الحرب

  • صورة القربي يحذر من خلافات جديدة تهدد اليمن بحرب أهلية

    حذر الدكتور ابوبكر القربي، وزير الخارجية اليمني الأسبق، اليوم الأحد، من خلافات جديدة تهدد اليمن بحرب أهلية وتتركه رهينة الفصل السابع.وقال القربي في تغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر ” تويتر ” إن “‏خلافات التحالف وتقاطع الأجندات والمصالح الخارجية أدى إلى جمود التحرك السياسي الاممي نتيجة المفاوضات المتعددة”.وأشار إلى أن ذلك “سيهدد اليمن باتفاقات قد تخلي مسؤولية الأطراف الخارجية من تبعات الحرب وتترك اليمن رهينة الفصل السابع وحرب أهلية تعمق الفوضى وتمنع بناء دولة بكامل مقوماتها من جديد”.يأتي ذلك بعد الاعلان عن فشل المفاوضات بين السعودية ومليشيا الحوثي، بالتزامن مع بدء المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينغ، جولة خليجية لدفع عملية السلام وإنهاء الحرب في اليمن.

    أكمل القراءة »
  • صورة حزام عدن يستعيد سيارة مسروقة ويعثر على مقذوف من مخلفات الحرب

    استعادت قوات الحزام الأمني العاصمة عدن, أمس الجمعة حافلة نقل صغيرة (دباب) بعد أيام من بلاغ السرقة.وأفادت عمليات حزام عدن أنه وفقا لبلاغ عملياتي حول التعميم عن سرقة باص نوع (دباب) كان قد سُرق من مديرية الشيخ عثمان.وأكّد البيان أن أفراد نقطة الرحاب ضبطوا الحافلة على متنها السائق (ع.ع.ا)، لتتم إحالته الى مقر القطاع الشرقي للتحقيق واستكمال الإجراءات القانونية.وفي سياق متصل, أشار مصدر عملياتي عن عثور مواطنين على مقذوف حربي من بقايا الحرب عام 2015م, مرمي بالقرب من حي المشروع بمنطقة الممدارة.وأشار المصدر إلى أن قوة من القطاع الشرقي طوقت الموقع واتخذت الإجراءات اللازمة ليتم نقله إلى مقر القيادة العامة لحزام عدن.وفتحت قوات الحزام الأمني تحقيق حيث كشفت أن المقذوف عبارة عن قذيفة مدفع NEAXTER عيار (TNT AI BI HE G l3Omm) باكستاني الصنع.

    أكمل القراءة »
  • صورة استمرار تدفق المهاجرين الأفارقة.. والهجرة الدولية تعلن فقدان 28 مهاجرا

    يتواصل تدفق المهاجرين الأفارقة إلى عدد من المحافظات اليمنية وسط مخاوف من استمرار الهجرة غير الشرعية إلى البلد الذي يشهد حرب طاحنة منذ مايزيد عن سبع سنوات ، ويحذر مراقبون إن استمرار تدفق المهاجرين بطريقة غير شرعية بات يشكل قلق بين السكان المحليين الذين يرون إن ارتفاع معدل المهاجرين، أضحى يشكل تهديدا في عدد من المحافظات، خاصة وأنه من الممكن أن يتم استخدامهم كأدوات في الحرب التي تقودها مليشيا الحوثي ، بالإضافة إلى التهديدات المباشرة التي قد تطال بعض من الفئات المهاجرة ووقوعهم تحت طائلة الاستغلال والتهريب. هذا و أعلنت منظمة الهجرة الدولية امس الاثنين إن 28 مهاجرا من الجنسية الإثيوبية لايزالون مفقودين اثر تحطم قارب أمام السواحل اليمنية بينما كانوا على متنه في محاولة الوصول إلى الأراضي اليمنية. فقدان 28 مهاجرا أعلنت المنظمة الدولية في بيان صحفي بأنه يعتقد أن 28 مهاجراً إثيوبياً على الأقل في عداد المفقودين بعد تحطم قارب وغرقه في 30 أكتوبر قبالة ساحل اليمن، خلال الأيام القليلة الماضية، تحققت المنظمة الدولية للهجرة من أن خفر السواحل اليمني استعاد ثلاث جثث حتى الوقت الحالي ويستمر في البحث عن المهاجرين المتبقين. ووفقاً لشهود، غادر القارب مدينة أوبوك بجيبوتي في منتصف الليل لعبور مضيق باب المندب متجهاً إلى نقطة وصول معروفة في اليمن وعلى متنه ما لا يقل …

    أكمل القراءة »
  • صورة القربي: البيان الامريكي العماني المشترك دليل على ثبات موقف عمان للحل السلمي لإنهاء الحرب في اليمن

    اكد وزير الخارجية الاسبق ابوبكر القربي ان البيان الامريكي العماني المشترك دليل على ثبات موقف عمان ورعايتها للحل السلمي لإنهاء الحرب في اليمن والتمسك بسيادة اليمن وحدته وحرية قرارهز وقال القربي ان دور عمان سيبقى مهمًا في الوساطة والتوفيق بين أطراف الصراع وبناء الثقة فيما بينهم  واضاف بالقول: البيان الصادر بعد مباحثات وزير الخارجية العماني مع نظيره الامريكي دليل على ثبات موقف عمان ورعايتها للحل السلمي لإنهاء الحرب في اليمن وعلى التمسك بسيادة اليمن وحدته وحرية قراره لذلك سيبقى دور عمان مهمًا في الوساطة والتوفيق بين أطراف الصراع وبناء الثقة فيما بينهم  وكان وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن ونظيره العمانى بدر بن حمد البوسعيدي اعلانا إطلاق الحوار الاستراتيجى بين الولايات المتحدة وسلطنة عمان، كما اعربا عن دعمهما للتوصل إلى حل سياسى فى اليمن وجدد الجانبان “الاتفاق على عدم وجود حل عسكري للصراع في اليمن  والدعوة إلى تمديد شامل للهدنة”.

    أكمل القراءة »
  • صورة نقص التمويل يوقف عمل 130 مرفقاً صحياً في البلاد

    تزال عملية الإغاثة في اليمن تعاني نقصاً حاداً في التمويل، وحتى نهاية سبتمبر الماضي لم تتمكن خطة الاستجابة الإنسانية للعام الحالي من الحصول سوى على 2.03 مليار دولار أمريكي أي 47.5 في المئة من مبلغ 4.27 مليارات دولار المطلوب لتوفير المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة وخدمات الحماية لـ 17.9 مليون شخص، وهذا النقص أجبر وكالات الإغاثة على تقليل المساعدة وإغلاق عدد من البرامج.ووفق صندوق الأمم المتحدة للسكان فإنه اضطر إلى تعليق تغطية التكاليف التشغيلية لخدمات الصحة الإنجابية – بما في ذلك بدلات العاملين الصحيين – في 130 مرفقًا صحيًا، مما ترك 1.5 مليون امرأة وفتاة، بما في ذلك 30 ألفًا يواجهن مخاطر حدوث مضاعفات أثناء الحمل والولادة لأنه ودون إمكانية الوصول لهذه الخدمات الأساسية من المتوقع حدوث تخفيضات إضافية في الصحة الإنجابية خلال الشهر الحالي مما سيؤثر على 20 مرفقًا صحيًا إضافيًا.وحسب بيانات الصندوق فإنه يحتاج إلى 100 مليون دولار أمريكي في الفترة المتبقية من هذا العام كي يتمكن من توفير الخدمات لـ 800 ألف امرأة وفتاة، لأنه وحتى الآن، لم يتم تلقي سوى 34 في المئة من نداء التمويل هذا، ومع ذلك فإنه منذ يناير 2022، وصلت استجابة الصندوق إلى أكثر من 2 مليون فرد بخدمات الصحة الإنجابية المنقذة للحياة ومعلومات وخدمات الحماية والإغاثة في حالات الطوارئ، مع دعم 100 …

    أكمل القراءة »
  • صورة ‏العميد طارق صالح: مجلس القيادة الرئاسي منحاز للسلام ومستعد للحرب

    أكد العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، عضو مجلس القيادة الرئاسي- رئيس المكتب السياسي للمقاومة الوطنية، أن مجلس القيادة، وبقدر حرصه على السلام جاهز ومستعد للحرب من أجل استعادة الدولة في ظل تعنت مليشيا الحوثي.وقال العميد طارق صالح في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “مجلس القيادة منحاز للسلام ومستعد للحرب”.وأشار إلى أن “كل قضايا النقاش هي بسبب حروب الحوثي وأجندة إيران، ونحن مع كل تجاوز لآثارها”.وشدّد قائد المقاومة الوطنية ورئيس مكتبها السياسي، على أن “استعادة السيادة الوطنية ومؤسسات البلاد الدستورية وتطبيق القانون وحماية حريات وحقوق وثروة الشعب، ومنها مرتباته، وإطلاق السجناء والأسرى؛ هي قضايانا، بالهدنة أو بدونها”.يشار إلى أن مليشيا الحوثي المدعومة إيرانيًا، رفضت مقترح المبعوث الأممي لتمديد الهدنة رغم تضمنه جميع المطالب التي ظلت تزايد بها، وهو ما دفع المجتمع الدولي للخروج عن صمته ووصف الموقف الحوثي بأنه “خطأ استراتيجي”، ولا يستحقه الشعب اليمني.

    أكمل القراءة »
  • صورة التعنت الحوثي يقود البلاد نحو مرحلة جديدة من الحرب

    على الرغم من كثرة الجهود والمحاولات لدفع الحوثيين لإنجاح المفاوضات نحو تسوية سياسية تنهي الصراع في اليمن، فإن سجل إنجازات الميليشيات المدعومة من إيران يبقى ضعيفا. فقد أظهرت الميليشيا منذ بدء المفاوضات، عدم جديتها بالسعي إلى حل سلمي لإنهاء الصراع، بل حاولت دائما الاستفادة مما يجري لتدمير الاقتصاد اليمني، وذلك وفقا لتقرير نشرته صحيفة “فورين بوليسي”. استغلال الصراع لتحقيق مكاسبوأضافت المعلومات أن الميليشيا لطالما حاولت الحفاظ على مكاسب لدعم أتباعها عبر تحويل المساعدات لمقاتليهم، مشيرة إلى أنها تعنّتت بالوصول إلى السلام، لزيادة قدراتها على التحكم في الموارد الأساسية للدولة. كما أكدت أن السيطرة على خزائن البنوك والموارد الطبيعية والضرائب المفروضة على السفن التي ترسو في الحديدة هي واحدة من أهم مصادر الدخل، إضافة إلى تحصيل أرباح تقدر بالملايين من قطاع الاتصالات والضرائب على الصناعات الرئيسية. ولفتت أيضاً إلى أن الحوثيين لطالما عبروا بشكل مباشر أو غير مباشر في بياناتهم العلنية واجتماعاتهم الخاصة عن أن محادثات السلام يجب أن تستجيب لمطالبهم، دون أن يخفوا التزامهم الأيديولوجي بمتابعة أهدافهم السياسية والدينية من خلال الصراع والعنف. وشددت أيضا على أن الميليشيا ليست على استعداد لتقديم تنازلات في القضايا الأساسية المتعلقة بتقاسم السلطة والحكم. مرحلة جديدة من الحرب والأزماتيشار إلى أن الحكومة اليمنية كانت أكدت أن خروقات ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، للهدنة الإنسانية …

    أكمل القراءة »
  • صورة 18 ألف انتهاك حوثي ضد اليمنيين في ذمار

    كشف تقرير حقوقي عن ارتكاب ميليشيا الحوثي، انتهاكات واسعة وجسيمة بحق أبناء محافظة ذمار، وسط اليمن، والمارين فيها من المحافظات الأخرى، وصلت إلى أكثر من 18 ألف واقعة انتهاك خلال أقل من سبع سنوات. وقالت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، في تقرير إن ميليشيا الحوثي ارتكبت 18 ألفا و413 واقعة انتهاك جسيمة في محافظة ذمار خلال الفترة من 1 ديسمبر 2014 وحتى 30 أكتوبر 2021. وأضاف التقرير أن هذه الانتهاكات تنوعت بين جرائم قتل، واختطاف، وإخفاء قسري، وتعذيب، وتقطع، واقتحام، ونهب وتفجير المنازل، واحتلال المؤسسات العامة والخاصة ومقرات حزبية ودور العبادة، وزرع الألغام، وتجنيد أطفال، وإنشاء محاكم وسجون خاصة، وغيرها من الانتهاكات والجرائم. كما رصد ارتكاب ميليشيا الحوثي، 474 جريمة قتل لمدنيين خارج القانون بينهم 32 طفلاً، و12 امرأة، وإصابة 218 شخصا، و19 حالة اغتيال وتصفية لشخصيات اجتماعية وسياسية وقبلية. وأشار إلى أن ميليشيا الحوثي أجبرت أكثر من 2143 أسرة على النزوج والتهجير القسري، و4671 حالة تقويض طالت مؤسسات الدولة، تمثلت بفصل موظفين في الدولة في العديد من المجالات الخدمية، وتعيينات غير قانونية لموالين لها في جهاز الدولة، و5481 حالة تجنيد أطفال في صفوفها، تتراوح أعمارهم بين (12 ـ 16) عاماً، جلهم من الأيتام، إضافة إلى نحو 51 عملية نهب مواد إغاثية ومساعدات إنسانية، خصصت للفقراء والنازحين في المحافظة، وغيرها من …

    أكمل القراءة »
  • صورة تحذير أممي من تداعيات إبقاء طرق اليمن مغلقة بسبب الحرب

    قال نائب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن دييغو زوريلا، إن إغلاق الطرق ما زال يمثل قضية إنسانية رئيسية. وأودى الصراع بين الحكومة اليمنية والحوثيين القريبين من إيران والذين يسيطرون على العاصمة ومناطق اخرى، بحياة مئات الآلاف منذ 2014، ودفع أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية إلى اتون المجاعة. لكن منذ 2 نيسان/أبريل، سمحت الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة بوقف الأعمال العدائية واتّخاذ تدابير تهدف إلى التخفيف من الظروف المعيشية الصعبة للسكان، في مواجهة واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم. تعقيد في إيصال المساعدات وقال زوريلا في مقابلة مع وكالة ”فرانس برس“ إن ”الوضع تحسن بشكل عام“ خلال الأشهر الثلاثة الماضية، مستشهدا بانخفاض عدد الضحايا المدنيين وزيادة الإمداد المنتظم بالوقود واستئناف بعض الرحلات التجارية من العاصمة. غير أنّه أضاف: ”بما أن الطرق لا تزال مغلقة، فإنّ التحسن الذي طرأ (على الوضع الأمني) لا يرقى إلى مستوى توقّعات السكان“، في إشارة إلى أن أحد العناصر الرئيسية للهدنة لم يتم تنفيذه بعد. وتم عقد عدّة جولات من المحادثات في الأردن من قبل المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ، لكن المتحاربين يترددون في إعادة فتح الطرق خوفًا من أن يفيد ذلك الجانب الآخر عسكريًا. وحركة المرور صعبة للغاية بين المناطق الشمالية التي يسيطر عليها المتمردون والتي تمثل 30 بالمئة من اليمن …

    أكمل القراءة »
  • صورة الحرب تكبد اليمن خسائر بـ200مليار دولار

    ألقى الصراع الذي مضت عليه سبع سنوات في اليمن، بتبعات قاتمة على معيشة اليمنيين، والبنية التحتية، والقطاعات الاقتصادية، إضافة إلى تسببه في نقص الغذاء، ووسائل الحياة الأخرى. وكشف تقرير صادر حديثاً عن حجم خسارة اليمن بسبب هذا الصراع والتي قدرها بين 170 و200 مليار دولار من ناتجه المحلي الإجمالي بين الأعوام 2015 إلى 2022، في حين غطت المساعدات ما بين 10 و12% من الاحتياجات. وعلى الرغم من تقديم أكثر من 20 مليار دولار من المساعدات الإنسانية كما يذكر التقرير الصادر عن مركز الأبحاث العربي “عربية برين ترست” الذي أعدته مجموعة من الخبراء الاقتصاديين اليمنيين والدوليين، حصلت “العربي الجديد”، على نسخة منه، إلا أن الصراع والحرمان مستمران، ولا يزال أكثر من نصف اليمنيين يعانون من الجوع، ومن بين خمسة ملايين نازح داخلي يشكل النساء والأطفال نسبة 80% منهم. وتضاعفت منذ العام 2014، ساعات العمل، المطلوبة لدفع ثمن الغذاء والمعيشة، للعمالة غير الماهرة، كما تبخرت فرص العمل وانهارت قيمة الريال اليمني بنسبة تصل إلى 80%. وفي هذا السياق، يؤكد أستاذ الاقتصاد بجامعة تعز محمد قحطان، لـ”العربي الجديد” أنّ الاعتماد الكلي على الأسواق الدولية في شراء الوقود والغذاء يجعل اليمن عرضة لتقلباتها وانعكاساتها المكلفة، إضافة إلى استمرار استنزاف الاقتصاد اليمني ورفع تكلفة معالجة الأزمات. يوصي التقرير بضرورة العمل على إضفاء الطابع الديمقراطي على …

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى