ألتحق باللعبة، لكن الاتحاد اليمني رفض، وقال إن الاتحاد ذكوري فقط، وليس لدية قطاع نسائي! لكن الحمد لله تحديتهم، وتحديت نفسي، في العام 2015، وذهبت إلى نادي الأكاديمية الدولية في صنعاء، حيث يسمح بممارسة اللعبة بقيادة المدرب خالد غيلان، الذي شجعني كثيراً، وبدأت ألعب هناك. وشاركت في أول بطولة دولية للكيك بوكسينج في البطولة العربية في عمان 2017، والحمد لله حققت المركز الأول والميدالية الذهبية بالضربة القاضية، وتم ترشيحي، بعد ذلك، للمشاركة في بطولة العالم في بيلاروسيا.

 

** رغم خبرتك القصيرة في اللعبة، إلا أنك بدأتي كبطلة تحصدي الألقاب والميداليات.. كيف ذلك؟

الحمد لله كانت ثقتي بنفسي كبيرة، وكُنتُ أحب دوماً أرفع علم اليمن بالمركز الأول، فذلك شعور لا يوصف، ففي بطولة العالم في بيلاروسيا الحمد لله حققت أربع ميداليات في البطولة، ثم شاركنا، في العام 2018، في بطولة الموي تاي، وحصدت الميدالية الذهبية، والمركز الأول في البطولة، ثم استدعيت لبطولة الواكو في الأردن، وهي المشاركة الأخيرة لي، وظللت فيها سنة كاملة أتدرب هناك على حسابي الخاص، وشاركت باسم نادي الأقصى ولم أشارك باسم اليمن.

 

 

** ولماذا لم تشاركي باسم اليمن؟

للأسف، بعد كل هذه البطولات تنكَّر الاتحاد اليمني لي، ورفض رئيس الاتحاد، أحمد العرامي، منحي موافقة تمثيل المشاركة باسم اليمن، رغم مشاركاتي السابقة باسم اليمن بموافقة منهم، وتعذر أن اللعبة ذكورية. ونجحت الحمد لله في حصد الميدالية الذهبية بالضربة القاضية، ورفع علم اليمن وعلم نادي الأقصى.

 

** هل معنى كلامك أن لديك خلافات مع الاتحاد اليمني لـ “كيك بوكسينج”؟

هم من أوجدوا تلك الخلافات، خصوصاً الأمين العام للاتحاد الذي كان يقول لي: “اذهبي للبنوك ابحثي عن دعم، نحن ليس لدينا إمكانات! تم منع المشاركات الخارجية لعدم وجود ميزانية، وحين تعودي سنقوم بدفع كل التكاليف وتكريمك”! وكُنتُ أشارك في البطولات، وحين أعود وأطلب منهم تنفيذ الوعود يتهربون، ومؤخراً تم قطع لي شيك من وزارة الشباب والرياضة، ومنذ ما يقارب السنة لم أتمكن من صرف هذا الشيك، بسبب توقف حساب الوزارة في البنك، كما قيل لي، وأصبح تكريمي فقط مجرد ورقة شيك غير قابل للصرف.

 

** ما الذي تطمحين له؟

أطمح، وأتمنى، تمثيل اليمن في أولمبياد طوكيو 2021 في لعبة الكيك بوكسينج، وأسعى لتحقيق أول ميدالية ذهبية لليمن في تاريخ الأولمبياد.. أنتظر فقط الدعم والاستعداد الجيد بتوفير معسكر خارجي قبل الأولمبياد.

 

** هل أنصفك الإعلام الرياضي؟

بالعكس الإعلام الرياضي ظالم، لا ينظر إلى الألعاب الفردية والقتالية، يهتم فقط بكرة القدم، مع أن كرة القدم اليمنية خارجياً لم تحقق شيئاً! أستغرب جداً هذا التجاهل الذي يُبديه الإعلام الرياضي اليمني للألعاب الفردية والقتالية، خصوصاً الرياضة النسوية! نتحسر جداً خارجياً عندما نرى القنوات الفضائية والصحف تتحدث عن بطولاتنا وإنجازاتنا ومحلياً، للأسف، لا شيء من ذلك.

 

 

** كم عدد الميداليات والألقاب التي حصلتِ عليها؟

تقريباً أكثر من 33 ميدالية، وأكثر من 65 شهادة مشاركة وإجادة.. وأغلب الميداليات ذهبية، الحمد لله.

 

** من هي المنافسة المحلية لك في الكيك بوكسينج؟

أنا اللاعبة الوحيدة في اليمن في الكيك بوكسينج، لا توجد لاعبة كيك بوكسينج في اليمن.

 

** لماذا اتجهتِ من الكاراتيه والكونغ فو إلى كيك بوكسينج؟

لأن اتحاد الكاراتيه أصبح يهمل القطاع النسوي في بطولاته.. شعرنا بظلم كبير، حيث كانوا يرسلون فقط لاعبين ذكور خارجياً، وأبلغونا أن نتوقف عن اللعبة.. أبلغونا ذلك بكل عنصرية! بالنسبة للكونغ فو، حصلت مشكلة في بطولة الصين لزميلاتي سَمر ووئام.. بعد البطولة سَمر حصل لها إصابة، ضربوها في العين، وحصل لها إصابة في العين، وبعد معالجتها تسرب لهم الخوف، وقرروا إنهاء اللعبة للفتيات خوفاً من تعرض بقية اللاعبات لإصابات بليغة. الكيك بوكسينج حسيت إنها لعبة تناسب شخصيتي، وفيها خمسة أساليب قتالية أهمها الاستعراض.

 

** هل تم تكريمك محلياً؟

لا، أجمل تكريم لي كان في الأردن من قبل السفير العمراني، الذي شجعني كثيراً وقال لي: “ينتظرك مستقبل كبير ونحن فخورون بك”. كانت كلماته حافزاً لي أن أبذل جهداً أكبر خلال الفترة القادمة لتحقيق المزيد من الإنجازات.

 

** أصعب نِزَال لك؟

كان في بطولة العالم في بيلاروسيا، واجهت أبطال من إيران، قيرغيزستان، كوبا، أوكرانيا.. وآخر مباراة كانت مع لاعبة روسية وتعرضت خلالها لإصابة وكسر في الأنف.

 

** تُعتَبرِي المصنفة الأولى عربياً في هذه اللعبة.. ماذا يعني لك ذلك؟

الحمد لله.. وأتمنى أن أستمر على ذلك، وأن يكون هناك لاعبات يمنيات أخريات في اللعبة، وتستمر السيطرة اليمنية على كيك بوكسينج عربياً، في الرياضة النسوية.

 

** هل تشعرين بالإحباط من تعامل الاتحاد ووزارة الشباب والرياضة مع إنجازاتك؟

نعم.. أكيد هناك إحباط، لكني، الحمد لله، بالتحدي أواصل المضي قدماً، رغم الموقف الصعب الذي تعرّضت له وأنا في الغربة.. عندما طلبت من الاتحاد اليمني السماح لي بتمثيل اليمن في بطولة الواكو في الأردن، وأبلغتهم أني جاهزة لذلك، فجاءني الرد بالصدمة؛ بمنع تمثيلي لليمن في تلك البطولة.. جاء قرار منعي من قبل رئيس الاتحاد أحمد العرامي، ولا أعلم السبب إلى الآن!

 

** كلمة أخيرة؟

كل الشكر لكم على هذا الحوار، وأتمنى أن تهتم الوزارة بالأبطال، وأناشد الوزير نائف البكري أن يتبنى مشاركتي في أولمبياد طوكيو القادمة.

بعض الميداليات التي حصلت عليها سهام عامر:

فضية وبرونزية عربيتان كاراتيه في بطولة المغرب ومصر عام 2010.

ذهبيتان- الأندية العربية كونغ فو في الأردن واليمن عام 2010.

فضيتان عربيتان كاراتيه وكونغ فو في الجزائر والإمارات العام 2011.

فضية وبرونزية عربيتان كارتيه في قطر عام 2013.

ميدالية فضية غرب آسيا في الأردن عام 2015.

ذهبية الأندية العربية كيك بوكسينج في الأردن عام 2017.

في أولمبياد بيلاروسيا للألعاب القتالية عام 2017، تُوِّجَت بأربع ميداليات ملونة (ثلاث فضيات وبرونزية) في عدة أساليب قتالية.

ذهبية الأندية العربية المواي تاي عام 2018.

برونزية في بطولة آسيا في الكاراتيه في الأردن عام 2018.

ذهبية بطولة الأندية الدولية بطولة واكو للكيك بوكسينج في الأردن عام 2019.

 

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص