تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي
آخر الأخبار

مدير المستشفى الجمهوري: قد يصل عدد المصابين بكورونا في تعز إلى 100 ألف شخص والموتى بآلاف ولا نقدم أي شيء للمرضى بالفيروس "حوار"

2020/06/21 الساعة 10:04 مساءً

 

المصابون بالفيروس يصارعون المرض في بيوتهم ولا يأتي إلينا إلا القليل منهم

مركز العزل الصحي يعمل دون أي موازنة مالية، ولم يتلق أي دعم حكومي

لا نقدم أي شيء للمرضى بالفيروس، سوى خدمات طبية بسيطة وأهلهم يشترون أغلبية الأدوية المقررة لهم

تكلفة العلاجات للمريض الواحد بالفيروس تتراوح بين 60 و90 ألف ريال يومياً

منظمة الصحة العالمية لم تقدم لنا شيئاً سوى 2 أجهزة تنفس صناعي، واليونيسيف جابت لنا 4 أجهزة بدون منَظِّمات

قسم الطوارئ في المستشفى، يستقبل يومياً عشرات المرضى المشتبه إصابتهم بكورونا

أطباء: يعمل المستشفى الجمهوري بعناية مركزة واحدة فقط، وبموازنة كشك سجائر وليس موازنة مستشفى

 

كأنه لم يكن ينقص تعز، واليمن بشكل عام، إلا فيروس كورونا!

يموت كثير من الناس في تعز في منازلهم، أو ملاجئهم، في حين يقف القطاع الطبي عاجزاً عن احتواء تفشي وباء الفيروس القاتل.

يعاني النظام الصحي في تعز حالة من الانهيار الحقيقي والكامل، ما جعل السلطات الحكومية في المحافظة تقف عاجزة عن التصدي لـ “كورونا” والحد من تفشيه.

نشوان الحسامي، مدير عام مستشفى الجمهوري في المدينة، أكد، في حديثه لـ “الشارع”، أن هذا المستشفى يستقل المصابين بكورونا، ولكنه “ليس لديه ما يُقدِّمه لهم سوى القليل.. القليل” مما يحتاجوه. وطبعاً فـ “الجمهوري” هو المستشفى الحكومي الوحيد الذي يستقبل المصابين بفيروس كورونا في مدينة تعز. وتجدر الإشارة هنا إلى أن “الحسامي” يشغل، أيضاً، موقع نائب مكتب صحة في محافظة تعز.

ورغم أن “الحسامي” يسير في الثلاثينات من العمر، إلا أن اليأس بادٍ عليه بشكل واضح. في السابق، اعتاد رصد تفشي الأوبئة، فيما هو اليوم يواجه وباءً خطيراً بإمكانيات شبه منعدمة.

يقول “الحسامي”: “وأنت تلقي نظرة على بعض المستشفيات ستكتشف حجم وفداحة تدهور وعجز النظام الصحي في تعز، لا سيما بعد الصراع والحرب والعبث والنهب لكل القدرات والمخصصات والموازنات، إضافة إلى الإهمال الذي طال كل المستشفيات الحكومية.. المستشفيات هنا محدودة وتعوزها المعدات والأجهزة اللازمة لاستقبال المصابين بفيروس كورونا”.

ويضيف: “الموازنة المعتمدة لنا صفر.. موازنة مستشفى الجمهوري هي سبعة مليون ريال شهرياً، ومنها نشتري الأدوية والمستلزمات الطبية والمحروقات وغير ذلك.. وسنصور لكم كشف الحساب كاملاً للاطلاع عليه”.

الكارثة تبدو هنا: الموازنة التشغيلية لثاني أكبر المستشفيات الحكومية في تعز هي سبعة ملايين ريال فقط لا غير! الكارثة الأكبر هي بقاء هذه الموازنة كما هي رغم إيكال مهمة علاج المصابين بفيروس كورونا لهذا المستشفى!

لقد تم “تجهيز” ما أُطلق عليه “مركز العزل الصحي لعلاج المصابين بفيروس كورونا في جزء من هذا المستشفى، دون أن يتم تخصيص ميزانية مالية للقيام بهذا الأمر، أو رفع الموازنة التشغيلية الخاصة بالمستشفى! يؤكد الحسامي أن الموازنة التشغيلية للمستشفى لاتزال سبعة مليون ريال: “هذه هي الموازنة التي نعمل بها وليس هناك أي زيادة فيها، أو أي دعم مالي إضافي”، قال.

 

مركز العزل الصحي بدون موازنة مالية

خُصِّصَ المستشفى الجمهوري لعلاج المصابين بـ “كورونا” في تعز. لم يتم ذلك بموجب ترتيب مسبق، أو تحضيرات طبية مناسبة. يبدو أن ذلك تم عن طريق الصدفة، وربما يعود ذلك إلى أن المستشفى استقبل أول، مطلع مايو الماضي، أول حالة إصابة بالفيروس (شخص يدعى إيهاب سلطان القدسي)، وتقديم الرعاية الطبيبة له، وفقاً للإمكانيات المتاحة والمحدودة.

كان إيهاب يعاني من أعراض مرضية تتطابق مع أعراض الإصابة بـ “كورونا”. تم إجراء فحوصات له، أكدت أنه مصاب بالفيروس. ظل إيهاب في العناية المركزة داخل المستشفى الجمهوري لمدة أسبوع تقريباً، بعدها فارق الحياة. تم، بسبب ذلك إغلاق غرفة العناية المركزة الذي توفى فيها، إذ جرى نقل التجهيزات والمعدات الطبية التي فيها إلى مركز العزل الصحي الخاص بالمصابين بـ “كورونا”، ولم يبق اليوم للمستشفى إلا غرفة عناية مركزة واحدة فقط مخصصة اليوم لمرضى القلب (كان المستشفى فيه غرفتين/ قسمين للعناية المركزة).

يقول نشوان الحسامي: “حينها، رفضت جميع المستشفيات في المدينة استقبال إيهاب، فاستقبلناه نحن، ومن يومها تم إغلاق غرفة العناية المركزة التي استقبلناه فيها، ولاتزال هذه الغرفة/ القسم مغلقة/ مغلقاً، إذ تم نقل كل الأجهزة والتجهيزات التي كانت فيها إلى مركز العزل الصحي الواقع في ذات المستشفى. هذا حَرَمَ المستشفى من قرابة ثلاثة ملايين ريال إيرادات شهرية كان يحصل عليها المستشفى من غرفة العناية المركزة التي أُغلقت، وكانت تلك الإيرادات تساهم في بقاء المستشفى مفتوحاً”.

اليوم “يعمل المستشفى الجمهوري بغرفة عناية مركزة واحدة فقط، وبموازنة كشك سجائر، وليس بموازنة مستشفى”، حسب قول بعض الأطباء فيه، فالغرفة الثانية الخاصة بالعناية المركزة أصبحت مغلقة أمام المرضى الآخرون؛ إذ صارت مخصصة للمصابين بـ “كورونا”.

 

تم تجهيز مركز العزل بدعم من “فاعلي الخير”

بعد استقبال حالة إيهاب، تم تجهيز مركز عزل صحي داخل المستشفى، وتم، كما قلنا، نقل التجهيزات الخاصة بإحدى غرفتي العناية المركزة إلى هذا المركز العزل الصحي.

جرى تجهيز المركز بتجهيزات خاصة بالمستشفى، وبمساعدات قدمها “فاعلي الخير”. وتم تعيين مختار المليكي مديراً لمركز العزل الصحي، الذي ليس لديه مختبر. أغلب الفحوصات للمصابين بـ “كورونا” تجري خارج المركز وخارج مستشفى الجمهوري بشكل عام، على حساب أهالي المرضى.

يتكون مركز العزل الصحي الخاص بعلاج المصابين بفيروس كورونا من ثلاثة عنابر؛ عنبر خاص بحالات الإصابة المؤكدة، وعنبر خاص بحالات الإصابة الحرجة التي تحتاج تنفس صناعي، والعنبر الثالث خاص بالحالات المشتبهة إصابتها بالفيروس.

وطبقاً لـ “الحسامي”، فحتى السبت الماضي، كان هناك 17 مصاباً بفيروس كورونا يتلقون الرعاية الطبية داخل المركز، الذي لا يمتلك الأدوية والمستلزمات اللازمة لعلاج المصابين بهذا الفيروس، كما لا يمتلك إلا سبعة أجهزة تنفس صناعي فقط.

وتؤكد المعلومات والمصادر الطبية المتطابقة أن مركز العزل الصحي لم يتلق أي مساعدات مالية أو طبية أو علاجات من الحكومة أو من غيرها. منظمة الصحة قدمت مساعدات بسيطة للمركز وهي عبارة عن مستلزمات عمل الكادر الطبي والصحي العامل في رعاية المصابين بالفيروس.

 

عجز عن إجراء الفحوصات

يستقبل قسم الطوارئ في المستشفى، عشرات المرضى، يومياً؛ مرضى بأمراض عادية، وآخرون مشتبه إصابتهم بفيروس كورنا. أغلب الفحوصات المطلوبة لجميع المرضى تُجرى خارج المستشفى، على حساب المرضى؛ لأن “الجمهوري” لا يمتلك مختبراً متكاملاً, يطلب الأطباء من المرضى إجراء فحوصات للتأكد من ذلك. فحوصات المشتبه إصابتهم بفيروس كورونا تتم خارج المستشفى، أيضاً؛ لأن المستشفى، ومركز العزل الصحي فيه، ليس لديهما أجهزة لإجراء الفحوصات المطلوبة، كما قال “الحسامي”، الذي استطرد: “بسبب الظروف البائسة التي يعانيها المرضى، بدأنا، منذ يومين، التوجيه بإجراء بعض الفحوصات لهم في المختبر المركزي بأسعار رمزية”.

وعن تكاليف إجراء الفحوصات في المختبر المركزي، أكد “الحسامي”: “يفترض أن تكون الفحوصات في هذا المختبر مجانية، لكن لا أعرف بالضبط ما إذا كانت كذلك أم يتم فرض رسوم رمزية مقابل إجرائها”.

 

المصابون يصارعون الفيروس والموت في بيوتهم

بالنسبة لعدد المصابين والمتوفين بفيروس كورونا في تعز، يقول “الحسامي”: “العدد الحقيقي والفعلي هو أكثر بكثير من المعلن عنه رسمياً، وأستطيع أن أقول لك إن عدد المصابين بالفيروس في تعز وحدها قد يصل إلى 100 ألف حالة إصابة، والموتى بآلاف.. جميع المصابين يصارعون المرض في البيوت ولا يأتي إلينا إلا القليل منهم”.

يضيف: “أغلبية المرضى لا يعترفون بأنهم مصابون بفيروس كورونا؛ ولهذا ما نستقبله من المرضى هو أقل بكثير من عدد المصابين الفعليين بهذا الفيروس. المرضى يُصارعون الفيروس في بيوتهم، ويموتون فيها دون تقييدهم كضحايا للفيروس”.

لا نُقدِّم شيئاً للمصابين بـ “كورونا”

ما الذي تقدموه للمصابين بالفيروس؟ يجيب “الحسامي”: “نقدم لهم خدمات طبيبة بسيطة، وفق المتاح لنا.. الأدوية، تقريباً لا نقدم لهم سوى القليل منها، بينما أغلبية العلاجات والأدوية يشتريها أهل المريض على حسابهم.. تكلفة العلاجات للمريض الواحد تتراوح ما بين 60 و 90 ألف ريال يومياً”.

ما الواجب الذي يُقَدَّم من قبلكم للمصابين بـ “كورونا” في مركز العزل الصحي لديكم، وهل يُعقل أن المركز يعمل بدون موازنة؟! يرد “الحسامي”: “بالنسبة للسؤال المتعلق بالموازنة، فنؤكد لكم أن المركز يعمل دون أي موازنة مالية، وبإمكانكم سؤال مدير مكتب الصحة بالمحافظة عن ذلك.. أما بالنسبة للواجب المفترض تقديمه للمرضى في المركز، فنحن، ومكتب الصحة، لا نُقَدِّم لهم شيئاً”.

يتوقف “الحسامي” لبرهة، ثم يضيف: “نحن نقدم الممكن، ولا نستطيع صناعة المستحيل”.

 

مركز العزل لم يتلقَ أي دعم مالي من الحكومة

أين هو دعم منظمة الصحة العالمية، والمنظمات الدولية الأخرى؟ يرد “الحسامي”: “الصحة العالمية لم تقدم ريالاً واحداً للمستشفى الجمهوري، كمركز عزل صحي للمصابين بكورونا، وأنا مسؤول عن كلامي هذا”.

وأضاف: “منظمة الصحة العالمية واليونيسف، لم تقدما لنا، حتى الآن، أي شيء سوى اثنين أجهزة تنفس صناعي، كانا في الضباب.. هذا بالنسبة لمنظمة الصحة العالمية، أما اليونيسيف فجابت لنا 4 أجهزة تنفس صناعي، جابتها لنا بدون منَظِّمات كهربائية، واضطرينا نشتري تلك المنظِّمات بمليون ريال”.

أين هو الدعم الذي أعلنت الحكومة تخصيصه لمواجهة جائحة كورونا، وقِيل إنه بالمليارات؟ يرد مدير المستشفى الجمهوري: “هذا السؤال يُوَجَّه إلى مدير مكتب الصحة وإلى وكيل محافظ تعز للشؤون الصحية”.

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص