ميناء الحديدة

  • صورة مماطلة الحوثيين تعرقل إنقاذ “صافر”

    مع إزالة كل العقبات التي كانت تعترض عملية إنقاذ ناقلة النفط اليمنية “صافر” المهددة بالانفجار، عاد الحوثيون للتلاعب بهذا الملف، وتجاهل تحذيرات مراكز الدراسات والخبراء طوال ثلاث سنوات، الأمر الذي يزيد من مخاطر انفجار جسم السفينة والتسبب في كارثة بيئية غير مسبوقة في التاريخ.وذكرت الحكومة اليمنية، أنّه وبعد حصول الأمم المتحدة على الأموال اللازمة لإتمام عملية الإنقاذ، لا تزال مماطلة الحوثيين تعيق البدء في تنفيذ العملية وإتمامها، في تجاهل كامل لتأثير انسكاب النفط من السفينة صافر وتكليفه مخزونات الصيد اليمني 1.5 مليار دولار على مدى 25 عاماً قادمة، فضلاً عن تأثير ذلك على ارتفاع أسعار الوقود بنسبة 800 في المئة.وتأثّر 3 ملايين شخص في الحديدة بالغازات السامة، وأنّه وعند اختلاط الغاز بمياه الأمطار سينتهي به المطاف في طبقات المياه الجوفية، ما يؤدي للتسمم البطيء والمشاكل الصحية طويلة المدى لستة ملايين شخص. وحذّرت الحكومة اليمنية، من أنّ من شأن استمرار التأخّر في بدء عملية إنقاذ السفينة أن يهدّد 4 في المئة من الأراضي الزراعية المنتجة، ما سيؤدي إلى القضاء على الحبوب والفواكه والخضروات التي تقدر قيمتها بنحو 70 مليون دولار، فضلاً عن التسبّب في توقّف العمل في ميناءي الحديدة والصليف، وما سيفرزه ذلك من منع دخول 68 في المئة من المساعدات الإغاثية، وتفاقم الأزمة الإنسانية والتأثير على 8.4 ملايين يمني.وأشارت الحكومة، إلى …

    أكمل القراءة »
  • صورة تقرير أممي يكذب ادعاءات الحوثيين حول إعاقة دخول شحنات الوقود لميناء الحديدة

    خلافاً لادعاءات الميليشيات الحوثية عن إعاقة دخول شحنات الوقود الواصلة إلى موانئ الحديدة، والحديث عن نقص كميات الوقود في مناطق سيطرتها، أظهر تقرير عمل لآلية الأمم المتحدة للرقابة والتفتيش لشهر سبتمبر (أيلول) الماضي، أن كمية الوقود التي وصلت إلى موانئ سيطرة الميليشيات زادت بنسبة 634‎ في المائة، مقارنة بالمتوسط الشهري للعام الماضي، كما أكد التقرير أن المدة التي تقضيها السفن الواصلة انخفضت بنسبة 88‎ في المائة مقارنة بالفترة ذاتها. التقرير الأممي ذكر أن هناك زيادة بنسبة 634 في المائة في الوقود المفرغ خلال شهر سبتمبر الماضي بمقدار 327 ألف طن مقارنة بالمتوسط الشهري للعام الماضي وهو 44 ألف طن، وهذه الكمية تشكل زيادة بنسبة 141 في المائة مقارنة بالمتوسط الشهري منذ مايو (أيار) عام 2016 حيث كانت الكمية المفرغة حينها 135 ألف طن. وبشأن سفن الغذاء والوقود خلال الشهر الماضي، أورد التقرير أن هناك انخفاضاً بنسبة 11 في المائة في تصريف المواد الغذائية وبكمية 276 ألف طن مقارنة بالمتوسط الشهري لعام 2021، حيث كانت الكمية 310 آلاف طن لكنها تمثل انخفاضاً بنسبة 6 في المائة إذا ما تمت مقارنة الكمية التي أفرغت الشهر الماضي بالمتوسط الشهري منذ مايو 2016 والتي بلغت 294 ألف طن. أما فيما يتعلق بالمدة التي تقضيها السفن في المياه الإقليمية اليمنية وفي رصيف ميناءي الحديدة والصليف …

    أكمل القراءة »
  • صورة برعاية الأمم المتحدة.. اجتماع دولي في نيويورك لإنقاذ خزان صافر

    يُعقد في نيويورك، اجتماع يضم هولندا والولايات المتحدة وألمانيا مع الأمم المتحدة؛ لبحث الآليات والإجراءات اللازمة للبدء بتنفيذ العملية الطارئة لإنقاذ سفينة صافر المتهالكة. جاء ذلك على لسان وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي الهولندية في معرض إعلانها عن المساهمة الإضافية المقدّمة من بلادها لدعم الخطة الأممية؛ لإنقاذ الناقلة، وتقدّر بأكثر من سبعة ملايين يورو. ومن المتوقّع أن يناقش الاجتماع موضوع إيفاء الدول والجهات المانحة بتعهداتها وتحويلها إلى أموال، حتى تتمكن الأمم المتحدة من البدء في المرحلة الأولى من عملية الإنقاذ. من جهتها، طالبت منظمة هيومن “رايتس ووتش” الدول والجهات المانحة بسرعة الوفاء بتعهداتها في تمويل خطة إنقاذ الناقلة؛ لتتمكن الأمم المتحدة من درء الكارثة. وكانت الحكومة الشرعية قد دعت إلى سد فجوة تمويل عملية الإنقاذ الطارئة للخزان، مؤكدة أن الوقت ينفد لمنع وقوع كارثة محققة.

    أكمل القراءة »
  • صورة الأمم المتحدة: كميات الوقود الواصلة لمناطق الحوثيين زادت بـ 445 %

    خلافا لما تزعمه الميليشيات الحوثية في اليمن من نقص إمدادات الوقود، وتأخر وصول الشحنات، أكدت الأمم المتحدة أن الكميات الواصلة إلى مناطق سيطرة الميليشيات زادت بنسبة 445 في المائة مقارنة بالعام الماضي، مع تراجع نسبة تأخير الوصول بين 80 و90 في المائة.وكانت حكومة المناصفة سمحت في اليومين الماضيين بدخول سفن جديدة إلى ميناء الحديدة لم تستوف الشروط المعمول بها بناء على طلب أممي، بعد أن كانت الميليشيات تسببت في أزمة وقود بهدف إنعاش السوق السوداء وتخزين الكميات للأغراض العسكرية.ولقيت خطوة الحكومة ترحيبا سعوديا وبريطانيا وفرنسيا، ووصف بالقرار الشجاع والحكيم، مع التأكيد على أن الميليشيات هي من تتحمل مسؤولية مضاعفة الأوضاع الإنسانية جراء تدابيرها الانقلابية المخالفة للإجراءات المعمول بها.في هذا السياق ذكرت آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش في اليمن أن كمية الوقود المفرغ الواصلة إلى موانئ سيطرة الحوثيين ارتفعت خلال الشهر الماضي بنسبة 445 في المائة (243 ألف طن) مقارنة بالمتوسط الشهري للعام الماضي حيث كانت الكمية 55 ألف طن، وتمثل هذه الكمية وفقا للآلية زيادة بنسبة 83 في المائة مقارنة بالمتوسط الشهري منذ مايو (أيار) 2016 إذ كانت الكمية الواصلة حينها 134 ألف طن.ومع اختلاق الميليشيات أزمة وقود في مناطق سيطرتها، من خلال محاولتها إدخال شحنات وقود خلافا لآلية الاستيراد المقرة، أظهر تقرير آلية الأمم المتحدة للتفتيش عن أعمالها لشهر …

    أكمل القراءة »
  • صورة فرنسا: حظر الحوثيين على مستوردي الوقود له عواقب إنسانية وخيمة

    انتقدت فرنسا منع ميليشيات الحوثي دخول المشتقات النفطية إلى موانئ الحديدة، غربي اليمن، وفق الآلية المعمول بها، والتي تٌدار من قبل الأمم المتحدة. وقالت السفارة الفرنسية لدى اليمن في بيان عبر حسابها على “تويتر”: “نحيي القرار الشجاع والحكيم لرئيس الجمهورية رشاد العليمي لتسهيل دخول ناقلات النفط إلى ميناء الحديدة”. وأضافت “يوضح هذا القرار إحساسًا كبيرًا بالمسؤولية والتزام الرئيس العليمي الثابت بالسلام، ورغبته مرة أخرى بوضع مصالح الشعب اليمني أولاً”. وأوضحت فرنسا أن هذا القرار المهم يأتي في الوقت الذي منع فيه الحوثيون المستوردين من احترام الآلية المعمول بها، والتي تدار من قبل الأمم المتحدة والتي سمحت بالدخول السلس للناقلات منذ بدء الهدنة في أبريل 2022. وأكدت أن الحظر الذي فرضه الحوثيون كانت له عواقب إنسانية وخيمة، مما أدى إلى زيادة الأسعار وتقليل توافر البنزين في الخدمات العامة الأساسية، بما في ذلك المستشفيات. وأشارت سفارة فرنسا إلى أن قرار الرئيس العليمي يسمح بمواصلة جهود السلام التي تبذلها الأمم المتحدة للتوصل إلى هدنة موسعة، ودعت جميع الأطراف للمشاركة في هذه العملية بحسن نية للتحرك نحو السلام، وتلبية تطلعات الشعب اليمني. بدورها، رحبت المملكة المتحدة بتسهيل الحكومة اليمنية دخول سفن الوقود إلى الحديدة. وقال السفير البريطاني لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم، في تغريدة على صفحته بموقع تويتر، إن أفعال الحوثيين كانت ستتسبب في معاناة …

    أكمل القراءة »
  • صورة الحكومة اليمنية توافق استثنائيا على طلب أممي لدخول سفن وقود موانئ الحديدة

    قالت الحكومة اليمنية، مساء الخميس، إنها بادرت بموافقة استثنائية على طلب الأمم المتحدة، السماح بدخول عدد من سفن الوقود إلى موانئ الحديدة، على أن يتم استكمال إجراءاتها القانونية في وقت متزامن بموجب الآلية الأممية.وجددت الحكومة في بيان، عدم وجود أي قيود من جانبها لدخول سفن المشتقات النفطية إلى موانئ الحديدة، وحرصها على منح كافة التسهيلات الإضافية في هذا الجانب من أجل تخفيف المعاناة الإنسانية، وتفويت فرصة الميليشيات الحوثية لابتزاز المجتمع الدولي، وإثرائها غير المشروع من الأسواق السوداء.وذكرت أن الميليشيات الحوثية بدأت منذ 10 أغسطس الماضي، إجبار الشركات وتجار المشتقات النفطية على مخالفة القوانين النافذة، والآلية الأممية الدولية المعمول بها منذ ديسمبر 2019 لاستيراد الوقود عبر موانئ الحديدة، سعيا منها لإفشال الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة، والهروب من التزاماتها خصوصا تلك المتعلقة بدفع رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها.وأوضحت الحكومة أن هذه الممارسات من جانب الميليشيات، أدت إلى عرقلة دخول سفن المشتقات النفطية بشكل منتظم وفقا لبنود الهدنة الجارية وخلق أزمة وقود مصطنعة.وأفادت أن الحكومة سهلت بالتنسيق مع الأشقاء في تحالف دعم الشرعية والأمم المتحدة منذ بداية الهدنة تفريغ 35 سفينة في ميناء الحديدة تحمل أكثر من 963،492 طنا من المشتقات النفطية.واتهمت الحكومة، ميليشيا الحوثي بالتكسب من اقتصاد الحرب ومعاناة الناس، وتهديد السلم والأمن العالميين، استجابة لأنشطة داعميها التوسعية، ومساوماتهم المرتبطة ببرنامج …

    أكمل القراءة »
  • صورة الحوثيون يمنعون توريد البضائع من ميناء عدن لمناطق سيطرتهم لهذا السبب !!

    أجبرت جماعة الحوثي سائقي الشاحنات التجارية على التوقيع بالالتزام بعدم توريد البضائع التجارية من ميناء عدن (جنوب اليمن).وأوضح مصدر محلي بمديرية القبيطة، أن جماعة الحوثي بدأت منتصف الأسبوع الماضي حملة لإلزام سائقي الشاحنات بالتوقيع على عدم شحن أي بضائع تجارية من ميناء عدن إلى مناطق سيطرة الجماعة، على أن يتم تغريم المخالفين بغرامة مالية مقدراها 50 ألف ريال يمني.وأضاف المصدر أن هذه الإجراءات جاءت لاجبار السائقين بتحويل عملهم في نقل البضائع التجارية إلى ميناء الحديدة (غرب اليمن) الخاضع لسيطرة الجماعة.وأشار إلى أن هناك معلومات عن نتائج المفاوضات بين الحكومة اليمنية والحوثييين الجارية في الأردن بشأن أموال الجمارك والتي ستكون مناصفة بين الجانبين، وفق تسريبات.حيث سيكون نصيب الحكومة اليمنية من عائدات الجمارك 50%، ومثلها لجماعة الحوثي؛ ما سيجعل الحوثيين يجبرون سائقي الشاحنات على تحويل خط شحن بضائعهم إلى ميناء الحديدة ليتحصلوا على أموال الجمارك بالكامل، وفق “المشاهد”.

    أكمل القراءة »
  • صورة مليشيا الحوثي تعلن وصول 4 سفن نفطية إلى ميناء الحديدة

    أعلنت مليشيا الحوثي، اليوم السبت، وصول 4 سفن نفطية إلى ميناء الحديدة. وقال ناطق شركة النفط الخاضعة لسيطرة المليشيات، عصام المتوكل، إن 3 سفن ديزل، وأخرى بنزين وصلت الميناء بعد “احتجازها من قبل التحالف لأكثر من شهر”. ووفق المتوكل فالسفن هي (فيفيانا – بي اس اس إنرجي – سي أدور)، وسفينة البنزين (إن فيكتوس).

    أكمل القراءة »
  • صورة “الأزمات الدولية” تُحذّر من التأخر في إنقاذ ناقلة النفط اليمنية صافر

    حذرت مجموعة الأزمات الدولية، من أن التأخر في إنقاذ ناقلة النفط “صافر” الراسية في البحر الأحمر قبالة السواحل اليمنية التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون، سيكون له آثار كارثية واقتصادية وإنسانية وخيمة، وستطال الآثار الجهود القائمة لإنهاء الحرب في اليمن. وقالت المجموعة في بيان لها تحت عنوان “كيفية تجنب كارثة وشيكة قبالة ساحل البحر الأحمر اليمني”، أصدرته أمس الاثنين، ونشرته على موقعها الإلكتروني: “الوقت جوهري للبدء في تنفيذ المرحلة الأولى، وفي حين أن السفينة يمكن أن تتفكك أو تتحول إلى كرة نارية في أي وقت، فإن الخطر سيرتفع بشكل كبير بمجرد تغير الموسم في أكتوبر القادم، عندما تهب رياح عاتية على البحر الأحمر، ويقدر أن تستغرق عملية الإنقاذ – من خلال فريق هولندي – أربعة أشهر، ولا يمكن أن يتأخر فترة أطول من ذلك”. ودعت المجموعة، التي تتخذ من العاصمة البلجيكية بروكسل مقرا رئيسياً لها، الحكومات والمؤسسات الدولية والأفراد إلى تقديم الدعم كمسألة ملحة للغاية للمساعدة في تجنب كارثة ذات حجم مأساوي في البحر الأحمر. وأضاف البيان بأن سفينة Safer التي تحمل أكثر من مليون برميل من النفط، يمكن أن تنفجر أو تتفكك في أي لحظة، إذا حدث ذلك، فمن شبه المؤكد أنها ستتسبب في كارثة بيئية تتجاوز بكثير التسرب النفطي لشركة Exxon Valdez عام 1989، وهو “صاحبة الرقم القياسي” الحالي للضرر البيئي البحري الناجم عن حادثة واحدة، …

    أكمل القراءة »
  • صورة تحذير أممي من كارثة بيئية وإنسانية جراء تسرب صافر

    حذرت الأمم المتحدة اليوم الجمعة من عواقب الانسكاب النفطي الكبير من الناقلة العملاقة صافر الراسية قبالة سواحل الحديدة. وأكدت في بيان أن وقوع التسرب النفطي في البحر الأحمر سيؤدي إلى كارثة بيئية وإنسانية، موضحة أن هناك حاجة لتمويل خطة تفريغ صافر.

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى