الهدنة

  • صورة الأمم المتحدة تكشف حصيلة ضحايا ألغام الحوثي خلال الهدنة

    كشفت الأمم المتحدة، حصيلة ضحايا ألغام مليشيات الحوثي خلال 6 شهور من الهدنة التي انهارت في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وقال مكتب الشؤون الإنسانية في اليمن “أوتشا” في تقرير حديث طالعته “العين الإخبارية”، إنه “منذ بدء الهدنة على مستوى البلاد في 2 أبريل/نيسان 2022 ، زاد عدد الضحايا المدنيين بسبب المتفجرات من مخلفات الحرب والألغام الأرضية بنسبة 20٪ تقريبًا مقارنة بالأشهر الـ6 السابقة، حتى بلغت أكثر من 340 مدنيا”. وأضاف أن “بين أبريل/ نيسان، وسبتمبر/ أيلول 2022 من سريان الهدنة تسببت الألغام الأرضية والذخائر غير المنفجرة في سقوط حوالي 95 قتيلا و 248 إصابة من المدنيين”. وسجل التقرير المناطق الأكثر تضررا هي مناطق الخطوط الأمامية الأوسع في محافظتي الحديدة والجوف، وأشار إلى أن الهدوء في القتال سمح للمدنيين بالتحرك بحرية أكبر مما زاد من تعرضهم للألغام الحوثية والعبوات الناسفة. وكانت الأشهر الـ6 التي سبقت الهدنة، وصل عدد الضحايا المدنيين أقل بكثير حيث بلغ 248 في المجموع ، بما في ذلك 101 قتيل و 147 إصابة، وفقا للتقرير. عرقلة الأعمال الإغاثيةمخاطر ألغام مليشيات الحوثي لم تحصد المدنيين فحسب، وإنما امتدت إلى منع التحركات الآمنة، وتقيد المشاركة في أنشطة كسب العيش بما في ذلك تحرك المنظمات الإغاثة. وقال التقرير إن المجتمع الإنساني واجه قيودًا على الوصول المادي بسبب مخاطر التلوث، ففي …

    أكمل القراءة »
  • صورة الحجرف: الخليج العربي يدعم الجهود الأممية لاستقرار اليمن

    أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف دعم مجلس التعاون للجهود الأممية لتعزيز أمن واستقرار اليمن. جاء ذلك خلال لقاء المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرج، حيث جرى استعراض الجهود والمبادرات التي قدمتها دول المجلس بهدف تحقيق الأمن والاستقرار والسلام لليمن. وتعهد المبعوث الأممي إلى اليمن خلال مباحثات ثنائية مع وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، ببذل كل الجهود في سبيل إنجاح مفاوضات تجديد الهدنة التي انتهت في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري. وجدد المبعوث الأممي “التزامه بمواصلة الجهود وبذل كل ما يمكن لتجديد الهدنة، والمضي قدماً في عملية السلام خدمة لتطلعات الشعب اليمني”. وانهارت الهدنة الأممية في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري بسبب رفض مليشيات الحوثي لمقترح أممي موسع كان يعالج قضايا المرتبات والمنافذ البرية والجوية والبحرية ما فاقم محنة اليمنيين ويهدد بتوسيع رقعة الحرب.

    أكمل القراءة »
  • صورة بدعم سعودي عُماني أردني تفاهمات يمنية لتجديد الهدنة

    ذكرت صحيفة خليجية أن الأطراف اليمنية توصلت إلى تفاهمات بشأن تجديد الهدنة التي انتهت يوم 2 أكتوبر الجاري.ونقلت صحيفة الإمارات اليوم أمس عن مصدر مقرب من الحكومة اليمنية قوله إنه سيتم الإعلان عن التفاهمات حول تمديد الهدنة “في الوقت المناسب” من قبل المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس جروندبرج.وأشارت أن التفاهمات تمت بين الأطراف المتحاورة برعاية الأمم المتحدة، في كل من سلطنة عُمان، والأردن، والسعودية.وأوضحت أن التفاهمات “ستلبي تطلعات الشعب اليمني، وتفتح آمالاً جديدة نحو التوصل إلى سلام دائم في البلاد”.وبحسب المصدر فإن “عدم التوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة، لا يعني انتهاء الحوار بين الأطراف اليمنية، من أجل إيجاد حلول لما يتم التشاور بشأنه من قضايا اقتصادية وإنسانية وإغاثية وعسكرية وأمنية”.وطبقا للصحيفة، فأن ما يجري بين الأطراف اليمنية المتحاورة برعاية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والإقليمي، ينقصه وجود آليات مسبقة يتم البناء عليها للوصول إلى حلول لجميع القضايا، خاصةً ما يتعلق منها بتنفيذ بنود الهدنة والتي حملها مقترح المبعوث الأممي.

    أكمل القراءة »
  • صورة تفاهمات حول تمديد الهدنة يعلنها المبعوث الأممي في الوقت المناسب

    كشف مصدر مقرب من الحكومة اليمنية، عن تفاهمات تمت بين الأطراف المتحاورة برعاية الأمم المتحدة، في كل من سلطنة عمان، والأردن، والمملكة العربية السعودية، ستلبي تطلعات الشعب اليمني، وتفتح آمال جديدة نحو التواصل إلى سلام دائم في البلاد. وأوضح المصدر، بأن عدم التواصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة، لا يعني انتهاء الحوار بين الأطراف اليمنية، من أجل إيحاد حلول لما يتم التشاور بشأنه من قضايا “اقتصادية وإنسانية وإغاثية وعسكرية وأمنية”، مشيرا إلى أن ما يجري بين الأطراف اليمنية المتحاورة برعاية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والإقليمي، ينقصها وجود آليات مسبقة يتم البناء عليها للوصول إلى حلول لجميع القضايا خاصة فيما يتعلق بتنفيذ بنود الهدنة والتي حملها مقترح المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبيرغ. وأفاد المصدر، بوجود تفاهمات وحلول لعدد كبير من القضايا العالقة حول قضايا عدة، خاصة فيما يتعلق بتمديد الهدنة، وفي جوانب اقتصادية وعسكرية وإنسانية سيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب من قبل المبعوث الأممي. وفيما حذرت مصادر يمنية مطلعة، من انتكاسة جديدة لعملية تمديد الهدنة الإنسانية، التي ستعيد الأوضاع في اليمن إلى المربع الأول، هناك تفاؤل كبير في أوساط اليمنيين بعد مرور 15 يوما على انتهاء تمديد الهدنة السابق، دون حدوث مواجهات عسكرية بأن الأمور تسير في الاتجاه الذي يفضي إلى سلام دائم، خاصة وان جميع الأطراف ليس لديها الرغبة …

    أكمل القراءة »
  • صورة الهدنة اليمنية تواصل تماسكها النسبي رغم رفض الحوثيين تمديدها

    رغم انقضاء نحو عشرة أيام من الهدنة اليمنية في تمديدها الثاني ورغم عدم موافقة الميليشيات الحوثية على تمديدها وتوسيعها فإنها ما زالت تحتفظ بتماسكها النسبي على الصعيد العسكري في ظل العديد من الخروق التي رصدها الجيش اليمني في مختلف الجبهات. ومع وجود حالة من الترقب على الصعيد المحلي بالتزامن مع مخاوف أممية ودولية من عودة المواجهات الشاملة عسكرياً في ظل تهديد الحوثيين باستهداف المناطق المحررة وطريق الملاحة البحرية، يؤكد مجلس القيادة الرئاسي اليمني على سعيه للسلام، لكنه في الوقت نفسه يحذر الميليشيات بأنه لن يرضخ لابتزازها وسيتصدى بقوة لكل أعمالها العدائية على الصعيد العسكري. وكان المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ أعلن في الثاني من أكتوبر (تشرين الأول) الجاري عدم موافقة الميليشيات الحوثية على مقترحه لتمديد الهدنة ستة أشهر وتوسيعها، معبراً عن تثمين موقف الحكومة الشرعية الإيجابي تجاه مقترحاته. وتضمن المقترح الأممي الذي رفضته الميليشيات الحوثية دفع رواتب ومعاشات موظفي الخدمة المدنية، وفتح طرق محددة في تعز ومحافظات أخرى، وتسيير وجهات إضافية للرحلات التجارية من وإلى مطار صنعاء، ودخول سفن الوقود إلى ميناء الحُديدة دون عوائق، وتعزيز آليات خفض التصعيد من خلال لجنة التنسيق العسكرية والالتزام بالإفراج العاجل عن المحتجزين، كما تضمن الشروع في مفاوضات لوقف إطلاق النار واستئناف عملية سياسية شاملة، وقضايا اقتصادية أوسع، بما في ذلك الخدمات العامة. …

    أكمل القراءة »
  • صورة بعد فشل تمديد الهدنة.. اليمن يدخل مرحلة حرب جديدة

    دخل اليمن من جديد في مرحلة شك قد تقوده لحرب جديدة يتوقع أن تكون أكثر حدة وتصعيداً، وهو الوضع الذي يثير مخاوف من عودة البلاد إلى الاقتتال وسط أزمة داخلية ودولية. ولم تعد الهدنة قائمة في اليمن منذ 2 أكتوبر الجاري، الذي كان آخر يوم في عمرها الذي استمر 6 أشهر، بدون نجاح طرفي النزاع في تجديدها، وهو ما يثير العديد من المخاوف من اندلاع الحرب من جديد والدخول في تصعيد عسكري مفتوح على عدة احتمالات. وتجددت المعارك خلال الأيام الأولى من انتهاء الهدنة بين قوات الجيش اليمني ومليشيات الحوثي في مناطق متفرقة بالبلاد، في وقتٍ تهدد المليشيا بتوسيع تصعيدها العسكري خارجياً باتجاه السعودية والإمارات، فهل يقتصر تصعيد الحوثي داخلياً، أم يصل للبلدين الخليجيين، خصوصاً المملكة الأكثر تضرراً سابقاً من هجمات المليشيا المدعومة إيرانياً؟ تصعيد داخلي كانت المدن اليمنية المتماسة بين مناطق سيطرة الحوثي والحكومة الشرعية على موعدٍ مع مواجهات لم تشهدها منذ 6 أشهر، مع إعلان الحوثي فشل الهدنة ولجوئه إلى التصعيد. واندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش اليمني ومليشيا الحوثي، في محافظتي الضالع وتعز، وسط وجنوب غربي البلاد (7 أكتوبر)، فيما شهدت محافظة مأرب (شرق) مواجهات هي الأعنف. وقال الجيش اليمني إنه ومنذ الساعات الأولى من انتهاء الهدنة شن الحوثيون هجمات عدة، وذلك في محاولة منهم لبعث رسائل للخارج …

    أكمل القراءة »
  • صورة غروندبرغ :مسألة الرواتب معقّدة ولا يمكن حلّها بسهولة

    دعا غروندبرغ جميع الأطراف إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس من أجل السماح للمناقشات الجارية بأن تؤتي ثمارها وتخرجَ اليمن من دوامة العنف. وحثّ جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس في هذه الفترة الزمنية الحسّاسة بشكل خاصّ، مشيراً إلى أن أيّ حادث صغير حالي قد يؤدي إلى عواقب وخيمة. كذلك دعا الجميع للسماح للمناقشات الجارية بأن تؤتي ثمارها، والحرص على اتّخاذ الخطوات اللازمة لإخراج اليمن من دوامة العنف التي يعيشها منذ سبع سنوات. مدفوعات الرواتبفي موازاة ذلك، أشار المبعوث الأممي الخاصّ لليمن إلى أنّ المسألة المتعلّقة بمدفوعات الرواتب معقّدة ولا يمكن حلّها بسهولة. وقال إن القضية المطروحة على طاولة المفاوضات تتطلّب حلّاً طويل الأمد ولا يمكن لأحد أن يتوقّع حصول تسوية سريعة وسهلة لها.

    أكمل القراءة »
  • صورة الأمم المتحدة تدعو الى عدم التصعيد وتكشف عن مستجدات خاصة بالهدنة في اليمن

    قال الناطق الرسمي، للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، “في المؤتمر الصحفي اليومي، إن الأمم المتحدة لم تفقد الأمل بعد. وأن الوقت لم ينفد أمام الطرفين (الحكومة والحوثيين) لفعل ما ينبغي القيام به من أجل فائدة أبناء اليمن”.وأضاف دوجاريك، ، أنه “لمن المخيب للآمال أن نرى أن الطرفين لم يتفقا على المقترحات الجديدة لتمديد الهدنة وتوسيعها، التي قدمها المبعوث الخاص هانس غروندبرغ”.ووفقا لموقع الأمم المتحدة الرسمي، فقد أوضح دوجاريك أن “المفاوضات مستمرة وستبقى مستمرة مع مواصلة السيد غروندبرغ النظر في الخيارات المقبولة بالنسبة للطرفين”.وقال: إن المدنيين في اليمن استفادوا بشكل مباشر من الهدنة، فقد توقفت الأنشطة العسكرية الكبيرة بما في ذلك الضربات الجوية التي تنفذها قوات التحالف بقيادة السعودية، والهجمات عبر الحدود التي تنفذها جماعة (الحوثي).كما أشار، إلى الانخفاض الكبير لأعداد الضحايا المدنيين وتخفيف واردات الوقود عن طريق موانئ الحديدة من نقص (الوقود)؛ واستمرت رحلات الطيران التجارية من مطار صنعاء إلى عمّان وغيرها من المدن.وحث دوجاريك، “الطرفين على الحفاظ على الهدوء والامتناع عن أي شكل من أشكال الاستفزازات أو القيام بأعمال قد تؤدي إلى تصعيد العنف”.كما دعا الحكومة والحوثيين، إلى الانخراط مع بعضهما البعض والتركيز على إتمام المفاوضات.وردّا على سؤال من أحد الصحفيين بشأن ردّة فعل الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، إزاء عدم التوصل إلى اتفاق بشأن الهدنة، قال دوجاريك، إن الأمين العام …

    أكمل القراءة »
  • صورة رئيس الوزراء: سياسة الاسترضاء لا تعزز فرص السلام وتدفع الحو ثي إلى مزيدٍ من التعنت

    تحدث رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك عن عدم نجاح جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن في إقناع جماعة الحوثي بتمديد وتوسيع الهدنة. وقال عبدالملك في تدوينة له نشرها على حائط صفحته بموقع”تويتر” إن “سياسة الاسترضاء لا تعزز فرص السلام ولا تدفع الحوثيين إلا إلى مزيد من التعنت”. وأردف عبدالملك قائلًا:”لقد سمعنا صوت المجتمع الدولي الواضح في دعوته للسلام وتجاوبنا بكل إخلاص وصدق مع تلك الدعوة وننتظر اليوم أن نسمع نفس القوة والوضوح في إدانة عرقلة الحوثيين ورفضهم للسلام”. وأكد عبدالملك أن السلام ليس مجرد رغبة ولكن شروط موضوعية تتخلق داخل السياسة والتاريخ عبر مرجعيات وقوة القانون ووضوح الموقف الإنساني والتضامن. وأشار عبدالملك إلى أن السلام الذي ننشده كيمنيين يعني بوضوح وقف الحرب والاستبداد والممارسات التمييزية الاستعلائية.

    أكمل القراءة »
  • صورة تصريح ناري للعميد ”طارق صالح” بعد إعلان فشل تمديد الهدنة

    في تصريح ناري، شن عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني، العميد طارق صالح، هجوما ناريا على زعيم مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، عبدالملك الحوثي، بسبب رفضه تمديد الهدنة في اليمن. وقال في تغريدة له إن المجرم عبدالملك الحوثي رفض مبادرة تمديد الهدنة التي تحقن دماء اليمنيين وتخفف معاناتهم من خلال صرف المرتبات واطلاق جميع الاسرى والمعتقلين وفتح الطرقات واستمرار الرحلات الجوية. واختتم العميد طارق صالح بقوله: “ندعوا للسلام ويدنا على الزناد”، في إشارة واضحة إلى الاستعداد للحرب في حال إصرار المليشيات الحوثية على رفض تمديد الهدنة. وفي وقت سابق اليوم، إعلان المبعوث الأممي الخاص باليمن، هانس غروندبرغ، فشل تمديد الهدنة رسمياً، والتي قوبلت بموافقة الحكومة الشرعية ورفض مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران.

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى